×
×

مؤسسة الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي تطلق مبادرة الجمعية المعلوماتية الخليجية

أطلقت مؤسسة “الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي لمجلس التعاون الخليجي”، الجهة المعنية بالإدارة والإشراف على عمليات توفير التدريب والاختبار للحصول على “شهادة الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر” في منطقة الخليج، مبادرة “الجمعية المعلوماتية الخليجية” والتي تقوم على أساس العضوية والإلتزام بتوفير وتحسين المعرفة الرقمية لأكبر شريحة من المجتمع في المنطقة.

وتمثل هذه المبادرة رؤية أعضاء الجمعية فيما يخص تطبيق تكنولوجيا المعلومات والإتصالات في مجالات التعليم وأماكن العمل والمجتمع، كما ستركز نشاطاتها على العديد من المواضيع الحساسة ذات الصلة بقطاع تكنولوجيا المعلومات والإتصالات، بالإضافة إلى العمل على تطوير إمكانيات الأفراد والمؤسسات من خلال تقديم الإستشارات، وعمل المؤتمرات، وإصدار المنشورات والمطبوعات وإنشاء المكتبات الإلكترونية. وتتضمن قائمة المواضيع التي ستعمل عليها الجمعية اعتماد والتصديق على شهادات برامج تكنولوجيا المعلومات والإتصالات التي تم وضعها وفق معايير دولية معترف بها، والتواصل مع صناع القرار بهدف تطبيق هذه التكنولوجيا في مجالات التعليم والرعاية الصحية والخدمات العامة، وتعزيز مفاهيم الاستخدام الأخلاقي لتكنولوجيا المعلومات والإتصالات بهدف مساعدة الحكومات على التقليل من القرصنة على البرامج والحد من الإختراقات الأمنية للأنظمة التكنولوجية.

وستتمتع “الجمعية المعلوماتية الخليجية” بوجود مجلس استشاري وتمثيل عالي المستوى من كافة الدول الخليجية. وسيفتح باب الإنتساب للجمعية بداية للمرشحين المسجلين لدى “برنامج الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر” والمراكز المعتمدة للتدريب والإختبار على برامج الرخصة الدولية والتي تضم مؤسسات حكومية وأكاديمية ومراكز التدريب الخاصة. وسيصار بعد ذلك إلى فتح باب العضوية أمام الشركات العاملة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والإتصالات والأفراد المختصين في ذات القطاع من الجمهور. وستقوم الجمعية بالإعلان عن آليات الإنتساب إليها في المستقبل القريب.

وقال “جميل عزو”، مدير عام مؤسسة “الرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي لمجلس التعاون الخليجي”: “تفتخر مؤسستنا بتبني ودعم مبادرة الجمعية المعلوماتية الخليجية التي ستشكل خطوة هامة نحو تحقيق هدفنا المتمثل في خلق مجتمع واع معلوماتيا على مستوى منطقة الخليج. الجمعية المعلوماتية الخليجية ستتيح لنا تعزيز وتوسيع برامج الثقافة المعلوماتية وتلبية إحتياجات ومتطلبات مختلفة ومحددة لقطاعات معينة”.

وأضاف عزو: “قمنا بتطوير هذه المبادرة بهدف دعم عملية التطور الإجتماعي على مستوى المنطقة وخاصة فيما يتعلق بمساعدة الناس على إدراك أهمية استخدام التقنيات المختلفة المتاحة أمامهم واستغلالها بفاعلية. ومن خلال شبكة “الجمعية المعلوماتية الخليجية” سنكون قادرين على الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس وذلك لتمكينهم من الإستفادة من التقنيات الحديثة وجعل حياتهم أكثر راحة.

وستكون “الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر”، المعيار العالمي الذي يقيس مدى إمكانيات الفرد في مجال استخدام الكمبيوتر، أول برنامج في مجال تكنولوجيا المعلومات تستضيفه الجمعية. وتحظى هذه الشهادة باعتراف وزارات التربية والجامعات والمؤسسات الحكومية في كافة أنحاء العالم، هي برنامج للثقافة المعلوماتية شامل لجميع أفراد المجتمع، مبني على معايير دولية معترف بها دوليا، يمكن الأفراد من تعلم مبادئ استخدام الكمبيوتر وتطبيقاته الأساسية، كما يوفر منهاج الرخصة فهما شاملا لكيفية التعامل مع شبكات الإنترنت من خلال التركيز على الاستخدام المسؤول لأجهزة الكمبيوتر والشبكات، كما أنه يغطي جوانب اجتماعية هامة تتعلق بحقوق الملكية الفكرية والحماية من الفيروسات وإعادة تدوير المخلفات.

  • 8279
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE