×
×

أول حملة أمريكية لمقاطعة شاملة "لإسرائيل"

انطلقت مؤخرا أول حملة أمريكية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل باسم USCACBI، حيث تمنع القوانين الأمريكية، و قوانين مخفية لبعض الدول العربية، أي مقاطعة تجارية للكيان الإسرائيلي. بل تشترط أي مساعدة ثقافية أو أكاديمية أمريكية للفلسطينيين إشراك مؤسسات الكيان فيها.

ويشير موقع الحملة إلى أنه استجابة إلى دعوة المجتمع المدني الفلسطيني PACBI لمقاطعة الكيان الإسرائيلي بسبب انتهاكات القوانين الدولية وتجاهلها قرارات الأمم المتحدة، تم إطلاق الحملة المذكورة لمقاطعة أي مبادرة ثقافية أو أكاديمية للكيان. ويشير موقع الحملة إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي ينتهك معظم قوانين حقوق الإنسان ويواصل اضطهاد الفلسطينيين منذ عقود طويلة دون حساب من المجتمع الدولي.

كما يوضح بيان الحملة أن أصحاب الضمير في العالم يتحملون المسؤولية الأخلاقية لمحاربة الظلم كما حصل في صراعهم الذي ساهم في إزالة نظام التمييز العنصري في جنوب أفريقيا من خلال أشكال متنوعة من المقاطعة والعقوبات الاقتصادية وسحب الاستثمارات. وتستلهم الحملة مبادئها من كفاح جنوب أفريقيا ضد نظام أبارتيد في بث روح التضامن العالمي والتوازن الأخلاقي ومقاومة الظلم والاضطهاد.

وتشير الحملة إلى أنه، ونظرا إلى انضواء معظم جامعات الكيان والعاملين فيه في تأجيج الكراهية وتأييد إبادة الفلسطينيين وتدمير مكتباتهم وتراثهم الثقافي، فلا بد من مقاطع كل ما يمت بصلة للدوائر الأكاديمية والثقافية في الكيان.

ورغم أن الحملة انطلقت في ولاية كاليفورنيا إلى أنها بدأت تمتد إلى الأوساط الأكاديمية في مختلف الولايات الأمريكية. وتوضح الحملة أهدافها بإنهاء الاحتلال وهدم جدار العزل العنصري والاعتراف بحق الفلسطينيين في “إسرائيل” بالمساواة الكاملة وحماية واحترام حقوق الفلسطينيين اللاجئين وحقهم بالعودة لبيوتهم وممتلكاتهم وفقا لقرارات الأمم المتحدة.

وسيعكف الأكاديميون المنظمون للحملة على نشر مطالبها للالتزام بالمقاطعة في جامعاتهم ومعاهدهم للدعوة للانضمام للحملة. وتنطلق الحملة المذكورة بالتوازي مع دعوات المقاطعة التي بدأت تنطلق في الاتحادات العمالية والكنائس ومؤسسات المجتمع المدني في الولايات المتحدة وكندا وإيطاليا وأيرلندا والنرويج وبريطانيا والبرازيل وجنوب أفريقيا ونيوزيلندا. ويناشد الأكاديميون الأمريكيون زملائهم في بلادهم والجامعات الإقليمية والعالمية إلى الانضمام للحملة لضبط السلوك الوحشية الذي تنتهجه دولة الكيان الإسرائيلي ضد الفلسطينيين وجامعاتهم ومدارسهم وأطفالهم.

وتدعو الحملة كل من يود تبني هذه المقاطعة الثقافية والأكاديمية للإعلان عن التأييد لها علنا على العنوان:

[email protected]

كما تعمل الحملة على تأمين تمويل لتقديم منح دراسية للطلاب الفلسطينيين دون الاشتراطات الإسرائيلية المعهودة لراغبي الدراسة في الخارج. وتطالب الحملة بالامتناع عن أي تمويل أو مساهمة أو مشاركة أكاديمية أو ثقافية في مشاريع ترتبط بمؤسسات إسرائيلية

  • 9579
  • آخر الأخبار العالمية
  • latest-it-news
Dubai, UAE