×
×

اتصالات الشريك التقني لمؤتمر جامعة زايد “الأدوار القيادية للمرأة في القرن الـ21”

أعلنت “اتصالات” عن مشاركتها في مؤتمر ” الأدوار القيادية للمرأة في القرن الـ21″ الذي تنظمه جامعة زايد ويعقد تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة منظمة المرأة العربية ” أم الإمارات”، ويفتتحه معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد في دورته الثالثة التي تقام في مدينة جميرا في الفترة 10 – 12 مارس 2008.

ويأتي دعم “اتصالات” لهذا الحدث البارز والذي تنظمه جامعة زايد ، انطلاقاً من ارتباط المؤسسة بالمجتمع والتزامها بدعم الفعاليات الاجتماعية التي تقام على أرض الدولة، خاصة إن هذا الحدث يشكل فرصة فريدة لزيادة الوعي بأهمية الأدوار القيادية للمرأة وأثرها الإيجابي على المجتمع في دولة الإمارات.

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد على أهمية هذا المؤتمر العلمي الذي يجمع قيادات العمل النسائي في العالم وكذلك الأكاديميات والشخصيات النسائية التنفيذية المشاركات في صنع القرار في عدد من المنظمات الدولية المتخصصة ومراكز البحث العلمي والمؤسسات الإعلامية والثقافية والاجتماعية في العالم.

وقال المهندس أحمد بن علي ، نائب الرئيس لاتصال المؤسسة “اتصالات” : “تفخر المؤسسة بالمشاركة في هذا المؤتمر المتميز والذي يستقطب العديد من الشخصيات النسائية القيادية التي تمثل دور المرأة الرائد في المجتمع، ونحن نؤمن بأهمية الدور الذي تلعبه المرأة في عملية التطور الاجتماعي والاقتصادي كونها تمتلك من القدرات والمهارات ما يؤهلها لتسلم أعلى المناصب القيادية والإشرافية في كافة أوجه العمل”. كما تفخر المؤسسة أن يكون هذا الدعم موجهاً لمؤسسة علمية رائدة مثل جامعة زايد والتي تعتبر شريكاً استراتيجياً مع اتصالات في تنمية الموارد البشرية وتأهيل الكوادر الوطنية في مختلف التخصصات.

وأضاف: “تعتبر “اتصالات” من أكبر المؤسسات الوطنية التي تهتم بدعم المرأة، وتستقطب عددا كبيرا من المواطنات اللواتي يعملن في صفوفها حيث يبلغ عدد المواطنات العاملات حاليا في اتصالات 1385 امرأة عاملة بينهن 446 امرأة تشغل مناصب إدارية عليا.”

هذا وقد ساهمت اتصالات في عدد من الفعاليات النسائية التي شاهدتها الدولة منها احتفالات أندية الفتيات بالشارقة باليوبيل الفضي، ومؤتمر المرأة الاقتصادي، ومؤتمر المرأة الثقافي الدولي، والحملة الوطنية للتوعية بسرطان الثدي، وفعاليات جمعية أم المؤمنين في عجمان، والعرس الجماعي، ومؤتمر الأسرة الإماراتية في عصر العولمة الذي نظمه مجلس أمهات منطقة أبو ظبي التعليمية.

هذا وقد أوضح سعادة الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد عن أهمية المؤتمر حيث يعد حدثا تعليمياً هاما يهدف إلى مد جسور التعاون مع الثقافات الأخرى ويلعب دورا بارزا في إلقاء الضوء على التطور الحضاري الذي تشهده دولة الإمارات في المجالات التنموية. مشيراً أن المؤتمر سيشهد حضورا كبير لوفود طالبات من عدد من الجامعات العربية والعالمية، ويستقطب متحدثين من كبار الشخصيات ليتيح الفرصة للطالبات للتعرف على انجازاتهم والتعلم من خبراتهم في مختلف أوجه الحياة العملية، كما يتيح للطالبات المشاركات التعرف على التجارب النسائية الرائدة ومحطات الإبداع في مسيرة العمل النسائي على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية. وأكد الدكتور الجاسم على تقدير جامعة زايد لمؤسسة اتصالات ودورها الوطني ومؤازرتها الدائمة للمؤتمرات والفعاليات العلمية والأنشطة الطلابية التي تنظمها جامعة زايد مشيداً بالدور الرائد الذي تضطلع به اتصالات في خدمة التنمية الحضارية في الدولة.

  • 8112
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE