×
×

سامسونج تكشف النقاب عن التطوّر المقبل من تجربة المستخدم السلسة

كشفت سامسونج للإلكترونيات، الشركة الرائدة عالمياً في إلكترونيات المستهلك وحلول التكنولوجيا المبدعة، النقاب اليوم عن التطوّر المقبل من تجربة المستخدم السلسة – تجربة بتفاعلية أكبر وأسطح بينية أسهل وتكنولوجيا جديدة غير مضرّة بالبيئة – في معرض CES International للعام 2009.

تشمل أحدث عروض سامسونج مجموعة جديدة من تلفزيونات عالية التعريف LCD بتقنية LED، وأوّل قضيب صوتي للسينما المنزلية يشغّل أقراص Blu-ray في العالم، وجهاز عرض لاسلكياً يسمح للمستخدم بتحويل شاشة هاتفه الجوّال إلى شاشة عرض قياس 50 بوصة.

حصدت عروض سامسونج هذه السنة عدداً لا سابق له من جوائز CES للإبداع (CES Innovation Award) بلغ 46 جائزة، ما عزّز مركز الشركة الريادي في مجالات العروض البصرية، ومشغّلات الموسيقى الرقمية، وأنظمة السينما المنزلية، مع التركيز على التزام سامسونج المتنامي على تطوير منتجات غير مضرّة بالبيئة.

كانت النتيجة “الموجة الثانية” من التجربة السلسة (Seamless Experience) التي كشفت عنها سامسونج عام 2008 بالارتكاز على مقاربة 4Cs في تطوير المنتجات: المحتوى، والإبداع، والتوصيل، والمكوّنات. وتركّز هذه النسخة الثانية على أسلوب حياة المستهلك ذاته الذي يواجه عدداً هائلاً من الخيارات.

قال س بي كيم، رئيس سامسونج الخليج: “يمثّل CES المنصة المثلى لسامسونج لإطلاق أحدث منتجاتنا وعرضها، ومنح المستخدم فرصة اختبار المهارة في صنع أحدث تصاميم الإبداعات الرقمية. وتلتزم سامسونج بتقديم منتجات جديدة لمستهلكيها تمنح أساليب حياة جديدة وأفضل ما في عالم التكنولوجيا المتقدّمة بغية تحسين تجاربهم الرقمية. وفي وسع زبائننا في الشرق الأوسط أن يترقّبوا رؤية هذه المنتجات في السنة القادمة”.

رفعت سامسونج المستوى للتلفزيونات بالشاشة المسطّحة وأنشأت فئة منفردة في عائلتها من التلفزيونات العالية التعريف للعام 2009 مع ابتكار مجموعة من تلفزيونات LED ستضع معايير جديدة لنوعية الصورة والفعالية في الطاقة. وسوف تطرح سامسونج هذه السنة مجموعة كاملة من تلفزيونات LED يتراوح قياسها بين 40 و55 بوصة ويمكنها بلوغ معدّلات تباين باهرة وفريدة.

تساهم تلفزيونات LED كافة من سامسونج في ترسيخ رؤية الشركة غير المضرّة بالبيئة، إذ تستهلك طاقة بنسبة تقلّ 40 بالمئة عن تلفزيونات LCD التقليدية بإضاءة خلفية من نوع CCFL، وهذا أدنى بكثير من متطلّبات Energy Star version 3.0 الصارمة. وتستخدم التلفزيونات طاقة كهربائية منخفضة ولا تحتوي على الزئبق، وصُنع المحمل والقائمة من موادّ غير مضرّة بالبيئة.

نجد في هذه المجموعة تلفزيون B6000، تلفزيون LED الأنحف في السوق مع موالف مدمج. ويضمّ جهاز التعليق على الجدار الأنحف، ما يقلّص المسافة بين التلفزيون والجدار إلى أقلّ من 0.8 بوصة. والجدير بالذكر أن تلفزيونات LED من فئة Series 6، و7، و8، و9 اختيرت كلها لنيل جوائز CES.

يشكّل CES 2009 إنجازاً في الشراكة بين سامسونج وYahoo! مع إطلاق [email protected] – Content Service على تلفزيونات سامسونج بالشاشة المسطّحة. وسيسمح هذا للمستخدمين بالاستمتاع بمجموعة واسعة من المحتوى الرقمي الغني من خلال مجموعة من البرامج (widget) المتوافرة. وسوف تدعم فئات Series 7، و8، و9 من تلفزيونات LED وLCD وبلاسما للعام 2009 من سامسونج هذه الخدمة الجديدة التي يمكن ولوجها عبر مدخل إيثرنت مدمج أو عبر دونجل USB Wi-Fi اختيارية.

لتحسين هذه التجربة، أدخلت الشركة BD-P4600، مشغّل أقراص Blu-ray الأنحف في العالم الذي يحتوي على وظيفة ضبط ذاتية مصمّمة لتقديم أنقى نوعية صورة ممكنة على تلفزيونات سامسونج. ويعتبر BD-P4600 القطعة الأساسية في مجموعة سامسونج الأشمل من مشغّلات أقراص Blu-ray حتّى الآن، وتشمل ثلاثة مشغّلات منفصلة وثلاثة أنظمة سينما منزلية، من بينها HT-BD8200، أوّل قضيب صوتي للسينما المنزلية يشغّل أقراص Blu-ray في العالم.

ترتكز مجموعات Series 6000، و7000، و8000 على نجاح الجيلَين الأول والثاني من تلفزيونات LED العالية التعريف من سامسونج. تستخدم هذه التلفزيونات المتطوّرة تقنية LED (الصمّامات الثنائية المشعّة) مصدراً أساسياً للنور، عوضاً عن المصابيح الكاثودية المشعّة الباردة (CCFL). ومن مزايا استخدام LED معدّلات تباين شديدة الارتفاع، ونحافة تسمح بتصاميم فنية، فضلاً عن توفير إضافي في الطاقة. إلى ذلك، تمنح مجموعة متنوّعة من مزايا التشبيك المتطوّرة القدرةَ على التكيّف مع طريقة مشاهدة المستهلك البرامج، والأفلام والألعاب، والوسائط المتعدّدة الأخرى في المنزل.

أحدث تلفزيونات LCD العالية التعريف 1080P
تترأس Series 7 مجموعة تلفزيونات LCD العالية التعريف، وهذه السلسلة هي أول تلفزيونات LCD بإضاءة خلفية من نوع CCFL من سامسونج مع معدّل تنشيط يبلغ 240 هرتز. وتضمّ Series 7 معدّل تنشيط سريعاً يبلغ 240 هرتز، أي ضعفَي سرعة التلفزيونات الحالية (120 هرتز)، وأربعة أضعاف التلفزيونات العالية التعريف العادية. ويتعاون معدّل التنشيط والشاشة الأسرع مع تكنولوجيا تقطيب الإطار المتداخل بمعدّل 240 هرتز الخاصّة بسامسونج، واسمها Auto Motion Plus™، من أجل القضاء على الغشاوة والارتجاف في اللقطات السريعة الحركة لنيل تفاصيل باهرة عند الحركة.

تضمّ أحدث مشغّلات Blu-ray من سامسونج أول مشغّل Blu-ray يمكن تعليقه على الجدار: BD-P4600، فضلاً عن المعيار الجديد لأداء Blu-ray ومرونته: BD-P3600. ويفتتح كلا المشغّلين توجّهاً جديداً في فئة Blu-ray مع التشبيك اللاسلكي، والتصاميم والأنيقة، وقدرة الوصول إلى خدمات الدفق الفيديوي والموسيقي، على غرار Netflix وPandora.

تركّز مجموعة السينما المنزلية لعام 2009 من سامسونج على ضمّ الأداء الصوتي القوي، وخيارات التوصيل الأحدث والتصميم البسيط والراقي؛ وهي تقدّم مجموعة حقيقية من الخيارات لتلبية ميول المستهلك الفريدة. وتشمل المجموعة HT-BD8200، قضيب صوتي للسينما المنزلية يشغّل أقراص Blu-ray، وHT-BD7200، نظام السينما المنزلية مع تشغيل لأقراص Blu-ray وقنوات 2.1، وHT-BD1250، نظام السينما المنزلية مع تشغيل لأقراص Blu-ray وقنوات 5.1.

جهاز عرض سامسونج MBP200 Pico يحسّن التجربة الجوّالة

في وسع MBP200 المحمول بالشكل المنمنم والوزن الخفيف التواصل مع الهواتف الجوّالة والكمبيوترات المحمولة. وعبر استخدام رقاقة DLP® pico من Texas Instruments، يسمح هذا الجهاز للمستخدمين بتحويل شاشتهم التقليدية بقياس بوصتين إلى شاشة مشاهدة بقياس 50 بوصة ليتمكّن الآخرون من تشاطر التجربة الفيديوية. فضلاً عن ذلك، يستطيع المستخدمون نقل الملفّات بسهولة والمحتويات بشكل مستقل عن المصدر الموصول، من خلال فتحة microSD.

شاشة سامسونج الثلاثية الأبعاد الأولى لممارسة الألعاب
تتمتّع شاشة سامسونج 2233RZ، المتلائمة مع بطاقة رسوم GeForce 3D® Vision™ الجديدة من Nvidia®، بتصميم فريد وانسيابي، فضلاً عن أداء ممتاز على غرار منتجات سامسونج كافة. وتحوّل 2233RZ، بمساعدة برامجيات NVIDIA المتقدّمة، تلقائياً أكثر من 350 لعبة إلى أبعاد ثلاثة ستيريوسكوبية بدون الحاجة إلى إضافات برمجية خاصّة للألعاب. وتعطي نظّارات متطوّرة بمصراع نشط وبصريّات غاية في التطوّر ضعفَي درجة الوضوح لكلّ عين، وزوايا مشاهدة واسعة جداً مقارنة بالنظّارات التقليدية.

كاميرا التسجيل الأولى في العالم التي تضمّ سوّاقة جامدة الأجزاء سعة 64 جيغابايت
طرحت سامسونج ستّ كاميرات جديدة في CES 2009، من بينها HMX-H106، قمّة كاميرات التسجيل العالية التعريف لديها، وهي الأولى التي تضمّ سوّاقة داخلية جامدة الأجزاء سعة 64 جيغابايت، لتمنح المستهلكين ذاكرة داخلية بأداء أعلى ومتانة أفضل. وكشفت سامسونج النقاب عن SMX-F34، الجيل القادم من كاميرات التسجيل الرقمية المدمجة والمتلائمة مع YouTube™.

تتألّف المجموعة من أربعة طرازات جديدة من الكاميرات الرقمية التي تتحلّى بجميع مزايا الأناقة والإبداع. وقد صُمّمت للمصوّرين ذوي المهارات والميزانيات المختلفة. وتضع كاميرا HZ10W الجديدة (10.2 ميغابيكسل) معياراً جديداً لفئة الكاميرات بالزوم الكبير، فتقدّم عدسة Schneider عالية الأداء وزاوية واسعة تبلغ 24 ملم، مع زوم بصري 10× يعطي المصورين فرصة للمزيد من الإبداع والمرونة عند التقاط الصور الرقمية. وبسماكة 16.6 ملم فقط (باستثناء العدسة)، تعتبر TL100 الحلّ الأمثل للمستهلكين الذين يبحثون عن كاميرا رقمية محمولة، سهلة الاستعمال، وتتّسع في الجيب.

أضافت سامسونج عناصر بصرية ولمسية على أحدث مشغّل محمول متعدّد الوسائط، P3. وبسماكة أقلّ من 0.4 بوصة، يضمّ P3 مشغّلاً فيديوياً بشاشة بقياس 3 بوصات، ومشغّلاً موسيقياً بنوعية صوت أستوديوية، وألبوم صور محمولاً، ومسجّل صوت شخصياً، وراديو FM. فضلاً عن ذلك، يسمح السطح البيني EmoTure™ مع ردّة الفعل اللمسية للمستهلكين بالاستمتاع بمزايا على غرار تمرير الإصبع عبر الشاشة لتغيير الأغاني أو تسريع الفيديو.

  • 9260
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE