×
×

مايكروسوفت تُطلق مركز مايكروسوفت للابتكار في الأردن

احتفلت مايكروسوفت، تحت رعاية سمو الأميرة سمية بنت الحسن المعظمة رئيسة الجمعية العلمية الملكية، بإطلاق كل من مركز مايكروسوفت للابتكار في الأردن والإعلان عن مبادرة BizSpark للشركات الجديدة.

يعدّ مركز مايكروسوفت للابتكار مركزاً متكاملاً وشاملاً للبرامج والخدمات التي توفرها مايكروسوفت للعملاء والشركاء على حد سواء للتعاون والعمل المشترك في مجالات الأبحاث المبتكرة والتكنولوجيا والحلول البرمجية، ويقدم المركز هذه الخدمات لكل من الجهات الحكومية والخاصة والمؤسسات التعليمية ضمن سعيه إلى خلق بيئة تحث على روح الابتكار وتشجع الإبداع والتميز. ومن أهم برامج مركز مايكروسوفت للابتكار برنامج BizSpark الذي يعد برنامجاً ريادياً جديداً صمِّم بهدف دعم الشركات الجديدة في مجال تطوير أعمالها وبرمجياتها.

يحقق مركز مايكروسوفت للابتكار، والذي يعد جزءاً من مبادرة اقتصاد البرمجيات المحلي، أهدافه من خلال ما يوفره من أجواء وإمكانات، وفرصة تبادل الأفكار والآراء بين المشاركين والتعاون فيما بينهم على مستوى ابتكار الحلول الإبداعية لمواجهة التحديات المشتركة وبما يسهم فيما بعد في مساعدة المجتمع المحلي على ترجمة هذه الأفكار المبتكرة إلى مشاريع ناجحة على أرض الواقع.

في كلمة ألقاها مندوبا عن سمو الأميرة سمية بنت الحسن المعظمة بهذه المناسبة الدكتور خالد كحاله نائب رئيس الجمعية العلمية الملكية: “إن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من أسرع القطاعات نمواً وتطوراً في المملكة، وهو من أهم القطاعات الكفيلة بتوفير الآلاف من فرص العمل الجديدة خلال السنوات القليلة القادمة. وتأتي مبادرة مايكروسوفت بالاستثمار في هذا المركز وفي إطلاق مبادرة BizSpark سنداً ومساهمة هامة في دعم جهودنا الرامية إلى استحداث السبل الكفيلة بتحقيق الازدهار الاقتصادي من خلال الارتقاء بالمهارات والمعارف التكنولوجية للموظفين الأردنيين، مما يفتح آفاقاً جديدة أمام الشركات المحلية للاستفادة من التكنولوجيا المتقدمة في أعمالها واستحداث فرص جديدة أمام مشاريع وشركات جديدة في السوق المحلي”.

تحدث وليد أبو هدبة نائب رئيس مجموعة التطوير والمنصات في مايكروسوفت قائلا: تأكيداً على مكانتها ومسؤوليتها الاجتماعية، تحرص مايكروسوفت على أن تترجم إمكاناتها إلى مبادرات تحقق الفائدة للمجتمعات المحلية حول العالم من خلال خلق فرص عمل جديدة في قطاع البرمجيات مما يسهم في نماء اقتصاد البرمجيات في كل من هذه المجتمعات ويحقق المزيد من الابتكار والتطور والازدهار لها. ولتحقيق الهدف المتمثل في بناء قطاع برمجيات محلي قوي ومستدام، لا بد من توفر موظفين ذوي مهارات وخبرات تكنولوجية عالية ومتقدمة بما يتناسب و احتياجات الأعمال، وهذا ما تسعى مايكروسوفت إلى تحقيقه بفضل مراكز مايكروسوفت للابتكار ال 110 الموزعة في 60 دولة مختلفة حول العالم والتي توفر جميعها مرافق وخدمات وبرامج حديثة وبالغة التطور للمستفيدين من مطوري البرامج والعاملين في قطاع تكنولوجيا المعلومات وموظفي القطاع العام وطلاب وأساتذة الجامعات وأصحاب المشاريع والشركات الجديدة في القطاع”.

ويهدف مركز مايكروسوفت للابتكار إلى ترجمة غاياته إلى واقع من خلال مجموعة من البرامج من أبرزها برنامج BizSpark الذي يعد برنامجاً ريادياً جديداً صمم بهدف توفير كافة الموارد التي تحتاجها الشركات الجديدة في أعمالها بما يوفر لها الدعم الذي تحتاجه لتطويرها ونجاحها، وذلك من خلال تأمين إمكانية الحصول السريع واليسير على أدوات وتقنيات مايكروسوفت لاستخدامها الفوري في أعمالهم إلى جانب توفير الدعم والتسويق العالمي لهذه الشركات إضافة إلى مساعدة المستفيدين على التواصل مع شبكة متكاملة عالمية من الشركاء من مستثمرين ومستشارين ومؤسسات حكومية.

هذا وقد قام وليد أبو هدبة خلال الحفل بتقديم عرض شرح خلاله المزايا التي سيحظى بها المستفيدون من أصحاب الشركات الجديدة من برنامج BizSpark خاصة خلال هذه الفترة التي تشهد أزمة اقتصادية عالمية، حيث قال: “من الضرورة بمكان أن يتمتع أصحاب الشركات الجديدة بمزايا تنافسية عالية تمكّنهم من التميز والتفوق في قطاع تكنولوجيا المعلومات، ولتحقيق ذلك لا بد لهم من استغلال كل الموارد والإمكانات المتاحة لهم وإبراز إبداعهم وقدرتهم على الابتكار والتميز في كل فرصة. وهنا يأتي دور مايكروسوفت الحريصة على تقديم المساعدة والدعم لهذه الشركات لتتميز وتتفرد عن غيرها من خلال برنامج BizSpark، الذي يعد الطريقة الأمثل والأسهل لتحقيق طموحات المشاريع الصغيرة أو الشركات الجديدة لتجد مكاناً لها في القطاع ودون أن تقلق حيال تراخيص برمجياتها لمدة 3 سنوات وهو أمر بالغ الأهمية خاصة في ظل ما يشهده العالم اليوم من أزمة اقتصادية”.

تجدر الإشارة إلى أن المعدل المتوقع لفرص العمل التي سيتم استحداثها في قطاع تكنولوجيا المعلومات في المملكة ما بين عام 2007 وحتى عام 2011 سيبلغ أكثر من 4 آلاف فرصة عمل وذلك بحسب دراسة أجرتها شركة “آي. دي. سي” (IDC)، الشركة العالمية المتخصصة في مجال أبحاث سوق تكنولوجيا المعلومات، في شهر حزيران 2006. وتوقعت الدراسة أيضاً أن يزداد عدد الشركات الأردنية العاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات إلى ما يزيد على 100 شركة بحلول عام 2011 مما يحقق بالتالي عوائد ضريبية تصل إلى 0.2 مليار دينار.

تسهم مايكروسوفت بشكل ملموس وكبير في نمو اقتصاديات البرمجيات لدول المنطقة من خلال شركائها الذين يزيد عددهم على 250 ألف شريك إلى جانب حوالي 9 آلاف موظف في شتى الدول في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا. وبحسب دراسة “آي. دي. سي” (IDC) فان هؤلاء الشركاء يحققون عائداً قدره 6.40 دينارا أردنياً على كل دينار تحققه مايكروسوفت على أرباحها في المنطقة.

تحدث السيد زيد شبيلات مدير عام مايكروسوفت الأردن: “إن اتفاقية الشراكة الإستراتيجية الموقعة ما بين مايكروسوفت والحكومة الأردنية والمنفذة من خلال وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تضم أهم أركان ومحاور التعاون الكفيل بالارتقاء بقدرات قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المحلي مما ينمي تنافسيته عالمياً عن طريق تنفيذ مجموعة من المشاريع المختلفة، ومن بين هذه المشاريع كان إنشاء مركز مايكروسوفت للابتكار الرامي إلى تعزيز وتشجيع روح الابتكار وتطوير قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني”.

وأضاف: “ضمن الشراكة التي تجمع مايكروسوفت مع الحكومة الأردنية وقعت مايكروسوفت اتفاقية تعاون مع الجمعية العلمية الملكية تم بموجبها إنشاء مركز مايكروسوفت للابتكار ضمن حرم الجمعية، وتسعى مايكروسوفت من خلال هذا المركز إلى المساهمة في دفع عجلة التطور الاقتصادي في المملكة والتأسيس لاقتصاد معرفي من خلال تطوير وتنمية المهارات المحلية وخلق فرص عمل جديدة وتعزيز روح الابتكار والتنافسية البنّاءة”.

كما وقدم السيد زيد شبيلات خلال الحفل عرضاً حول المركز في الأردن وشركائه ونظام عمله والبرامج القائمة حالياً والمقدمة للمستفيدين من المركز على اختلاف مجالاتهم من أصحاب شركات جديدة وشركات برمجيات وطلبة جامعات.

من الجدير بالذكر أن مركز مايكروسوفت للابتكار في الأردن يوفر للمستفيدين برامج في أربعة مجالات هي برنامج (Software Business Accelerator) الذي يدعم الشركات الجديدة خلال كافة مراحل تطوير البرامج، حيث تم اختيار 15 مشاركاً أردنياً في هذا البرنامج. أما برنامج مجموعات العمل ((Industry Clusters فيهدف إلى مساعدة الأطراف المشاركة على الاستفادة من فرص النمو والتطور المتاحة في السوق المحلي واستقطابها، فيما يركز برنامج تنمية وتطوير روح الابتكار ((Innovation Accelerator على تطوير مهارات المشاركين في مسابقة كأس الإبداع والابتكار(Imagine Cup) وأخيراً برنامج تنمية وتطوير المهارات (Skills Accelerator) فيركز بشكل خاص على المهارات والقدرات الفكرية للمشاركين فيه.

وقد حضر الحفل كل من وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات و جانب من شركاء مايكروسوفت وممثلي الوسائل الإعلامية المختلفة.

  • 9903
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE