×
×

دبي للانترنت محرك رئيسي لقيادة الجاهزية الإلكترونية بالإمارات

وُصفت مدينة دبي للإنترنت، إحدى مجمعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والعضو في تيكوم للاستثمارات، بأنها محرك رئيسي لعملية التحول الاقتصادي في دولة الإمارات مما جعلها متخصصة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في تصنيف الجاهزية الالكترونية على الصعيد العالمي، وذلك وفقا لتقرير جديد صادر عن وحدة المعلومات الاقتصادية (EIU).

أضاف التقرير أن محاولة دبي لبناء قدرات تجعل منها مركز عالمي للتجارة الرقمية تحققت أساساً من خلال الجهود التي بذلتها تيكوم للاستثمارات لإقامة مدينة دبي للإنترنت.

في هذا الصدد، قال مالك سلطان آل مالك المدير التنفيذي لمدينة دبي للإنترنت: “إن هذه النتائج تعد تصديقاً للجودة العالية للبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات المتاحة في هذا المجمع التكنولوجي”.

أضاف المالك: “إن هذا التقرير- الذي يعد أحد أكثر التقييمات العالمية شمولية ومصداقية – وبمنحه أسمى مراتب التقدير لدولة الإمارات، جعل الإمارات المكان المفضل للشركات المتطلعة للاستثمار فى المنطقة”.

كما أن هذا التقرير، والذي حدد مدينة دبي للانترنت كنموذج مجسد لـ “ميادين الابتكار” ومن “الأماكن الفعالة لأداء الأعمال” سلط الضوء على “الملائمة” كعامل رئيسي يساهم في نجاحها في اجتذاب أكبر شركات التكنولوجيا العالمية.

قال آل مالك: “إن مدينة دبي للإنترنت وضعت إطار عمل ميزها عن التجمعات التكنولوجية النمطية بجميع أنحاء العالم، وذلك يرجع بشكل خاص للأولوية التي توليها حكومة دولة الإمارات لخلق نمط حياة متفاعل المنظومة وشامل العناصر فى البلاد. حيث إن مدينة دبي للإنترنت بما توفره من بيئة ملائمة للأعمال تتيح حق الملكية بنسبة 100% وإعفاء ضريبي كامل، توفر بيئة مواتية للشركات القائمة على المعرفة لتوسع من خطواتها بسلاسة عبر جميع أنحاء المنطقة”.

أشار التقرير إلى أن دولة الإمارات سجلت رصيداً كبيراً بلغ (7.64 نقطة من 10 نقاط) فيما يتعلق بجاهزيتها لتشجيع وتسهيل الأعمال، وحصلت على 6.20 نقطة لسياستها الحكومية المتوازنة ورؤيتها في إدارة وتخصيص الموارد اللازمة لعمليات الشبكة.

تجدر الإشارة إلى أنه قد تم دراسة عدد من المحاور الرئيسية لتحديد مدى الجاهزية الالكترونية لكل دولة مشاركة، بما في ذلك البنية التحتية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وبيئة الأعمال، والبيئة الاجتماعية والثقافية، ومدى تعاطي المستهلك مع الأعمال.

أظهر التقرير أن الإمارات تتصدر كافة الدول الاخري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي تضم (مدرجة حسب التصنيف) تركيا والسعودية والأردن ومصر والجزائر وإيران. ومع ذلك، فإن عناصر تقرير الجاهزية الالكترونية أظهرت أن الإمارات بحاجة لرفع مستويات تعليم المواطنين بهدف زيادة تعزيز الاعتياد على شبكة الانترنت وقيادة التجارة الرقمية.

أضاف آل مالك: “إن عمليات التعليم عبر شبكة الإنترنت بالنسبة للتجارة الرقمية هو أمر تلتزم مدينة دبي للإنترنت بتشجيعه بشكل مستمر، ويحدونا الأمل في أنه من خلال العمل مع الحكومة والمؤسسات التعليمية وشركاء الأعمال فإننا سننجح في زيادة معدلات الإلمام بالانترنت بجميع أنحاء البلاد”.

لتعزيز تركيز المنطقة المتزايد على خلق اقتصاديات قائمة على المعرفة، فإن مدينة دبي للانترنت تدعم مشاريع وابتكارات التكنولوجيا المتقدمة، وذلك من خلال استضافة معظم الشركات من قائمة أكبر 500 شركة لفورتشن، بالإضافة لما يزيد على 1200 شخص من قادة الصناعة المتخصصين من قطاعات متنوعة بمجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

  • 8387
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE