×
×

إنتل تتصدر قائمة الشركات الصالحة

أعلنت اليوم مجلة مراقب مسؤولية الشركات CRO Magazine، وهي من أهم المجلات وأكثرها تأثيراً في مجال مسؤوليات الشركات، أن شركة إنتل احتلت المركز الأول في قائمتها “أفضل 100 شركة صالحة” لهذا العام. وتحظى هذه القائمة بتقدير واسع كمؤشر على أفضل الممارسات في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات (CSR).

تحدد قائمة “أفضل 100 شركة صالحة” الشركات التي تدمج على الوجه الأمثل بين أهداف الأعمال والممارسات المسؤولة عبر ثمان فئات هي: البيئة والتغير المناخي وحقوق الإنسان وعلاقات الموظفين وحوكمة الشركات والتأثير على الهيئات التشريعية والأعمال الخيرية والأداء المالي. وتقوم التصنيفات على أساس أبحاث وتحليلات مقدمة من مؤسسة IW Financial للأبحاث، ويتم ترشيح الشركات بشكل أساسي من مؤشر راسل Russell 1000 Index. وقد حافظت إنتل على موقعها ضمن أفضل 20 شركة في المؤشر منذ إطلاقه قبل تسع سنوات.

في إطار جهود الشركة في مجال المسئولية الاجتماعية، أقيمت عدة مشروعات في مصر مثل مشروع أوسيم كأول قرية رقمية في مصر وتبرعت إنتل بمعملين من الحاسبات لإحدى المدارس في القرية، كما تبرعت الشركة بحاسبات دراسية محمولة Classmate PC تم ابتكارها في مركز إنتل لتطوير المنتجات Intel Platform Definition في مصر لطلبة مدرسة عمر ابن الخطاب وتبرعت إنتل أيضا بمعمل واي ماكس لطلبة جامعة القاهرة وآخر لمعهد تكنولوجيا المعلومات التابع لوزارة الاتصالات.

يقول الدكتور د. خالد العمراوي، المدير العام لشركة إنتل في مصر والشام وشمال أفريقيا: “تقتضي مسئوليتنا دعم عقول ومواهب الشباب التي ستفيد بدورها تشكيل أجيال المستقبل. فبالوسيلة المناسبة، يصبح الشباب متدربا وباحثا ومديرا مستقلا لا يحتاج إلى توجيه من أحد”.

في إطار سعي الشركة المستمر لتطوير مهارات الأعمال والمواهب العربية، تعاونت إنتل مع المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا التي تم إطلاقها في عام 2006، وفي المسابقة العربية الثانية التي أجريت في ديسمبر الماضي تم اختيار رجلي أعمال مصريين ليفوزا بجائزة تقديم أفضل خطط أعمال تقنية.

يقول ويليام أ سووب، نائب رئيس الشركة والمدير العالم لمجموعة شئون الشركة: “في إنتل لا يعني النجاح مجرد الإنجاز والأداء في العمل فحسب بل يعني كذلك نجاحنا في تحويل العالم الذي نعمل ونعيش فيه. إننا نستثمر قدرا كبيرا من الجهد والموارد في أنشطة المسئوليات الاجتماعية ونطبق مستويات مرتفعة من السلوكيات الأخلاقية في كل أجزاء وأنشطة جهودنا، وهذا الإدراك دليل على التزامنا وعملنا المستمر لمصلحة موظفينا في جميع أنحاء العالم”.

وتركز إنتل جهودها في الشرق الأوسط على تعزيز الوعي بالكفاءات وتشجيع الطاقات الكامنة لدى الشباب العرب، وذلك من خلال المشاركة في عدد متزايد من المنظمات متعددة الجنسيات الناشطة على مستوى العالم العربي والتي تستثمر في رواد أعمال المستقبل. وتسعى إنتل، بالتعاون مع المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا (ASTF) ومن خلال “مسابقة إعداد أفضل خطط الأعمال التقنية” السنوية المشتركة بينهما، إلى زيادة الاستثمار العربي في المشروعات التقنية، وتشجيع إنشاء الأعمال الجديدة في العالم العربي.

يشمل منهج إنتل في المواطنة العالمية الصالحة الالتزام بتقديم 100 مليون دولار أميركي سنوياً لتحسين أوضاع التعليم في أنحاء العالم، والتزاماً طويل الأمد بتطبيق وسائل الاستدامة في عمليات الشركة ومنتجاتها. وفي الواقع، أنتجت إنتل العام الماضي رقاقات عيار 45 نانومتر تقدم أفضل أداء فاعل في استهلاك الطاقة على مستوى الصناعة، حيث تنتج هذه الرقاقات بأحدث الطرق والتصاميم الصناعية المتقدمة الصديقة للبيئة والخالية من الرصاص والهالوجين. كما أن الشركة احتلت المرتبة الأولى حديثاً في قائمة وكالة حماية البيئة لشركاء الطاقة النظيفة EPA Green Power Partner بعد أن أصبحت أكبر مشتر لشهادات الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة.

  • 8096
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE