×
×

جرائم الإنترنت تُهدد 60 بالمائة من الشركات العالمية

ازداد استخدام شبكة الإنترنت في الإمارات العربية المتحدة بنسبة كبيرة بلغت 212 بالمائة منذ العام 2000، ويعتبر 49.8 بالمائة من هؤلاء المستخدمين عرضة للجرائم والهجمات الإلكترونية هذا اليوم نتيجة لهذه الزيادة الكبيرة.

ويُتيح الاستخدام المتزايد لشبكة الإنترنت فرص أكبر لمجرمي الشبكة لمتابعة وتكثيف نشاطهم الإجرامي، ففي الشهر الماضي وحدة، قامت شركة تريند مايكرو بتنظيف ما يقارب 300 ألف جهاز كمبيوتر مصاب في منطقة الشرق الأوسط، حيث بلغ نصيب الإمارات العربية المتحدة 71,408 من هذه الأجهزة. ومن المتوقع ارتفاع عدد الأجهزة المصابة مع ارتفاع معدلات البريد الإلكتروني المزعج ليبلغ 200 مليون رسالة يومياً حول العالم.

وفي هذا الصدد، قال كريس مور، مدير عام شركة تريند مايكرو في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “إن مستخدمي شبكة الإنترنت من الأشخاص والشركات في الإمارات العربية المتحدة هم عرضة لهجمات الإلكترونية خبيثة يمكن أن تحدث أضراراً مادية جسيمة. ونهدف من خلال هذه الجولة الإقليمية إلى تسليط الضوء على سيناريو استخدام شبكة الإنترنت المحفوف بالمخاطر. ويعد هذا الوقت هام جداً لتوفير الحماية؛ إذ لا يمكن الشركات تحمل الخسائر في الإنتاجية والبيانات”.

وأضاف مور قائلاً: “تُعد الحماية من الهجمات الإلكترونية بالغة الأهمية، وقد سلطت نتائج الدراسات التي أدرتها مختبرات ويست كوست أن حلول تريند مايكرو هي الأولى في الوقاية من البريد الإلكتروني المزعج”.

ولقد تطورت بيئة التهديدات الشبكية في يومنا هذا لتنتقل من عمليات التفشي للديدان الفيروسية في العام 2001 لتصبح أخطار إلكترونية صامتة وكامنة في العام 2008. ولا يعي معظم مستخدمي الشبكة أن أجهزتم هي عرضة للإصابة الإلكترونية.

وتعتبر كافة المواقع الإلكترونية التابعة لمختلف الشركات عرضة للمخاطر والهجمات الإلكترونية، حيث أن المواقع الأكثر استهدافاً هي تلك التي تتمتع بتصفح مستمر من الزوار الموثوق منهم، أو تلك الغير مدعمة ببرامج حماية والتي يمكن أن تصاب بسهولة. ويتطلع العملاء دائماً إلى تصفح مواقع أمنة وموثوقة من قبلهم، إذ يمكن أن تشكل سمعة هذا الموقع العلامة السمة المميزة والأبرز للشركات.

وفي منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، يتم تحميل ما نسبته 56,90 بالمائة من الفيروسات والتهديدات الأخرى عن طريق الإنترنت، ويتم تسريب 51,72 بالمائة منها من قبل البرمجيات الخبيثة، بينما تُصاب 22,41 بالمائة من الأجهزة من قبل أجهزة تخزين المعلومات القابلة المتحركة. وتشهد تريند مايكرو التوجه ذاته في منطقة الشرق الأوسط.

وفي الإمارات العربية المتحدة يتم تحميل ما نسبته 56.90 بالمائة من التهديدات من شبكة الإنترنت؛ كما أن 51.72 بالمائة هم مصابون بالبرمجيات الخبيثة، في حين أن 22.41 من الأجهزة قد تأثرت بنوع من الإصابة جراء استخدام أقراص التخزين القابلة للنزع.

وأختتم مور حديثه قائلاً : “لقد ظهرت مؤخراً بعض الاختراقات الإلكترونية البارزة في المنطقة. وأخذت البرمجيات الخبيثة التي تعمل على سرقة البيانات بالازدياد، إذ تعمل هذه البرمجيات على اختراق أكثر الشركات حماية وأمناً. وتضطلع حالياً شركة تريند مايكرو بدورها في توعية وتثقيف المستخدمين من الشركات والأفراد في المنطقة حول هذه المخاطر والتهديدات الإلكترونية”.

وسيتحدث مسؤولي تريند مايكرو خلال الجولة التي يقومون بها في المنطقة إلى خبراء تقنية المعلومات والحماية الإلكترونية في الإمارات العربية (2 مارس)، والمملكة العربية السعودية (10 مارس)، وسلطنة عمان (16 مارس).

  • 10020
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE