×
×

نظرة شاملة على أجهزة التلفاز التي تتمتع بتقنية الوضوح العالي HD

سوف تقدم دورة المعرض هذا العام المجموعة المعتادة من أجهزة التلفاز العالية الدقة ذات الأحجام الضخمة . بالرغم من أننا غير متأكدين من أي من تلك الأجهزة سيتفوق علي جهاز تلفاز البلازما “باناسونيك” ذو 150 بوصة الذي اقتنص العام الماضي لقب أفضل جهاز تلفاز علي الوضوح في المعرض.

أما الأمر الأكثر متعة، فهو ظهور مجموعة من المنتجات الجديدة التي ستثير حقيقة المزيد من الإثارة مقارنة بأنواع أخري من السنوات الماضية مثل (1080p) و(HDMI 1.3).

صديق للبيئة :
ربما تنخفض أسعار البترول بسبب الأزمة المالية ، لكن مع رئيس جديد أكثر وعياً بالبيئة ومقتصد عام ، فان الشعب الأمريكي ربما يكون في النهاية مستعد لتفعيل عامل قوة الاستهلاك عند قرار شراء أجهزة التلفاز.
وستلعب التقديرات التي نشرتها مؤسسة “إنيرجي ستار” الأمريكية المتخصصة في حماية البيئة في أواخر 2008 دورا فعالاً في مساعدة المستهلكين علي التفريق بين أجهزة التلفاز الأكثر شراهة في استهلاك الطاقة عن الأخرى الأكثر اقتصاداً لها. لكن كما هو الحال مع “غسالات الصحون”، فإننا نتوقع أن تحمل معظم أجهزة التلفاز ذلك “الشعار الأزرق الصغير” في 2009. وسوف يقوم المزيد من صانعي أجهزة التلفاز بتسويق أجهزة “التلفاز الخضراء” اكثر من أي وقت مضي . ومع بعض تقنيات الشاشات خاصة ” OLED” و “LED” فإنها قادرة علي تحسين الكفاءة بشكل أكبر.
..

قابلية التوصيل بالإنترنت:
شهد عام 2008 ظهور سلسلة متلاحقة من أجهزة التلفاز التي لديها القدرة علي عرض مقاطع الفيديو والموسيقي والصور عبر الشبكات ، بالإضافة إلى بعض الموديلات التي أنتجتها شركات مثل “باناسونيك” و “سامسونج” والتي تقوم بعرض الأخبار المتنوعة وتوقعات الطقس ومعلومات الأعمال وبعض محتوي شبكة الإنترنت علي الشاشة. وسوف نري في العام 2009 المزيد من القدرات التفاعلية ، منها مثلاً إمكانية تشغيل مقاطع الفيديو مباشرة من موقع “نيت فيكس” أو الدخول إلى مواقع الفيديو علي الإنترنت مثل “هولو”. وستبدو مقاطع فيديو الويب التي تعرض علي جهاز تلفاز حقيقي كعمل في غاية البساطة والسهولة.

تقنية (OLED) لشاشات التلفاز:
لا توجد تقنية عرض أفضل من تقنية (OLED). وقد كانت “سوني” أول شركة تسوق للمستهلكين جهاز تلفاز (XEL-1) ذو شاشة عرض 11 بوصة الذي يحتوي علي تلك التقنية. ونتوقع أن تعلن الشركة هذا العام عن أجهزة تلفاز بشاشات كبيرة ، ربما تصل أحجامها إلى 30 بوصة. وستشارك أيضا شركة “سامسونج” في النزال لكن بسبب ظروف السوق الحالية لن نتوقع أن تكون هذه الأجهزة متاحة للشراء أو منتشرة بشكل واسع في أي وقت هذا العام– أو العام القادم.

تقنية (LED) لشاشات التلفاز:
ستظهر الأجهزة التي تعمل بشاشاتها بتقنية (LED) الأكثر انفتاحاً عن تلك التي تحتوي علي تقنية (OLED) ، ومنها أجهزة تلفاز LED ذات الإضاءة الخلفية التي تضم تقنية (LCD)، بقوة في 2009. وقد سمعنا أن أحد المصنعين يريد إنشاء سوق منفصل يسمي “LED TV” لفصل هذه الموديلات الأكثر غلاءاً والأفضل أداءاً عن أخواتها التي لا تحتوي علي تلك التقنية. وعلي الأقل ستمد شركات “سامسونج” و”سوني” و”إل جي” تكتلاتها لإنتاج أجهزة شاشات بتقنية (LED) في 2009، مما سيعمل علي تخفيض أسعارها عند زيادة الإنتاج.

شاشات التلفاز ذات التردد (240 هيرتز):
عملاً بالمبدأ التسويقي الذي يقول إذا كانت أجهزة التلفاز المزودة بشاشات ذات تردد “120 هيرتز” جيدة ، فان الأخرى المزودة بشاشات ذات تردد “240 هيرتز” تكون أفضل مرتين. أليس كذلك؟ .. ليس فعلياً ، لكن الرقم الأعلى سيبدو بالتأكيد أكثر تأثيراً علي ورقة مواصفات الجهاز.
كما أن شركة “سوني” تقوم فعلاً ببيع جهاز تلفاز (KDL-52XBR7) المزود بشاشة (LCD) ذات تردد 240 هيرتز– الذي لا يبدوا أن أدائه أداء مضاعف . ومع ذلك فإنه من المحتمل أن تقوم شركتي “سامسونج” و”إل جي” بزيادة مقدار التردد في شاشات أجهزة التلفاز التي تنتجها في 2009.

معالجة “خفض معدل الاهتزاز” (Dejudder) :
سوف تنتقل القدرة علي تمليس الصورة المتحركة المعروفة باسم “خفض معدل الاهتزاز”، والمتاحة حاليا ً بشكل واسع علي شاشات (LCD) ذات التردد “120 هيرتز”، بقوة إلى شاشات البلازما (LCD) القياسية ذات التردد “60هيرتز”.

اللوحات المسطحة فائقة الرفع:
أشتمل المعرض خلال دورته السابقة علي عدد من أجهزة التلفاز ذات اللوحات المسطحة الفائقة الرفع مثل جهاز Hitachi UT37X902 . ونتوقع إساءة استخدام عبارة ” الأرفع يعني الأفضل” بشكل متنام خلال تغطية المعرض هذا العام. وربما ستشق تقنية “الفائقة الرفع” طريقها إلى موديلات أجهزة تلفاز البلازما هذا العام. وبالطبع لن يثني الفرق بين موديلات الأجهزة القياسية ذات لوحات بسمك 3 بوصات والموديلات “الفائقة الرفع” ذات لوحات بسمك بوصة واحدة أو أقل العديد من المشترين عن دفع مبالغ إضافية، لكن ذلك لن يوقف، علي إي حال، المصنعين عن دعم الموديلات “الرفيعة”.

الانتقال إلى أجهزة التلفاز الرقمية (DTV) :
سيكون إهمال منا إن لم نذكر انه حوالي بعد شهر من المعرض سوف تنتقل البلد من استخدام أجهزة التلفاز التناظرية “الأنالوج” إلى تلك الرقمية “الديجيتال”. وعدد قليل من المصنعين سيستغلون فرصة الانتقال لتسويق أجهزة تلفاز رقمية محمولة أو حتى أجهزة تلفاز بها تقنية تسجيل الفيديو الرقمية DVR .

  • 9215
  • CES 2009
  • ces-2009
Dubai, UAE