×
×

تكنولوجيا جديدة من إنتل تُحسن جميع مزايا ووظائف الحاسبات المحمولة

كشفت اليوم شركة إنتل عن تكنولوجيا المعالجات Intel® Centrino® 2 للحاسبات المحمولة، والتي تعمل بخمسة معالجات جديدة من فئة Intel® Core™2 Duo، وما يقرب من 250 حاسب محمول مبتكر سواء من فئة الحاسبات المنزلية أو حاسبات الأعمال.

أصبحت هذه الحاسبات متوافرة الآن في السوق المصرية من شركات التجميع المحلية مثل دايو وإي تي إي، منها أجهزة مزودة بتشكيلة من المعالجات عالية الأداء ورقاقات الرسوميات والبطاريات القوية التي تمكن المستخدمين من الاستمتاع بأفلام الفيديو المذهلة شديدة النقاء والوضوح، بالكثير من الأنشطة المتعلقة بالحاسوب والإنترنت.

تقدم تكنولوجيا المعالجات Intel Centrino 2 وتكنولوجيا Intel Centrino 2 مع vPro™ التي كانت تحمل سابقا الاسم الكودي (مونتيفينا Montevina) تحسينات على جميع الأوجه على الخصائص الرئيسية للحاسبات المحمولة، مثل الأداء وعمر البطارية من خلال المعالجات وأطقم الشرائح الجديدة ووتتيح سرعات اتصال عالية وفقا لمسودة معيار الاتصال اللاسلكي 802.11n (مع وصول منتجات الواي ماكس في وقت لاحق من هذا العام) بجانب إمكانيات الإدارة الجديدة المصممة خصيصا لتلائم قطاع الأعمال والشركات.

بصفة عامة، تطرح شركة إنتل 14 معالجا جديدا متنوعا في السوق، مع استمرار مبيعات الحاسبات المحمولة في التفوق على نظيراتها المكتبية، و تقدم إنتل خمسة معالجات جديدة ثنائية النواة تعتمد على الترانزستورات التي تم تجديد تصميمها كليـًا (البوابة المعدنية ذات معامل العزل العالي) والمصنعة بطريقة تصنيع جديدة هي 45 نانومتر، وقد زُوِّدت هذه المعالجات بناقل أمامي تبلغ سرعته 1066 ميجاهيرتز، وذاكرة كاش من المستوى الثاني تصل إلى 6 ميجابايت، وثلاث إصدارات تقلل من استهلاك الكهرباء بنسبة 30% لتنخفض إلى 25 وات فقط.

تضم المعالجات سنترينو 2 أيضاً تكنولوجيا التخفيض العميق للطاقة من إنتل التي توقف بعض عناصر المعالجة -مثل ساعة النواة وذاكرة الكاش- عندما يكون الحاسوب المحمول في وضع الخمول، لتحقيق وفرة أكبر في استهلاك الطاقة، مما يحسن من الأداء لتنفيذ المهام بسرعات أعلى.

أطلقت إنتل أيضاً طقم الشرائح Intel® 45 Express ورقاقة وصلة واي فاي اللاسلكية Intel® WiFi Link 5000 اللتين بدأ تسويقهما للعملاء في الوقت الحالي، وتوفر وصلة إنتل Intel Wi-Fi Link 5000 خمسة أضعاف السرعة وضعفي مدى التغطية مقارنة بتكنولوجيا 802.11a/g السابقة، وتدعم هذه الوصلة مسودة معيار الاتصال اللاسلكي 802.11n الذي يقدم أكبر سرعة ممكنة في نقل البيانات اليوم – وتصل إلى 450 ميجابت في الثانية.

تتوافق خاصية التبديل بين البطاقات الرسومية، وهي ميزة اختيارية جديدة لتوفير الطاقة في الحاسبات المحمولة المزودة بتكنولوجيا إنتل سنترينو 2، مع البطاقات الرسومية (التي تعرف بكروت الشاشة) المدمجة والمنفصلة في نفس الوقت على نفس الحاسب المحمول، مما يمكِّن المستخدمين من التبديل والانتقال بسهولة بين البطاقتين. وتقدم خاصية التبديل بين البطاقات الرسومية أداءً أفضل في تطبيقات الأبعاد الثلاثية عند الحاجة، مع إمكانية تحقيق وفرة كبيرة في الطاقة، للحصول على أفضل ما في الحالتين.

تقدم تكنولوجيا المعالجات إنتل سنترينو 2 للمستهلكين قوة المعالجة وعمر البطارية اللازمين للاستمتاع بفيلم فيديو كامل على قرص Blu-ray عالي التحديد باستخدام عملية شحن واحدة للبطارية للمرة الأولى، إضافة إلى القدرة على تشغيل مجموعة متنوعة من ألعاب الإنترنت وتنزيل الموسيقى أو تنزيل ملفات الموسيقى أو إرسال مقاطع الفيديو بسرعة أكبر من ذي قبل.

أما للشركات، تقدم تكنولوجيا معالجات إنتل سنترينو 2 مع تكنولوجيا vPro تحسينات جوهرية في خيارات الإدارة والحماية. وتزداد أهمية ذلك مع استغناء الشركات عن حاسباتها المكتبية واعتماد الحاسبات المحمولة بدلاً منها وتزايد الحاجة لتهيئة وإعداد الأجهزة المحمولة وتحديثها وتشخيص أعطالها عن بعد عبر الشبكة اللاسلكية. كما تمت إضافة القدرة الفعالة المحسنة للإدارة بفضل تكنولوجيا AMT 4.0 لإتاحة الإدارة لاسلكياً خلال حالة نوم النظام، مع إمكانات الإعداد والتهيئة عن بعد ودعم الجيل الجديد من معايير الإدارة (WS-MAN وDASH 1.0) وقدرة الموظف على الاتصال بقسم تكنولوجيا المعلومات بعيدا عن حاجز الحماية بالشركة.

سيطرح مصنعو المعدات الأصلية وقنوات شركات تجميع الأنظمة قريباً أكثر من 240 حاسبا يعتمد على تكنولوجيا معالجات إنتل سنترينو 2 الجديدة.

ستبدأ إنتل في الولايات المتحدة في وقت لاحق من هذا العام طرح أول رقاقة على الإطلاق للاتصال بشبكتي الواي فاي والواي ماكس معاً، بفضل رقاقة الاتصال اللاسلكي Intel® WiMAX/WiFi Link 5050 Series، والتي تعد من المكونات الاختيارية في الحاسبات المحمولة المستقبلية المزودة بتكنولوجيا إنتل سنترينو 2. وتمثل الواي ماكس الجيل الرابع من التكنولوجيا اللاسلكية عالية السرعة التي تعتمد على بروتوكول الإنترنت، وتكمل شبكات الواي فاي.

توفر تكنولوجيا الواي ماكس أيضاً تغطية أوسع بكثير لاتصالات الإنترنت والمكالمات الصوتية، وبخلاف الواي فاي، تمتاز الواي ماكس بالقدرة على تغطية مدن أو تجمعات واسعة بالاتصالات اللاسلكية عالية السرعة، وتوصيل المستخدمين بالشبكة أثناء التنقل والحركة. وتتعاون شركة إنتل مع مزودي خدمات الاتصالات حول العالم لنشر شبكات الواي ماكس، مع توقع إطلاق شبكات الواي ماكس الأول في الولايات المتحدة في وقت لاحق من هذه السنة في كل من شركة سبرينت إكس أو إتش إم Sprint XOHM وكليرواير Clearwire.

  • 8820
  • عالم الكمبيوتر
  • computer-pc-news
Dubai, UAE