×
×

مبادرات بين الحكومة المصرية وشركة IBM

أفتتحت اليوم شركة IBM (المسجلة فى بورصة نيويورك باسم: IBM) مركزاً عالمياً لتقديم الخدمات للعملاء فى القاهرة (Global Delivery Center) وقامت بتوقيع اتفاقيات مع الحكومة المصرية متمثلة فى وزارتى الأتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة التعليم العالى والبحث العلمي لإنشاء مركزاً متطوراً للبحوث والتنمية فى مجال تكنولوجيا النانو وتطوير منهج علوم الخدمات فى الجامعات المصرية.

تفضل الرئيس حسني مبارك بمقابلة صموئيل بالميزانو، رئيس مجلس إدارة شركة IBM والرئيس التنفيذى حيث تناول الاجتماع مناقشة استثمارات الشركة بمصر وازدياد تركيزها على الاسواق الواعدة حول العالم، وكذلك تناول الاجتماع عدد من المبادرات التي تقوم بها الشركة في مصر.

استقبل الدكتور احمد نظيف رئيس مجلس الوزراء صامويل بالميزانو حيث ناقش معه التعاون بين الحكومة المصرية وشركة IBM في القطاعات المختلفة.

وصرح بالميزانو: “إن مصر مهد أقدم الحضارات على وجه الأرض لديها فرصة عظيمة. فقد أصبحت الآن لاعباً بارزاً في الاقتصاد العالمى الجديد”، وأضاف قائلاً: “إنى متفائل بمستقبل مصر نظراً للطريقة التى ترعى بها مواهبها، ومواردها البشرية، وإمكانياتها الفنية. إن المبادرات التى تم الإعلان عنها اليوم تشير إلى التزام الشركة العميق بدعم عملية النمو وتوفير الفرصة وتوسع الشراكات الطويلة شديدة النجاح التي نتمتع بها هنا في مصر”.

يعتبر المركز العالمي لتقديم الخدمات للعملاء أول مركز لشركة IBM فى المنطقة. عدد العاملين فى المركز حالياً وصل إلى 100 فرد ومن المتوقع وصول العدد إلى 1.000 عامل خلال الأعوام القليلة القادمة. يقوم المركز بتقديم نطاق متكامل من استشارات الأعمال وتبادل الخبرات فى قطاعات الصناعة المختلفة، وتطوير التطبيقات وصيانتها، واختبار البرمجيات والبرمجيات المدمجة وذلك للعملاء.

بجانب تقديم الخدمات إلى عملاء المنطقة، يقوم المركز العالمي لتقديم الخدمات ايضاً بتقديم الخدمات إلى العملاء فى فرنسا، المانيا، اسبانيا، السويد وامريكا وذلك يرجع إلى وجود مهارات قوية فى اللغة داخل مصر وتركيز الحكومة فى بناء مهارات فى مجال تكنولوجيا المعلومات.

ينص الاتفاق الأول الذى تم بين الحكومة المصرية ممثلة في وزاراتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ووزارة التعليم العالى وشركة IBM على إنشاء مركزاً متطوراً للبحوث والتنمية فى مجال تكنولوجيا النانو وذلك بالتعاون الرفيع المستوى بين الفريق العلمي المصري والفرق العلمية الدولية. اما الإتفاق الثانى فأنه ينص على العمل معاً لإدراج علوم الخدمات، والإدارة، والهندسة (SSME) فى المناهج الجامعية المصرية. ولكلا الاتفاقين عظيم الأثر على نمو المهارات والفرص المبنية على إقتصاد المعرفة فى مصر.

تدخل هاتين الإتفاقيتين حيز التنفيذ على الفور وتمثلان تعهدات استراتيجية تمتد لسنوات عديدة بين حكومة جمهورية مصر العربية وشركة IBM.

بمساعدة IBM سيتم تجهيز أول مركز مصرى لأبحاث تكنولوجيا النانو بأحدث المعدات الرئيسية والمعامل، حيث سيعمل العلماء والمهندسون المصريون جنباً إلى جنب مع نظرائهم من شركة IBM على برامج علوم النانو وتكنولوجيا النانو المتقدمة، مع التركيز المبدئي الخاص على مجال الطاقة الشمسية. ومن المقرر أن يتم تنسيق الأعمال مع معامل شركة IBM بمدينة زيوريخ بسويسرا، ومدينة المادين بولاية كاليفورنيا، وبمرتفعات يورك تاون بنيو يورك.

صرح الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات تكنولوجيا المعلومات: “أن إنشاء مركز جديد لتصدير الخدمات التكنولوجية من مصر يبدأ ب 100 متخصص ويزيد إلى 1000 متخصص من الشباب المصري في السنوات القادمة هو عمل نعتز به وسوف نوفر له كافة الحوافز المطلوبة، كما أضاف سيادته أن تكنولوجيا النانو هو مجال جديد وخلاق له تاثير مباشر فى جميع الصناعات وله دور كبير وفعال فى رفع مكانة مصر عاليا بوضعها ضمن الثورة التكنولوجية للجيل الجديد ودخول عالم النانو”، كما اعرب سعادة الوزير “ان انطلاقة هذه التكنولوجيا سوف تخلق اقتصاد قوى فى مصر غنى بالمعلومات”.

إن تكنولوجيا النانو تعتبر مجال العلوم التطبيقية والتي تركز على التصميم الجيد القابل للتكرار لبناء الأشياء متناهية الصغر والتحكم بها، حيث تتراوح نطاقات طول الأجسام ما بين ما هو ذرى إلى ما هو ميكروسكوبى، — بصفة عامة ما بين 1 إلى 100 نانومتر – (النانومتر هو 1 على مليار من المتر) أى تقريباً 100 ألف مرة أرفع من شعرة الإنسان.

أما اتفاقية إدراج علوم الخدمات والإدارة والهندسة (SSME) بالجامعات المصرية، فإنها تعد بمثابة إعتراف بالأهمية المتزايدة لخدمات تكنولوجيا المعلومات في الاقتصاد المعتمد على المعرفة. إن علوم الخدمات والإدارة والهندسة (SSME) تعتبر منهجاً أكاديمياً جديداً مصمم لتنمية المهارات المطلوبة فى الاقتصاديات العالمية التى يتزايد اعتمادها على الخدمات، وتجمع معاً العمل الجارى فى علوم الحاسب الآلى، وبحوث العمليات، والهندسة الصناعية، واستراتيجيات الأعمال، وعلوم الإدارة، والعلوم الاجتماعية والمعرفية، والعلوم القانونية اللازمة لتنمية المهارات اللازمة للشركات المعتمدة على الخدمات.

صرح الدكتور هانى هلال، وزيرالتعليم العالى ووزير الدولة للبحث العلمي: “أن انشاء مركز التميز بالتعاون مع شركة IBM فى مصر هو أحد محاور تطوير استراتجية العلوم والتكنولوجيا لدعم البحوث والتطوير والأبتكار فى مصر من أجل اقتصاد قائم على المعرفه. “كما اعرب عن سعادته بتوقيع هذة الاتفاقية المهمة بين مصر و.”IBM وأضاف: “ان التزامنا بالاستثمار الحكيم لتطوير الكفاءات العالية والشباب واتاحة الفرص لهم للمشاركه الفعالة فى السوق التنافسى العالمى له دور هام فى تعليم ابنائنا”.

إن شركة IBM تعمل حالياً مع جامعات من حول العالم على تطوير علوم الخدمات والإدارة والهندسة (SSME).

يقول بالميزانو: “إن إدخال هذا المنهج الأكاديمى الحديث فى مصر يبرز الدفعة القوية للحكومة المصرية نحو تحقيق اقتصاد نشط يعتمد على الابتكار”.

تزاول شركة IBM نشاطها بمصر منذ عام 1954، حيث يضم مركز القاهرة لتنمية التكنولوجيا Cairo) TDC) حالياً أكثر من 500 موظف ما بين مطوري برمجيات، ومهندسين، ومتخصصين.

أن تواجد شركة IBM بالقاهرة بمراكزها العالمية المتعدة يلعب دوراً أساسياً فى خدمة عملائها فى انحاء العالم، وتقديم الخدمات للعميل بغض النظرعن مكان هذة الخدمات فى العالم. للتركيز على مصر والدول النامية الأخرى فى العالم، انشئت IBM مؤسسة للأسواق النامية، مقرها الأساسى فى شنجاهاى ولها مقر رئيسى فى دبى وساو بولو.

  • 8838
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE