×
×

الكشف عن أبرز 10 أعطال شهدتها تطبيقات الجيل الثاني من الإنترنت "الويب 2"

تناقلت وسائل الإعلام المتخصصة مؤخراً الكثير من الأخبار حول فعالية الجيل الثاني من الويب أو ما بات يعرف بـ “الويب 2″، وأضحى هذا المصطلح رديفاً للاستقرار والاعتمادية والموثوقية. إلا أنه وفي الوقت ذاته واجهت العديد من تطبيقات الويب المتقدمة والخدمات التي تقدمها مجموعة من الشركات العالمية الرائدة الكثير من المشاكل والاخفاقات والأعطال. فهل ذلك مؤشراً واضحاً على عدم فعالية الجيل الثاني من الإنترنت…؟ بكل تأكيد لا..هكذا يقول الخبراء والمتخصصون، حيث يرون أن الأمر عادي جداً بيد أن توقعات المستخدمين باتت عالية جداً فيما يتعلق بتطبيقات الويب 2 لاسيما مع الحملات الإعلانية والإعلامية الكبيرة التي تطلقها الشركات حول فعالية تطبيقاتها ومطابقتها لمعايير الجيل الثاني للإنترنت، هذا فضلاً عن الوعود الكبيرة التي تطلقها الشركات والتي غالباً ما تكون مضخمة وأكثر بكثير مما يمكنها تقديمه.

وإليكم أبرز 10 أعطال شهدتها ساحة خدمات وتطبيقات الإنترنت الخاصة بعدد من كبرى الشركات العالمية وكيف تم التعامل معها:

خدمة تطبيقات الويب من أمازون Amazon S3 وأيضاً محرك تطبيقات غوغل Google App Engine: في 15 فبراير (أمازون) و17 يونيو (غوغل) من العام 2008:

ماذا حدث: عززت خدمات البنية التحتية الهائلة، وخصوصاً خدمة S3 من أمازون، الكثير من الشركات التي تتبنى تقنيات الجيل الثاني من الويب، وعندما انهارت هذه التطبيقات والخدمات في التاريخ المذكور أثرت على عدد من أكبر المواقع العالمية والتي اضطرت إلى التوقف لفترة محدودة. وبالتأكيد أثر ذلك سلباً على العوائد المالية، لا بل تخطى الأمر ذلك لتتعرض بعض الشركات إلى
خسائر فادحة.

طريقة التعامل مع المشكلة: دفعت أمازون مديرها التقني ويرنر فوغلز لإجراء سلسلة من المحاضرات ليشرح فيها كيف ان خدمة S3 لا تزال أكثر اعتمادية وموثوقيةً من الكثير من الخوادم التي يمكن أن تشغلها الشركات بأنفسها.

الأضرار الناجمة: اضطرت الشركات إلى إعادة النظر في اعتمادها على تقنية “حوسبة السحاب” cloud computing الجديدة.

http://www.amazon.com/gp/browse.html?node=16427261

———————

موقع تويتر Twitter في أبريل ومايو ويونيو ويوليو أيضاً:

ماذا حدث: بدأت خدمة تويتر تبدو على أنها غير موثوقة وغير مستقرة، حيث تعمل فترة وتتوقف فترة بشكل متكرر.

طريقة التعامل مع المشكلة: خلال الفترات السيئة التي مرت بها الخدمات التي يقدمها تويتر، لجأت الشركة إلى إيقاف عدد من الخصائص الرئيسية لخدمتها، بما في ذلك الدخول من تطبيقات المساعدة أو خاصية الردود، وذلك في محاولة للحد من الضغط. كما قامت الشركة بشراء محرك البحث Summize لتعزيز خدمتها.

الأضرار الناجمة: أصبحت Twitter جزءاً من النسيج الاجتماعي للمجتمع التكنولوجي. وعندما بدأت تتعرض للمشاكل تخلى البعض عنها ولجؤوا إلى مواقع منافسها تقدم خدمات شبيهة مثل Friendfeed. وعلى ما يبدو أن المشكلة تم حلها، إلا أن الأضرار التي نتجت عن ذلك لا يمكن تعويضها حسب آراء الخبراء والمتخصصين.

http://www.twitter.com/

———————

متصفح فايروفوكس Firefox: في 17 يونيو 2008:

ماذا حدث: أطلقت شركة موزيلا معلومات حول الإصدار الثالث من متصفحها Firefox 3.0 وأعلنت عن عزمها استقطاب مليون مستخدم في اليوم المحدد لإطلاقه. وعندما أتى موعد الإطلاق، واجه المستخدمون مشاكل كبيرة في تحميل المتصفح حيث توقف ملف التحميل عن العمل، ليعود للعمل في وقت لاحق، الأمر الذي أفشل توقعات الشركة وأحبط مخططاتها.

طريقة التعامل مع المشكلة: قامت موزيلا بتغيير موعد “يوم التحميل” للإصدار الجديد من متصفح فايروفوكس إلى أجل غير مسمى على أن تكون مدته 24 ساعة ويبدأ في الوقت الذي تعلن فيه عن ذلك.

الأضرار الناجمة: احراجات مؤقتة تلافتها الشركة من خلال النجاح الكبير الذي حظيت به بعد ذلك.

http://www.mozilla.com/en-US/firefox/?from=getfirefox

———————

موقع أمازون: 17 يونيو 2008:

ماذا حدث: توقف موقع أمازون في جزء كبير من الويالات المتحدة الأمريكية لمدة قاربت اليوم بأكمله. واضطر الملايين من المستخدمين إلى العودة إلى العمل.

حل المشكلة: لقد كانت المشكلة كبيةر جداً وأكبر من كافة التوقعات.

الأضرار الناجمة: بلغت خسائر الشركة حوالي 16 الف دولار في الدقيقة، إلا أن الأضرار على المدى الطويل ليس لها أهمية كبيرة كما كان ذلك بالنسبة للخلل الذي حل بخدمة تطبيات الويب S3.

http://www.amazon.com

———————

تطبيقات مستندات غوغل Google Docs: في 8 يوليو 2008

ماذا حدث: توقفت التطبيقات عن العمل، ومنعت المتسخدمين من الوصول إلى مستنداتهم.

طريقة التعامل مع المشكلة: قامت غوغل بالاعتذار عن الخلل الحاصل، وقدمت خدمة الدعم عبر وسائل أخرى بما في ذلك إطلاقها لخدمة Google Gears والتي كانت تمثل حلاً رائعاً وناجعاً إذا تم تحميله على أجهزة المستخدمين قبل حدوث كارثة أخرى.

الأضرار الناجمة: تم تقديم هذه الخدمات من قبل غوغل على أنها بديل فعال للتطبيقات التقليدية مثل مايكروسوفت أوفيس. وهكذا جاءت هذه الأعطال لتهز ثقة المستخدمين الكبيرة في اعتمادية واستقرار مثل هذه الخدمات والتي باتت تحتفظ بملفاتهم وبياناتهم الحساسة.

http://docs.google.com/

———————

خدمة MobileMe، في 10 يوليو 2008:

ماذا حدث: أطلقت شركة آبل جهازها الجديد 3G iPhone مع خدمة جديدة لمزامنة البيانات لاستبدال خدمة .Mac وبكل أسف لم تعمل بالشكل المطلوب. فبالنسبة للعديد من المستخدمين لم تعمل خدمة تحديث الخدمات الأساسية مثل البريد الإلكتروني.

طريقة التعامل مع المشكلة: قدمت شركة آبل 30 يوم مجاناً من الخدمة تعويضاً عن ذلك الخلل.

الأضرار الناجمة: قلة الثقة في منتجات الشركة وخدماتها وانطباع سيء عن الآي فون.

http://www.apple.com/mobileme/

———————

محرك البحث الجديد “كول” Cuil: في 27 يوليو 2008:

ماذا حدث: غادر مهندسو غوغل شركتهم بعد النجاح الكبير الذي حققوه، وقاموا بتطوير محرك بحث منافس. ولدى إطلاق المحرك الجديد واجه مشاكل كبيرة جداً، وفي الوقت الذي بدأ فيه بالعمل وفقاً لما تم الإعلان عنه مسبقاً، لم يعد أحد يثق به وفقد الكثير الكثير من تألقه وفرصه.

طريقة التعامل مع المشكلة: أعلنت الشركة المطورة أن الملايين من المستخدمين مستائين من غوغل ويرغبون في الحصول على بديل، ولحظة الإعلان عن إطلاقه، استقطب المحرك كماً هائلاً من المستخدم في وقت واحد، الأمر الذي أدى إلى إغراقه وتعطيله.

الأضرار الناجمة: لا شك بأن الانطباع الأول له تأثيره الكبير، ولا شك بأن نمو هذا المحرك الجديد سيتأثر بالخلل الذي أصابه لدى إطلاقه.

www.cuil.com

———————

خدمة الألعاب Scrabble: في 29 يوليو 2008:

ماذا حدث: أطلقت شركة Hasbro تطبيقها Scrabble الخاصة بمنصة التواصل الاجتماعي Facebook وبعد ذلك مباشرة تعطلت الخدمة وأصابها خلل أدى إلى توقفها.

طريقة التعامل مع المشكلة: ادعت الشركة المطورة أن الهاكرز قاموا بتعطيل الخدمة. ولا عجب في ذلك كما يقول الخبراء، حيث أنك إذا نظرت إلى لوحة التطبيق الجميلة ستدرك أن هنالك عدد من الأشخاص المستائين من هذه الشركة المطورة ومن شركة EA والذين يرغبون في تخريب هذه اللعبة.

الأضرار الناجمة: تراجع الإقبال على الخدمة بشكل كبير جداً.

http://apps.facebook.com/ea_scrabble_closed/

———————

خدمة البريد الإلكتروني Gmail و(Hotmail) أيضاً: 12 أغسطس “Gmail” و26 فبراير (Hotmail):

ماذا حدث: تعطل تطبيق Gmail وعلى خلاف الأوت لوك الذي يعتمد على سطح المكتب في آلية عمله، فإنه عندما يتوقف بريدك الإلكتروني المعتمد على الويب فإنك لن تتمكن حتى من قراءة الرسائل القديمة.

طريقة التعامل مع المشكلة: قدمت شركة غوغل اعتذاراً لمستخدمي خدمتها وهي مدركةً بكل ثقة أنهم سيعودون من جديد.

الأضرار الناجمة: تذمر كبير من المستخدمين الذين لجؤوا إلى موقع تويتر لينشروا شكاويهم. ومن حسن الحظ أن الموقع كان لا يعاني من أي مشاكل في ذلك الوقت.

www.gmail.com

———————

خدمة بيع ومشاهدة الأفلام عبر الإنترنت Netflix: في 14 أغسطس و24 مارس 2008:

ماذا حدث: أصاب خلل لم يتم الكشف عن ماهيته 55 من مراكز الشحن الخاصة بالشركة، ولم يحصل المشترون على أفلامهم مرتين.

طريقة التعامل مع المشكلة: اعتزمت الشركة إعادة المبالغ التي دفعها المشتركين المتضررين، في الوقت الذي قامت بتذكير المستخدمين بأنه بإمكانهم مشاهدة الأفلام من خلال موقعها على شبكة الإنترنت مباشرة عن طريق استخدام برنامج سطح المكتب Roku. كما رفضت الشركة أيضاً استخدام كلمة “المخزن الاحتياطي الإلكتروني” حول تلك الخدمة.

الأضرار الناجمة: اضطر المشتركين إلى مشاهدة أفلام قديمة في غير الموعد الذي كان مقرراً لها، ويشكك الكثير في جدوى مثل الخدمات التي تقدمها الشركة لعملائها.

www.netflix.com

———————

والملفت هنا أن معظم هذه الكوارث التي حلت بتطبيقات الجيل الثاني من الإنترنت كانت خلال الوقت المنصرم من العام الحالي، ولا يزال الوقت المتبقى من العام الحالي يتسع للكثير من الكوارث المتعلقة بتطبيقات الويب 2.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن موقع البوابة العربية للأخبار التقنية www.aitnews.com تعرض لهجوم شرس خلال العام الماضي من مجموعة من الهاكرز من باكستان، أدت إلى توقف الموقع بشكل كامل لفترة طويلة، وقد تم إطلاق النسخة الأخيرة والمطورة من الموقع والتي تعمد على نظام نشر إلكتروني عالمي متخصص بالأخبار، آملة في استعادة ما فقدته من زوارها خلال الفترة الماضية.

  • 8597
  • تحت الضوء
  • technology-infocus
Dubai, UAE