×
×

اطلاق كمبيوتر "دي. تي. كي آي 10" المحمول الجديد في الشرق الأوسط

أعلنت “مايكروسوفت الخليج” و”إنتل” و”دي. تي. كي. كمبيوتر” اليوم إطلاق كمبيوتر “دي. تي. كي آي 10” (DTK i10) المحمول في أسواق الشرق الأوسط. ويأتي إطلاق الكمبيوتر الجديد والمتطور بهدف ردم الثغرة الرقمية وتعزيز انتشار أجهزة الكمبيوتر في المنطقة. ويعتبر “دي. تي. كي آي 10” من الأجهزة منخفضة التكلفة، ويقدم في الوقت ذاته حلولاً تقنية متطورة وبرامج معالجة بسيطة تسهم في تلبية احتياجات وتطلعات المستهلكين على اختلافها.

وفي ظل تزايد الطلب على أجهزة الكمبيوتر المحمولة، فقد تم تصميم “دي. تي. كي آي 10” ليلبي حاجات المستخدمين الذين يقتنون الكمبيوتر للمرة الأولى أو الراغبين في رفد أجهزة الكمبيوتر الشخصية الخاصة بهم والتي تعمل بنظام التشغيل “ويندوز”، بكمبيوتر محمول عالي الأداء ومكتمل المواصفات. ويعتبر “دي. تي. كي آي 10” مناسباً للعاملين في قطاعات التعليم والاتصالات والقطاعات الحكومية، ممن يتطلعون إلى حلول متكاملة ومنخفضة التكلفة تلبي احتياجاتهم التقنية أثناء التنقل.

ويعمل جهاز “دي. تي. كي آي 10” بنظام “ويندوز إكس بي” (Windows XP) وهو مزود بمعالج (Atom N270 1.6 GHz) من “إنتل” لتعزيز قدرات وأداء الجهاز. ويعتبر الكمبيوتر الجديد منصة نموذجية لإجراء اتصالات الفيديو، حيث تم تجهيزه بكاميرا مدمجة مع سماعتي ستيريو، كما أنه يتيح للمستخدمين أيضاً تصفح الإنترنت، والوصول إلى بريدهم الإلكتروني والمحادثة، والاستماع للموسيقى، واستعراض ملفات الصور والفيديو، بالإضافة إلى العديد من تطبيقات الإنترنت والوظائق الأساسية الأخرى. ويوفر ” دي. تي. كي آي 10″ ذاكرة حجمها 1 جيجابايت قابلة للزيادة إلى 2 جيجابايت، ويصل وزن الجهاز مع البطارية إلى 1.2 كيلوجرام، ويأتي مزوداً بشاشة كريستال سائل قياس 10.2 بوصة، وعدسة كاميرا بدقة 1.3 ميجابكسل، ونظام صوت عالي الحساسية، وبذلك يقدم “دي. تي. كي آي 10” منصة متكاملة لحلول تقنية المعلومات بتكاليف مناسبة. ويتوافر الجهاز الجديد في متاجر متعددة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وبسعر 500 دولار.

وفي كلمته أثناء المؤتمر الصحفي قال شربل فاخوري، مدير عام “مايكروسوفت الخليج”: “نعيش اليوم في عالم تتزايد فيه أهمية التواصل وتتشعب أنظمة الاتصالات، وتتوقف قدرتنا على لعب دور إيجابي على إمكانية تقديم التقنيات والمنتجات المرتبطة بحاجات المستخدم والتي يمكن له أن يمتلكها ويستفيد من تطبيقاتها. ويشكل هذا الجهاز أدراة رائعة للطلاب والأكاديميين حيث يوفر تجربة تعلم ذاتي باعتباره منتج متكامل المواصفات، وتمتلك “مايكروسوفت” تاريخاً حافلاً في إثراء تجربة عملائها من خلال تقديم التقنيات التي تساعدهم في تلبية احتياجاتهم، حيث صمم “دي. تي. كي آي 10” ليكون منصة ممتعة تلبي احتياجات طلاب اليوم ويعد لمرحلة الحوسبة الشخصية، وتلتزم “مايكروسوفت” دوماً بتوفير حلول تقنية متطورة خاصة بنظام “ويندوز” لأجهزة الكمبيوتر المحمولة مثل “دي. تي. كي آي 10″ وبالتالي تضمن للمسخدمين تجربة متميزة وعملية وبتكلفة مناسبة”.

من جهته، قال سمير الشماع، مدير عام “إنتل الخليج”: “يشكل إطلاق “دي. تي. كي آي 10” خطوة هامة تسعى إنتل من خلالها إلى توفير مزايا استخدام الكمبيوتر الشخصي للمستهلكين الذين لم يعتادوا استخدام تقنيات الكمبيوتر ولم تتوفر لهم إمكانية الحصول عليها من قبل. وتم تصميم معالج Atom خصيصاً لتشغيل الأجهزة البسيطة ومنخفضة التكلفة مثل “دي. تي. كي آي 10″، الذي يمثل أداة تقنية متنقلة وسهلة الاستخدام مع واجهات تطبيقية بسيطة وأداء متناسق ليقدم للمستخدمين تجربة تقنية متميزة ومألوفة”.

وعلّق نمر العتال، مدير عام “دي. تي. كي. كمبيوتر” في الشرق الأوسط، قائلاً: “تم تصميم معالج Atom خصيصاً لتشغيل الأجهزة البسيطة ومنخفضة التكلفة مثل “دي. تي. كي آي 10″، الذي يعد من بين أوائل الكمبيوترات المحمولة التي تعمل بمعالج Atom في المنطقة. ونحن نؤمن بأن الأفراد هم اللذين يصنعون مستقبل النمو التكنولوجي في المنطقة من خلال اقتنائهم لأداة تقنية واحدة أو أكثر. ويمتلك الناس رغبة طبيعية للتواصل على مدار الساعة، وتعتبر الأجهزة التقنية المتنقلة وسيلة ملائمة لتلبية هذه الرغبة كما صمم “دي. تي. كي آي 10″ لتلبية الحاجة نفسها”.

ولمزيد من السهولة في الاستخدام وضمان أداء عملي عالي الكفاءة، زودت “دي. تي. كي. كمبيوتر” جهاز “دي. تي. كي آي 10” ببطارية ليثيوم (Li-ion) ثلاثية الخلايا، كما تم تزويد الجهاز ببطاقة (PCMCIA) وقارئ بطاقات (SD/MS/MMC/MSPro)، ووسائط اتصال تتضمن منفذ شبكة (Ethernet) وشبكة محلية لاسلكية تدعم معايير الشبكات المحلية اللاسلكية (IEEE 802.11 b/g) ومنفذ بلوتوث (Bluetooth 2.0)، بالإضافة لنسخة تجريبية من “مايكروسوفت ويندوز أوفيس” و”ويندوز سيكيوريتي” و”ويندوز لايف”.

  • 8680
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE