×
×

إطلاق مشروع آي تي ووركس للتعليم الإلكتروني في قطر

تم تكليف شركة آي تي ووركس، إحدى شركات الخدمات البرمجية الاحترافية في الشرق الأوسط، من قبل المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بقطر ictQATAR، لتعميم بوابتها “شبكة المعرفة” KNET المميزة في قطر، على 37 مدرسة جديدة خلال الأشهر الأربعة عشر المقبلة.

تُقدم هذه البوابة أدوات معلوماتية ذكية للمدرسين، وتتيح للطلاب الوصول إلى المصادر التعليمية في أي زمان ومكان.

يأتي هذا التكليف بعد النجاح الذي حققته المرحلة الأولى من المشروع، حيث قامت شركة آي تي ووركس، الخبراء العالميون في تطبيق بوابة مايكروسوفت للتعليم (MLG) الموجهة للمدارس ومؤسسات التعليم العالي، بتطوير وتعميم شبكة المعرفة في 12 مدرسة قطرية مستقلة.

يقول حافظ حمدي، مدير التسويق لدى آي تي ووركس: “تعتبر قطر متخصصة في تحويل اقتصادها إلى مجتمع قائم على المعلومات. حيث يعتبر استخدام الحاسوب في كل الصفوف الدراسية وفي جميع الدروس والمواد الدراسية، جزءاً أساسياً من عملية تطوير النظام التعليمي ليتمكن من تلبية متطلبات القرن الحادي والعشرين”.

ويتابع: “يغير التعليم الإلكتروني الطريقة التي يدرّس بها المعلّمون ويتعلم بها الطلاب. إذ يتمكن الطلاب من التعلم بشكل أسرع، بينما يتعاون المعلّمون بشكل أفضل مع زملائهم. ويستطيع الأهل مراقبة تطور أبنائهم والتواصل بشكل مباشر مع الكادر التدريسي، ما يعطي المدرسة دوراً أكبر في حياة العائلة”.

تسمح بوابة شبكة المعرفة، التي تعتمد على بوابة مايكروسوفت للتعليم (MLG)، للطلاب باستقبال وإرسال فروضهم المدرسية، وتبادل المعلومات مع بعضهم البعض، وأن يقوموا بمشاريع الأبحاث بشكل تعاوني من أي مكان مهيأ للاتصال بالإنترنت. كما يستطيع المعلّمون إرسال واستقبال الفروض المدرسية، وتقديم الملاحظات للطلاب، وإعلام أولياء الأمور بسير التحصيل الدراسي لأبنائهم، وتحميل المواد الدراسية إلى البوابة.

يقول الدكتور جوك شورغر الاختصاصي في تقنيات التعليم لدى المجلس الأعلى للتعليم SEC بالتعاون مع المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات: “يتزايد طلب كافة أرباب العمل اليوم على موظفين يتمتعون بثقافة رقمية، وهذا المشروع سيساعد الطلاب على استخدام التقنية بشكل مريح ليمارسوا التفكير النقدي، ويتبادلوا المعلومات، ويعملوا مع بعضهم البعض على حل المشاكل المعقدة في كافة المواد الدراسية”.

ويتابع: “تعتبر المعرفة السلعة الرئيسية الجديدة، وإن القدرة على تنميتها وتوجيهها بنجاح ستسرع عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في قطر، وذلك بإعداد الطلاب بشكل أفضل لوظائف الغد”.

أما الدكتورة غادة عمر الفقيه، مدير التعليم الإلكتروني بالمجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بقطر، فتقول: “للبناء على الأساس الذي وضعناه في المرحلة الأولى من شبكة المعرفة، قرر المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، بالتعاون مع المجلس الأعلى للتعليم، تعميم المرحلة الثانية مع إضافة مزايا جديدة للبوابة، صممت لتطوير خبرات المستخدم، وتحسين دعم التقنية لتحصيل الطلاب. كما سيتم تقديم تدريب إضافي للمعلمين لمساعدتهم في دمج شبكة المعرفة في ممارساتهم التعليمية وذلك لزيادة الاستفادة من البوابة إلى الحد الأقصى وضمان تعميق المهارات التقنية للطلاب بحيث يستطيعون تحقيق أهدافهم”.

بالاستفادة من خبرات شركة WSP Edunova لاستشارات التعليم في المملكة المتحدة، ستقوم آي تي ووركس بتوسيع بيئة التعليم الإلكتروني في قطر، وتقدم للمعلمين تدريباً متكاملاً في هذه المرحلة الجديدة.

تجري شركة آي تي ووركس، باعتبارها شريكاً ذهبياً لمايكروسوفت منذ عام 1997، عملية تخصيص وتوطين لبوابة مايكروسوفت للتعليم، باللغتين العربية والإنجليزية، لتلبية احتياجات المدارس المستقلة.

  • 8822
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE