×
×

خبراء عالميون وروّاد الأعمال يجتمعون في دبي لمناقشة أهم القضايا في “قمة آي دي سي لمدراء تقنية المعلومات”ا

قال خبراء في قطاع تقنية المعلومات، سيتوجهون إلى دبي الشهر القادم لحضور قمة مهمة، أن حجم الاستثمار في تقنية المعلومات في الشرق الأوسط يجب أن يتلائم مع حجم إدراك الشركات للأهمية الاستراتيجية المنطوية على هذه الاستثمارات.

فوفقاً لدراسات أعدتها مجموعة الأبحاث الدولية “آي دي سي” IDC، فإن من المتوقع أن ينمو سوق البرمجيات المؤسساتية في الشرق الأوسط بحوالي 28 بالمائة هذا العام، ما يعكس إدراك الشركات لأهمية تقنية المعلومات في زيادة حدة التنافس والحصول على مزايا تنافسية.

وقد ضاعفت الشركات من حجم الاستثمار على تقنية المعلومات من عوائدها خلال الأعوام الخمس عشرة الماضية. ووفقاً لمؤسسة “آي دي سي” هناك طلباً متزايداً على عائد الاستثمار الفوري وعلى مستويات أكبر من الكفاءة والفعالية نظير الاستثمارات التي تم تنفيذها إلى الآن.

وفي هذا السياق، قال جيوتي لالتشانداني، نائب الرئيس ومدير التنفيذي الإقليمي لدى مؤسسة آي دي سي الشرق الأوسط وأفريقيا: “يواجه مدراء تقنية المعلومات خلال قيامهم بأعمالهم اليومية مشاكل تتعلق بالإدارة أكثر من المشاكل التقنية”.

ومن المنتظر أن يتوجه بعض كبار الخبراء ورواد تقنية المعلومات من الشرق الأوسط للمشاركة في “قمة آي دي سي لمدراء تقنية المعلومات” والتي ستُقام في يومي 16 و17 مارس 2008 في دبي، لمناقشة القضايا المتعلقة بقطاع تقنية المعلومات الآخذ بالازدهار في منطقة الشرق الأوسط.

وسيتواجد خلال الحدث كبار المتخصصين في قطاع المعلومات والعاملين في مختلف القطاعات العملية، بما فيها شركات عالمية مثل: سيسكو Cisco، ديل Dell، اتصالات Etisalat، إنتل Intel، نوكيا Nokia، ساب SAP، سيمانتيك Symantec، إنجازات لنظم البيانات Injazat Data Systems، آي بي أم IBM، ألكاتيل لوسينت Alcatel Lucent، فوجيتسو سيمينز Fujistu Siemens، آي تي أس تو ITS2، ماكافي McAfee، إيه بي سي-أم جي ئي APC-MGE، و تريند مايكرو Trend Micro. وقد تأكدت مشاركة مدينة دبي للإنترنت في الحدث كشريك تقني للقمة.

وتعزز الاستثمارات المتزايدة في التقنية حقيقة أن العديد من كبار المسؤولين يدركون العلاقة ما بين ربحية المؤسسات والوظائفية التقنية المتطورة، وضرورة إدارتهما بشكل متماثل. ومع ذلك، فهناك ضغوطات كبيرة على مدراء تقنية المعلومات تمنعهم من زيادة الاستثمار في التقنية، حتى لو كان هذا الاستثمار ضرورياً جداً للخطط قريبة وبعيدة المدى.

فالحاجة لتهيئة الأنظمة التقنية لتلبية المتطلبات المتغيرات للشركات يجب أن تُترجم إلى نمو مرتفع في حجم الاستثمارات في الحلول البرمجية. وفي هذا السياق، قال سيرجيو ماكوتا، المدير التنفيذي لدى شركة ساب SAP الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “يوجد عامل مشترك بين كل مدراء التقنية في المنطقة، ألا وهو أن تحويل الاستثمار في تقنية المعلومات فوراً إلى ربحية متزايدة للشركة. ومن خلال دعمنا لقمة IDC لمدراء التقنية في دبي، تُعزز ساب من مركزها كشركة رائدة عالمياً في تزويد البرمجيات الخاصة بالشركات، وذلك لأننا نبرهن لعملائنا الكبار كيفية قيام شركتنا بتقديم المنتجات والخدمات التي تساعد في تسريع أعمالهم”.

ومن بين المتغيرات المهمة في القطاع التي تؤثر على البنية التقنية التحتية وتجلب معها متطلبات جديدة هي التحول نحو قابلية التحرك والتنقل.

وتعليقاً على ذلك، قال جو ديفاسي، مدير وحدة حلول الأعمال المتنقلة في نوكيا الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “يجب على الحلول المتنقلة للشركات أن تدعم طبيعة الأعمال المتغيرة فحسب، بالإضافة إلى توفير المرونة اللازمة لتهيئة الأعمال إلى الضغوطات التنافسية، ودعم التغييرات الطارئة على أنماط العمل، وبشكل أبرز التوجه المتنامي في العمل من خارج المكتب”.

وأضاف ديفاسي: “تتوفر للموظفين في يومنا هذا ميزة العمل خلال التنقل أكثر من اي وقت مضى، إضافة إلى المطالب المتزايدة في حصولهم على مزايا استخدام بريدهم الإلكتروني والوصول إلى البيانات والوثائق الخاصة بهم بشكل سلس. والمطلوب فعلاً هو اتباع أسلوب شامل حيال تنقل الأعمال، والتي جعلناها متاحة من خلال برنامج نوكيا للأعمال. حيث يشمل البرنامج أجهزة محمولة سهلة الاستخدام والإدارة ومتوافقة مع الاحتياجات العملية للموظفين، بالإضافة إلى برمجيات متنقلة مصممة للبريد الإلكتروني اللاسلكي، وإدارة فرق العمل، والشبكات الخاصة الافتراضية المتنقلة والمصممة لدرجات متعددة من الأمن”.

ولا شك أن الأمن التقنية الخارجي والداخلي أصبحا مصدر قلق نتيجة لمتطلبات الأعمال المستدامة وقيمة البيانات، بالإضافة إلى متطلبات التشريع والتنظيم.

ومن ناحيته قال باتريك حياتي، المدير الإقليمي لدى شركة ماكافي الشرق الأوسط: “لا يزال الأمن التقني على رأس قائمة أولويات مدراء تقنية المعلومات، حيث أصبح موضوع الأمن يشغل بال كبار موظفين الشركات في سعيهم الدؤوب للحفاظ على الملكية الفكرية، والبيانات والوثائق، وكل ما يعد مهماً بالنسبة للشركات. وقد ازدادت استجابة المؤسسات في الشرق الأوسء وفي العالم بأسره، إلى النقاش المستمر حول تبني استراتيجية تقنية، عوضاً عن القيام بسلسلة من العمليات التكتيكية، والأخذ بعين الاعتبار الطبيعة دائمة التغير للمخاطر الأمنية، إضافة إلى الدور الأساسي للأفراد والعمليات”.

وستشمل القمة مواضيع مختلفة مثل الخبرة التقنية، والتفاوض، وإدارة المتغيرات، وقياس الأداء الوظيفي، إضافة إلى مناقشة مواضيع أخرى مثل متطلبات مدراء تقنية المعلومات الجديدة، وتطور المهارات اللازمة للمناصب الإدارية. وسيشارك خبراء مؤسسة آي دي سي، إضافة إلى كبار الخبراء في قطاع التقنية رؤيتهم وأفكارهم في خطاباتهم، بالإضافة إلى عقد حلقات مناقشة في أيام انعقاد القمة، ومن بين كبار المتحديثن:

• فرانك غينس، كبير نواب الرئيس، قسم الأبحاث، مؤسسة آي دي سي. وسيركز غينس على التحديات المتناقضة التي تواجه مدراء تقنية المعلومات.
• جون غانتز، كبير مسؤولي الأبحاث وكبير نواب الرئيس، مؤسسة آي دي سي. وسيتحدث غانتز عن التغير المستمر لقطاع واسواق تقنية المعلومات والاتصالات.
• بيم بيلديربيك، نائب الرئيس، الأبحاث المتعلقة بالاستشارات، والاتصالات، والتشبيك، لدى مؤسسة آي دي سي في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، الذي سيشرح في عرضه التقديمي عن ميزات قابلية التنقل والتحرك في أنظمة الشركات.
• سيتفين فرانتزين، نائب رئيس المجموعة لدى مؤسسة آي دي سي في أوروبا الوسطى والشرق الأوسط وأفريقيا، الذي سيقدم مختصر مفيد عن المستجدات في سوق الاتصالات وتقنية المعلومات، بالإضافة إلى التوقعات المرتقبة في هذه السوق.
• مارتين كانينغ، نائب الرئيس، أبحاث البرمجيات والخدمات الأوروبية، مؤسسة آي دي سي في المملكة المتحدة، الذي سيناقش كيف يمكن للبنية التحتية لتقنية المعلومات أن تساعد في تحقيق التفوق العملي وتعزيز الأعمال لتحقيق نجاح عملي مستدام.

وختم جيوتي لالتشانداني، نائب الرئيس ومدير التنفيذي الإقليمي لدى مؤسسة آي دي سي الشرق الأوسط وأفريقيا قائلا: “ستُحضر “قمة آي دي سي لمدراء تقنية المعلومات” إلى دبي كبار الخبراء الدوليين المرموقين لتوحيد الرؤية والنصيحة العملية، وذلك لمساعدة مدراء التقنية على دعم الأهداف الوظيفية في مؤسساتهم”.

وتهدف “قمة آي دي سي لمدراء تقنية المعلومات” إلى توفير الفهم والإدراك العميقين بدور مدير التقنية، وستغطي القمة مواضيع مثل:

• دور مدير تقنية المعلومات في منطقة تشهد تغييرات كثيرة.
• ما الذي يؤرق مدراء تقنية المعلومات: الحوكمة أم المخاطر التقنية أم الامتثال للأوامر؟
• تحوّل مراكز البيانات وتعزيز استراتيجيات الأعمال.
• التحولات في مجتمعات تقنية المعلومات والاتصالات.
• قابلية التنقل للمؤسسات.
• تبسيط التقنيات لتغير الأعمال.
• التفوق العملي ومرونة الأعمال.
• تعهيد الخدمات التقنية كوسيلة لتعزيز الأعمال.
• مراكز البيانات الديناميكية.
• التقنية الخضراء، وتقنية المعلومات والاتصالات الصديقة للبيئة.
• إدارة الموارد البشرية، وتحفيزها، والمحافظة عليها.
• مستقبل أسواق تقنية المعلومات، والاتصالات، وتأثيرها على قطاع الأعمال.

ويتوقع لـ “قمة آي دي سي لمدراء تقنية المعلومات”، وهو حدث يستضيف المدعوين فقء أن يشهد حضور نخبة من مدراء تقنية المعلومات يربو عددهم إلى حوالي المائة مدير. لمزيد من المعلومات حول فرص الشراكة أو الحصول على دعوة، يرجى الاتصال على رونيتا باتاشارجي على البريد الإلكتروني: [email protected] أو على هاتف رقم: +971 4 391 2747. ويُمكن كذلك زيارة موقع مؤسسة آي دي سي على الإنترنت على العنوان: www.idc.cema.com.

  • 8067
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE