×
×

التزام من "باناسونيك" الشرق الأوسط لترسيخ مكانتها

تحدث رئيس عمليات الشرق الأوسط في شركة “باناسونيك”، بعد الإعلان عن نتائج الربع الثالث للشركة، عن الآثار المحلية لهذه النتائج ونوايا الشركة الهادفة إلى معالجة المسائل التي أظهرتها هذه النتائج.

قال سيجي كوياناجي، العضو المنتدب للإدارة لشركة “باناسونيك ماركتنغ ميدل إيست” Panasonic Marketing Middle East: “على الرغم من أن النتائج خالفت توقعاتنا، لكننا لا نزال نرى فيها نتائج مشجعة”.

بشكل عام، كانت أعمال “باناسونيك” في الشرق الأوسط مرضية، وستواصل استراتيجية النمو انطلاقاً من منطلق القاعدة المالية القوية التي تتمتع بها الشركة.
ويضيف سيجي: “تعكس الموارد المالية في الربع الماضي الاتجاه الشامل لغالبية الشركات متعددة الجنسيات، وليس صناعة الإلكترونيات فحسب. وقد توقعت الشركة حدوث تأثير نتيجة للتباطؤ الذي تشهده الأسواق العالمية، وعليه، فقد قمنا بتهيئة أنفسنا مبكراً من خلال تطبيق بعض الإجراءات التصحيحية، شملت إدخال إصلاحات هيكلية قوية وتقوية الهيكل الإداري للشركة”.

ويقول: “نعزو السبب في الخسائر الصافية القوية ليس فقط إلى تدهور الأزمة المالية العالمية، بل أيضاً إلى الارتفاع غير المسبوق لقيمة الين وتواصل مبادرات إعادة الهيكلة في الشركة”.

والأهم من ذلك، يعتقد كوياناجي أنه ينبغي النظر إلى المدى البعيد تجاه النشاطات، من دون أن تكون هناك سيطرة عليه السلبيات الراهنة.

يقول كوياناجي إنه على الرغم من أن قسم شركة “باناسونيك” في الشرق الأوسط ليس محصناً من الأحداث العالمية، لكن أسواق المنطقة ساهمت بشكل إيجابي في تحقيق أهداف المبيعات التي وضعتها الشركة. ويوضح أن الدعم القوي الذي تحظى به علامة “باناسونيك” التجاري من قبل المستهلكين في المنطقة ساهم بشكل كبير في تحقيق الأهداف الأساسية في “باناسونيك ماركتنغ ميدل إيست “، الأمر الذي أدى في النهاية إلى تقوية النتائج الكلية للشركة.
وتعتقد “باناسونيك ماركتنغ ميدل إيست” أن العام الحالي 2009 لن يخلو من “الأوقات الاقتصادية الصعبة”، لكنها ترى أن الأسواق التي يعمل فريقها فيها أكثر ثباتاً من الأسواق العالمية الأخرى. وبذلك، فإن الشركة تتمتع بمكانة جيدة تؤهلها للاستفادة من فرص النمو القوية”.

يضيف كوياناجي: “لا نزال متفائلين ومستبشرين بالمبيعات والأرباح المستقبلية، ولم يثبط الوضع الحالي من هممنا مهما يكن، لكنه حفزنا على زيادة التركيز على خدماتنا في أسواق الشرق الأوسط. وتقع الآن علينا التزامات أكثر من ذي قبل، وهي أن نصبح العلامة التجارية الأولى التي يفضلها العملاء في المنطقة بحلول العام 2010”.

من الناحية التاريخية، تحظى “باناسونيك ماركتنغ ميدل إيست” بدعم قوي من العملاء، ما جعلها تحقق نمواً من خانتين عشريتين باستمرار في الشرق الأوسط، على الرغم من الركود الاقتصادي العالمي.

ستواصل الشركة تركيز جهودها على الطريقة المنهجية التي تتبناها والتي تضع العملاء في قلب اهتمامها من أجل الدفع بالقيمة إلى الأمام.

سلسلة التلفزيونات ذات الشاشة المسطحة:

رسخت “باناسونيك” التي تعد الشركة الأولى المصنعة لشاشات البلازما في العالم والشركة الرائدة في سوق التلفزيونات ذات شاشة الكريستال السائل، من مكانتها كشركة رائدة في مبيعات التلفزيونات ذات الشاشة المسطحة في أسواق منطقة الشرق الأوسط. كما تعتزم الشركة تعزيز وجودها في المنطقة. وفي هذا الإطار، أعلنت الشركة مؤخراً عن وضع هدف عالمي كبير لمبيعات التلفزيونات ذات الشاشة المسطحة، وهو بيع 15.5 مليون وحده من هذه السلسلة في العام المالي 2009، بزيادة تبلغ 50 في المئة عن العام الماضي.
كما ستركز الشركة على تطوير الأداء الأساسي لهذه النوعية من التلفزيونات، ومن ذلك توفير الطاقة وزيادة سرعة زمن استجابة للصور المتحركة، باستخدام شاشات “نيو بيه دي بيه” Neo PDP وشاشات الكريستال السائل “آي بيه إس ألفا” IPS Alpha.

يعتبر اختراق السوق من قبل التلفزيونات ذات الشاشة المسطحة في المنطقة ضعيفاً نسبياً، إذا ما قورن على سبيل المثال، بالأسواق الأوروبية. فلا تزال غالبية المستهلكين في الشرق الأوسط يمتلكون تلفزيونات “سي آر تي” CRT التي توفر ضمناً فرصاً للنمو، لا سيما في الوقت الذي يوجه فيه المستهلكون أنظارهم باتجاه الشاشات المسطحة.

من ناحية أخرى، توفر تقنيات تلفزيون “فييرا” VIERA TV مستويات عالية من الجودة وتعدد الاستخدامات في أقوي مجموعة على الإطلاق من عروض الشاشات المسطحة. حيث سيجد المستهلكون تطورات جذابة في كل من تلفزيونات البلازما والكريستال السائل التي توفرها “باناسونيك” هذا العام. وفيما يتعلق بالمميزات والأداء، ستعكس هذه المجموعة سعي “باناسونيك” الدؤوب من أجل تطوير جودة العرض والربط بالشبكة والتصنيع الذي يراعي الظروف البيئية.

في إطار اهتمامها بالوعي البيئي، تقدم “باناسونيك” تكنولوجيا حديثة تقلل من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وبذلك تعزز الشركة من مكانتها في الصدارة، كشركة رائدة في السوق. وتتميز سلسلة تلفزيونات “فييرا” بتصميمات عالمية تقدمها الشركة للمرة الأولى، وتعتبر هذه السلسة نموذجاً على المنتجات التي تحافظ على الطاقة والصديقة للبيئة. وعلى سبيل المثال، تعتبر منتجات البلازما في الشركة المنتجات الأولى من نوعها التي تعتبر خالية من الرصاص بشكل حقيقي.

كان وراء الشركة دافع قوي وناجح في العمل على الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. ومن خلال أفكارها البيئية التي تناسب كل شخص وكل مكان، شجعت “باناسونيك” الشركات الأخرى على نشر الأنشطة البيئية في كل أنحاء العالم.

  • 9610
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE