×
×

الطيران العماني يُعزز تقنية المعلومات الخاصة بأنظمته

كلف الطيران العماني شركة الخليج للحاسبات الآلية وهي إحدى الشركات المتخصصة في تقديم خدمات حلول تكنولوجيا المعلومات في دولة الامارات العربية المتحدة، ليشمل ذلك تلبية متطلبات التكنولوجيا المحلية والإقليمية، والأعمال التجارية الدولية.

يشمل المشروع تنفيذ نظام متطور في إطار استراتيجية الناقل الوطني لسلطنة عمان، والرامي نحو تطوير وتعزيز بنية تقنية المعلومات الخاصة بأنظمة الشركة.

ستقوم شركة الخليج للحاسبات الآلية بتنفيذ مركز بيانات جديد يعمل على تزويد الطيران العماني بنظم متطوره تضمن استمرارية الخدمة بأقصى درجات المرونة في حال حدوث أي خلل في نظام تقنية المعلومات الرئيسي. ويسمح هذا النظام المتطور بنسخ جميع عمليات أنظمة تقنية المعلومات بالإضافة إلى الاحتفاظ بنسخ احتياطية في وقت قياسي، ومن ثم تخزينها بكل أمان للاستخدام الفوري في الحالات الطارئة.

يشتمل النظام المقدم من شركة الخليج للحاسبات الآلية على تنفيذ أجزاء شبكة أنظمة سيسكو CISCO)) ، الشركة المتخصصة في حلول الشبكات، إذ يتطلب الامر استبدال وتثبيت كابلات فايبر وكابلات يو.تي.بي فضلاً عن تنفيذ نسخ تجريبية مطابقة لأنظمة جهاز التوزيع الهامة وفقاً لتقنية شركة فيريتاس للبرمجيات (VERITAS)، وهي إحدى شركات إنتاج برمجيات التخزين.

انطلق العمل في تنفيذ المشروع في آواخر عام 2007 وسيكون المركز جاهزا للتشغيل في غضون الأسابيع القريبة القادمة.

في هذا الصدد، أشار حبيب بن باقر حبيب مدير دائرة المعلومات والحاسب الآلي بالطيران العماني إلى أنه وفي الوقت الذي تشهد فيه أعمال الشركة المزيد من النمو والتوسع معتمدة بشكل أكبرعلى خدمات تقنية المعلومات المتقدمة، فإن الحاجة إلى انشاء مركز بيانات إحتياطي بديل يضمن استعادة البيانات والمعلومات في حالات الطوارئ والأزمات من اجل ضمان توفر الأنظمة، اصبح أمرا ملحا وضرورياً جداً لعملياتنا.

من جانبه، أكد مدير عام شركة الخليج للحاسبات الآلية اوليفر موريس: “أن الطيران العماني نجح بالفعل من تطوير بنية أساسية ممتازة لتقنية المعلومات، غير أنه بحاجة ماسة إلى تشغيل مركز بيانات مصمم خصيصاً لاستعادة المعلومات من اجل تلبية متطلبات الاعمال المتسارعة النمو التي تشهدها الشركة. إن استمرار نجاح تنفيذ خطوات هذا المشروع كما أضاف، يعود إلى روح العمل كفريق واحد، والإخلاص والتفاني الذي تميز به فريقا العمل في كل من الشركتين، إلى جانب توفر موارد إدارة قوية لتنفيذ المشاريع، فضلا عن المنهجية المتبعة ذات الرؤية الواضحة. قال أنه مع تدشين هذا المركز المتطور، فإن الطيران العماني سيحقق إنجازاً في مسيرته التطويرية والتوسعية”.

أوضح مدير دائرة المعلومات والحاسب الآلي بالطيران العماني من أن الشركة أبرمت اتفاقية شراكة استراتيجية مع شركة الخليج للحاسبات الآلية لتنفيذ مشروع شامل استطاع وبكل جدارة ان يلبي متطلباتنا.

واكد: “أن شركة الخليج للحاسبات الآلية تتميز بخبرة واسعة وتجربة عميقة في هذا المجال، وهي تتميز بسجل حافل بالانجازات في هذا الصدد، كما وقد قامت بتنفيذ العديد من المشاريع المماثلة الناجحة ذات النطاق الواسع في المنطقة”.

وأضاف: “لقد أردنا في الواقع أن نوفر خدمات تقنية معلومات متطورة لن تتأثر جراء حدوث أي خلل أو إرباك في الأنظمة الرئيسية وذلك من اجل تلبية متطلبات عملائنا بشكل أفضل، وقد وقع اختيارنا على شركة الخليج للحاسبات الآلية كشريك مثالي نظرا لجودة خدماتها الفائقة والقيمة المضافة المتميزة التي قدمتها لنا”.

من جانبه أوضح مقبول بن رمضان الميمني مدير تقنية المعلومات بالطيران العماني مدير المشروع : “أن تركيز الشركة كان منصبا على تنفيذ أفضل الانظمة ذات القيمة التنافسية من اجل استعادة المعلومات البيانية في حالات الطوارئ، واضعين في اعتبارنا متطلبات التوسع الحالية والمستقبلية للطيران العماني”.

ستعمل شركة الخليج للحاسبات الآلية على ضمان قدرة المركز على استعادة المعلومات والبيانات، وتوفير أفضل الحلول لتلبية متطلبات العمل الحالية. سيكون هذا المركز المتطور بمثابة قاعدة بيانات مستقرة ذات قيمة تنافسية للشركة وسيساهم بشكل مؤثر في تلبية المتطلبات المستقبلية، بالإضافة إلى ضمان أقصى مستويات الرضى للعملاء الكرام.

أوضحت دائرة الاتصالات التنفيذية والإعلام في الطيران العمانيمشيرة على أهمية المشروع: “إن استمراريه الاعمال هو امر اساسي، في حين مواجهة ما هو غير متوقع، والشركة تسعى لكي تكون على أهبة الاستعداد والمرونة للتعامل مع أي ظرف قد يطرأ على أنظمتها.

في ظل كثافة التعاملات من خلال أنظمة تقنية المعلومات في العالم، أكدت الدائرة إلى أن عمليات التخزين الاحتياطي للبيانات وامكانية الوصول إليها هو امر بالغ الأهميه، حيث يتوجب توفير التطبيقات المتاحة تحت ظل أي ظرف. الحماية ضد أي طارئ قد يؤدي إلى توقف عمليات الشركة، ضروري إلى أبعد الحدود.

في حال كانت البيانات الحيويه وتطبيقاتها تتم دون حماية، وعندما يطرأ انقطاع غير متوقع في الأنظمة – فيما إذا كان ناجما عن خطأ أو قصور في اداء البرمجيات، أو تفشي فيروس أو حتى من جراء الكوارث الطبيعية – فإنه وفي المقابل تكون علاقات الشركة مع العملاء ، والإنتاجية ، وربما أيضا مبالغ مالية ضخمة على المحك. ولهذا فإن كافة الشركات الكبرى بحاجة إلى خطة كفيلة بإستمرارية عملياتها التجارية من خلال تقنيات متطورة. وأشارت الدائرة إلى أن قطاع الطيران بسلطنة عمان قد شهد بالفعل تغييرات جذرية خلال السنوات القليلة الماضية سواء على مستوى المطارات والطيران، حيث وكونه مقدم الخدمات في مطار مسقط الدولي ومطار صلالة ، فإن شركة الطيران العماني ترصد وتواكب باستمرار كافة المستجدات، كما وتسعى الشركة إلى رفع مستوى المرافق لضمان أن المطارات مجهزه بأحدث وسائل التكنولوجيا، لضمان تقديم أفضل الخدمات والتسهيلات لعملائها الكرام.

حول اختيار شركة الخليج للحاسبات الآلية لتنفيذ المشروع، أوضحت الدائرة إلى أن شركة الخليج للحاسبات الآلية (GBM)، الموزع الإقليمي المعتمد لمنتجات وخدمات IBM باستثناء سوق المملكة العربية السعودية تتمتع بسجل مهني مميز وحافل بالنجاحات في هذا المجال يمتد إلى أكثر من 18 عاما في المنطقة.

  • 8659
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE