×
×

بتلكو تحقق نتائج مالية قياسية وتواصل استثماراتها في البنية التحتية والخدمات في المملكة

قال رئيس مجلس إدراة مجموعة بتلكو الشيخ حمد بن عبد الله آل خليفة بأن استراتيجية بتلكو، الرامية إلى تقديم أكبر وأفضل تشكيلة من خدمات ومنتجات الهاتف النقال وبرودباند بأسعار تنافسية لزبائنها في السوق المحلي، قد أسهمت في تحقيق الشركة النتائج المالية الرائعة التي تم الإعلان عنها في اجتماع مجلس الإدارة الذي عقد بمقر الشركة الرئيسي بالهملة في 21 يناير 2009.

فقد حققت مجموعة بتلكوأرباحا صافية بلغت 276.4 مليون دولار أمريكي (104.2 مليون د.ب) هي الأكبر في تاريخها، بزيادة قدرها 2.7% مقارنة بعائدات العام الماضي، على الرغم من تحديد مخصصات مقابل محفظة الاستثمار بقيمة 3.5 مليون دولار أمريكي (1.3 مليون د.ب).

كما ارتفع إجمالي العائدات بنسبة 9% لتصل إلى 846.4 مليون دولار أمريكي (319.1 مليون د.ب) مقارنة بالعام الماضي، بينما ارتفع صافي العائدات بنسبة 10% ليصل إلى 666.8 مليون دولار أمريكي (251.4 مليون د.ب) وشهد العائد على السهم زيادة بلغت 72.4 فلسا مقارنة بـ 70.5 فلسا في عام 2007.

وقد جاء هذا التحسن نتيجة النمو المتواصل من الخدمات والمنتجات الجديدة، العروض التناقسية، التركيز القوي على التحكم في المصروفات وتحسين الإنتاجية في مجمل عمليات المجموعة بما في ذلك البحرين. كما انخفضت النفقات السنوية للمجموعة من 30% التي تم الإعلان عنها خلال النصف الأول من عام 2008 إلى 11% في نهاية العام.
وقال الشيخ حمد “لقد استطعنا المحافظة على ريادتنا في السوق البحريني وواصلنا نمونا في منطقة الشرق الأوسط على الرغم من اشتداد المنافسة في كل الأسواق التي نعمل بها”.

وأضاف “سوف يقدم مجلس إدارتنا توصية للجمعية العمومية بتوزيع منحة نقدية قدرها 191 مليون دولار أمريكي (72 مليون د.ب)، وهو ما يمثل 50% من رأس المال المدفوع بقيمة 50 فلسا للسهم الواحد، والتي تم في يوليو 2008 دفع 20 فلسا منها. وسيتم دفع المتبقي وقيمته 30 فلسا بعد الاجتماع السنوي للجمعية العمومية في فبراير.

من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة بتلكو بيتر كالياروبولوس بأنه في الوقت الذي تشمل استراتيجية بتلكو التوسع والتنوع من خلال الدخول إلى أسواق جديدة في الخارج، فإن عملياتها في سوق البحرين تبقى الأكثر أهمية لنجاح الشركة في المستقبل.

وأوضح قائلا “لقد بدأ السكان والمؤسسات في البحرين بالاستفادة من البيئة الأكثر تنافسية في المنطقة. فقد أفرزت هذه الظاهرة توفر تشكيلة غير مسبوقة من الماركات والخيارات والخدمات في السوق بما في ذلك توفر العدد الأكبر من المكالمات المحلية والدولية، والخدمات النقالة وخدمات برودباند منذ بدء عملية تحرير السوق في عام 2002. ويمكن القول بأن البحرين تتمتع بأحدث شبكات الاتصالات في المنطقة التي تعمل بتقنية الجيل الجديد لبروتوكول الإنترنت، 3.5G، Wimax، وأنظمة الأقمار الاصطناعية والكابلات الدولية المتنوعة. لقد أصبح الزبائن الآن في وضع ممتاز يمكنهم من اختيار الماركة التي يثقون بها أكثر”.

وخلال عام 2008، واصلت بتلكو تقديم قيمة إضافية لزبائنها في البحرين.

وأضاف “خلال العام الماضي، استفاد زبائننا في البحرين من عدد كبير من الحملات الترويجية التي تقدم قيمة أفضل لخدمات الهاتف النقال، برودباند والاتصالات الدولية المباشرة مع ضمان الجودة العالية لكل هذه الخدمات”.

“لقد كنا شركة الاتصالات الأولى في منطقة الخليج التي تطلق جهاز O-net موبايل برودباند، الذي يعتبر الجهاز الأصغر والأخف والأكثر تطورا من الناحية التقنية في العالم. ويوفر الجهاز الجديد حرية التنقل اللاسلكي لخدمة برودباند بسرعات فائقة تصل إلى Mbps 7.2، الأسرع في المملكة – ويعزز في الوقت ذاته التشكيلة الواسعة من خدمات ومنتجات بتلكو المتنوعة”.

“وبالنسبة لزبائننا كثيري السفر، قدمنا خدمة Batelcop World Freedom، التي تمكن الزبائن من استلام المكالمات والرسائل النصية مجانا أثناء تجوالهم في 21 بلدا”.

“لقد أكملنا بنجاح مشروعنا للتحول إلى شبكة الجيل الجديد NGN، الذي يمنح البحرين شرف السبق كي تكون الأولى في العالم التي يتمتع جميع سكانها بخدمة برودباند، وفي الوقت ذاته يجسد وفائنا بوعدنا بتوفير خدمة الإنترنت لجميع سكان مملكة البحرين”.

وقال السيد كالياروبولوس “تهدف استراتيجية بتلكو إلى مواصلة الاستثمار في بنية تحتية جديدة وتقنيات حديثة في البحرين لضمان احتفاظ مملكة البحرين بموقعها كمركز لتقنيات المعلومات والاتصالات الأكثر احتضانا في المنطقة. وفي هذا الإطار، تم خلال عام 2008 تخصيص 108.5 دولار أمريكي (40.9 مليون د.ب) للنفقات الرأسمالية في البحرين”.

واصلت قاعدة زبائن بتلكو في البحرين نموها، حيث بلغ عدد زبائن خدمة الهاتف النقال 767,000، زبائن خدمة الهاتف الثابت 205,000، و زبائن خدمة برودباند 82,000.
أداء مميز يحظى بالتكريم
لقد كانت جهود بتلكو خلال العام الماضي واضحة البصمات. فقد فازت بتلكو بجائزة أفضل خدمة للعناية بالزبائن في الشرق الأوسط خلال حفل الجوائز السنوي الثاني للاتصالات الذي عقد بدبي في نوفمبر. كما فازت مجموعة بتلكو بجائزتين تقديرا لتقديمها تقنيات جديدة وذلك خلال حفل توزيع الجوائز الإقليمي لمجلس جنوب أفريقيا، الشرق الأوسط، شمال أفريقيا للاتصالات (SAMENA) 2008 الذي أقيم بالأردن في نوفمبر. كما حلت بتلكو في المركز الأول في الشرق الأوسط والثاني على مستوى العالم للشكل الجديد لفاتورة الهاتف وذلك في حفل توزيع الجوائز للإبداع في فن الطباعة باستخدام زيروكس 2008 الذي أقيم في شيكاغو بالولايات المتحدة.

وأكد السيد كالياروبولوس بأن أهمية مثل هذه الجوائز تكمن في إبرازها جهود وتفاني موظفي بتلكو الذين ينشدون التميز في جميع الأوقات.

وتابع يقول “نحن سعداء بالإبداع والتفاني والالتزام بعملية التحول الذي أظهره موظفونا في البحرين. فقد أسهمت الموهبة والإصرار في حصول بتلكو على التقدير على المستوى الإقليمي والخارجي ونحن فخورون بكفاءة موظفينا”.

رؤية استراتيجية للتوسع
وتمشيا مع استراتيجيتها للتوسع، فإن استمرار نمو بتلكو خلال عام 2008 يعود للأداء القوي لعملياتها خارج حدود البحرين. فقد أسفرت استراتيجية الشركة للتوسع في تحقيق أكثر من 4.3 مليون زبون لخدمة الهاتف النقال في كل من البحرين والأردن واليمن، وهو ما يمثل زيادة قدرها 22.8 % مقارنة بالعام الماضي”.

كما أعلنت بتلكو هذا الأسبوع عن آخر عمليات استحواذاتها الخارجية بشراء 49% من أسهم شركة S Tel المحدودة الهندية.
لقد أسهمت عمليات بتلكو في الخارج بنسبة 33% من إجمالي العائدات و 19% من الإيرادات قبل الأرباح والضرائب والاستهلاك (EBITDA). وقد كانت جميع عمليات الشركة في الخارج مربحة، حيث أسهم كل منها بزيادة مضاعفة في صافي الأرباح للعام 2008.

موظفونا
وعلى صعيد الفوائد المقدمة للموظفين، قال مدير عام الموارد البشرية بمجموعة بتلكو الشيخ أحمد آل خليفة “واصلنا توفير فرص التدريب والتطوير لموظفينا من خلال برامج التدريب والتطوير التي نفذها فريق التدريب المحلي في مركز بتلكو للمعرفة، الذي شهد أكثر أوقاته حراكا حتى الآن”.

وأضاف “كما وفرت الشركة مزيجا من الدورات التدريبية الإلكترونية والتقليدية، التي بلغت قيمة الاستثمار فيها 1,242 مليون د.ب خلال عام 2008، خيارا متوازنا من فرص التعلم وصقل المهارات”.

وأوضح قائلا “لقد قمنا بتقديم 596 دورة تدريبية شملت 1300 موظفا، أي 82% من عدد الموظفين الإجمالي. ومع مواصلة برنامجنا للتدريب مسيرته، أكمل 259 موظفا 502 دورة تدريبية إلكترونية خلال عام 2008”.

واختتم قائلا “لقد تم خلال نوفمبر افتتاح مختبر تدريب شبكات الجيل الجديد بمركز بتلكو للمعرفة، الذي تم تأسيسه بالتعاون مع شركة هواوي. ويستخدم المختبر لتدريب مهندسي بتلكو من أجل تعزيز معرفتهم وضمان استمرار مهندسي الشبكات لدينا من بين الأفضل في المنطقة”.

على صعيد آخر، قال رئيس مجلس إدارة بتلكو الشيخ حمد بن عبد الله آل خليفة بأن بتلكو لامست حيات الفئات الأقل حظا في المجتمع من خلال برنامج بتلكو السنوي للتبرعات والرعايات.

وأوضح قائلا “خلال عام 2008، خصصنا أكثر من 4 ملايين د.ب. لدعم تشكيلة متنوعة من القضايا الجديرة بالإهتمام. وقد شملت قائمة الجهات المستفيدة من هذه المساعدات جمعية الحكمة للمتقاعدين، مشروع جلالة الملك حمد لمدارس المستقبل، مركز الشيخ محمد بن خليفة بن سلمان آل خليفة لأمراض القلب، وصندوق سمو ولي العهد للمنح الدراسية للمتميزين. كما قمنا بتدشين أحد المشاريع الطموحة تحت اسم “Batelco Live” لتوفير مختبرات حاسب آلي مجهزة بالكامل وخدمة إنترنت مجانا في عدد من قرى البحرين”.

واختتم حديثه قائلا “نيابة عن أعضاء مجلس الإدارة، أتقدم بالشكر الجزيل لجميع موظفي بتلكو في البحرين والخارج لمساهمتهم المشتركة في نمو عملنا المستمر، واستمرار الإبداع، وفوق كل ذلك ضمان وضع تلبية احتياجات زبائننا في مقدمة اهتماماتنا. فقد أسهمت جهودهم جميعا في تحقيق أداء مميز خلال عام 2008 في جميع عملياتنا، مما كان له الأثر الإيجابي المباشر على نتائجنا المالية. يكرر أعضاء مجلس الإدارة والإدارة التنفيذية شكرهم للجميع ويتطلعون للمزيد من النجاح في قادم الأيام”.

  • 9409
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE