×
×

سكيور كمبيوتنغ تكشف عن خدمة في جدارها الناري خاصة بتحديد الموقع الجغرافي

أطلقت “سكيور كمبيوتنغ” (Secure Computing)، الشركة الرائدة في مجال تأمين الاتصالات والمدرجة في سوق أسهم “ناسداك” تحت الرمز (NASDAQ:SCUR)، ” خدمة جدارها الناري الخاصة بتحديد الموقع الجغرافي ” (Secure Firewall Geo-Location)، والتي تعد خدمة جديدة تتيح للمؤسسات وضع الإستراتيجيات التي تمنع الإتصال بعناوين بروتوكولات الإنترنت بناءً على معلومات رمز الإتصال الخاص بهذا البلد. وتعد هذه الخدمة الأولى والوحيدة التي تتمتع بالقدرة على دعم عمليات الفلترة وفق تحديد الموقع الجغرافي.

وتعتبر هذه الخدمة الوحيدة القادرة على تزويد المؤسسات بميزة الحد من التعرض للهجمات من خلال تقليص حجم الإنترنت، حيث تعمل عن طريق الحجب أو السماح للمؤسسة باعتماد تطبيقات فلترة إضافية على حركة الإنترنت في مختلف الدول التي لا تمارس نشاطات تجارية معها أو التي تعرف بأنها مصدر لأعمال الإختراق.

وقال برستون هوغو، رئيس موظفي الأمن في شركة “نتوورك كمبيوتنغ أرشيتكتس” (Network Computing Architects): “تتمتع خدمة الجدار الناري بالقدرة على التحقق من الروابط بناء على رمز البلد الخاص بعنوان البريد الإلكتروني، الأمر الذي يمكن عملاءنا من تقليل التهديدات الناجمة عن الفيروسات والبرامج الضارة الصادرة عن مناطق تتسم بخطورتها العالية والتي لا تقيم الشركات أية علاقات معها. ونعتقد بأن هذا البرنامج سيكون طريقة جديدة وفاعلة لتعزيز أمن شبكات عملائنا وتقليل العبء على أدوات الدفاع المتوفرة لديهم”.

ومن بين الفوائد الهامة لتحميل “برنامج الجدار الناري الخاص بتحديد الموقع الجغرافي” على الشبكة، تقليل تعرض المؤسسة للتهديدات من خلال الجمع بين التحقق من عنوان البريد الإلكتروني ورمز الدولة عبر الإعتماد على حلول “ترستد سورس” الخاصة بعملية الفلترة المقدمة من “سكيور كمبيوتنغ”. كما تشمل فوائد تحميل البرنامج منع دخول الموظفين إلى المواقع الإلكترونية المعرضة لهجمات الفيروسات في الدول الممنوعة عبر برنامج تحديد الموقع الجغرافي بالإضافة إلى التقليل من حجم حركة البيانات وبالتالي متطلبات عرض النطاق الترددي على الشبكات والتطبيقات ومزودات الخدمات عن بعد المخصصة للإستخدام العام والتي لا تقوم بعمليات الربط الخاصة بالدول التي قامت المؤسسة بحجبها.

وتعتبر هذه الخدمة من “سكيور كمبيوتنغ” معياراً جديداً في مجال الكشف المسبق للتهديدات من خلال الجمع بين أفضل الأنظمة المعتمدة في هذا المجال “ترستد سورس” و”تكنولوجيا تحديد الموقع” الجديدة. ويعد الجمع بين “ترستد سورس” وسياسة تحديد الموقع الجغرافي والتي يمكن استخدامها مع استراتيجيات الجدار الناري الحالي بما فيها البرامج المضادة للفيروسات وأنظمة منع الإختراق وتطبيقات الفلترة متعددة المستويات عاملاً فاعلاً في الحد من تعرض الشركة للتهديدات وصد الهجمات.

وقال نمر غزال، مدير المبيعات الإقليمي في شركة “سكيور كمبيوتنغ”: “يعد الحد من التهديدات وحركة البيانات عاملاً مهماًً في منطقة الشرق الأوسء التي تعتبر إحدى أكثر المناطق التي تشهد زيادة في استخدام الإنترنت. وتساهم الإمكانيات الأخرى التي توفرها هذه الخدمة الخاصة بتحديد الموقع الجغرافي في تحسين فعالية أجهزة أمن الشبكات ودعم اتجاهات النمو فيما يخص إدارة التهديدات القابلة للتطور”.

  • 1720
  • أمن وحماية
  • esecurity-news
Dubai, UAE