×
×

هيئة الاتصالات … صح النوم

من حسن حظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات عندنا أن المواطن لا يعرف أن هناك هيئة اتصالات وأن مشكلات الاتصالات وخدماتها مرتبطة بشركات تقديم الخدمة سواء في خطوط الاتصال الثابتة أو الجوال ، لكن ما دعاني للكتابة هنا هو الخبر الذي تناقله المهتمون بالحاسب والانترنت وخدمات الاتصال العريضة اللاسلكية بمطالبة من هيئة الاتصالات لشركتي الاتصال اللاسلكي القائمتين حاليا من دون تسمية لأحدهما ، والمطالبة لهما بوقف الإعلان عن سرعات الاتصال التي تم الإعلان عنها مؤخرا وبدعايات في كل وسائل الإعلان المتاحة من صحف وقنوات فضائية وبأشكال إبداعية تصور للمواطن الغلبان أن كل مشكلات الانترنت وأسعارها وسرعاتها البطيئة والانقطاعات قد انتهت بفضل الله ثم بالخدمة الجديدة .

التحول الذي طرأ من حين بدأ خدمة الاتصال اللاسلكي المعروفة بالجوال المتحرك قبل عشر سنوات في السعودية والخدمة تتعولم بتنامي دخول الشركات المقدمة للخدمة لكن بمبيعات غير تقديم خدمة تناقل الصوت .. أقصد أن المسألة في الجوال لم تعد ألو وكيف الحال ومع السلامة وبينهما قصة طويلة من الحديث الفارغ أو المليان كما تظهره إحصاءات وبحوث الاهتمام بطريقة اتصال السعوديين وبأنهم أعلى متوسط قيمة مدفوعات على الاتصال في العالم ما يغري شركات كثيرة بتقديم خدمة الاتصال وسط شعب شغوف بالحكي والكلام في الفاضي والمليان وبمكالمات ممتدة لا تعرف التوقف حتى أثناء قيادة المركبة والشاهد تزايد حوادث السير المرتكبة بسبب استخدام الهاتف المتحرك . سوق بيع نقل الصوت لا يزال يشكل القيمة الأكبر في مبيعات الشركتين لكن الخدمات الجديدة الأخرى مثل رسائل النصوص التي لم تعد قصيرة والتي لم يطرأ على أسعارها أي تغيير منذ سنوات ، ورسائل الوسائط ، والنسخ الاحتياطية ، والبريد الاكتروني والانترنت ، وبيع الرنات ونغمات الانتظار التي لا تبالي بفتاوى صدرت من عدم جواز وضع القرآن والأدعية وبيعها وتحصيل قيمتها بطريقة مستمرة مع عدم إعطاء أصحابها أي مبالغ مالية ناتجة من مبيعات تلك النغمات ..وهي سوق تنمو بشكل حاد باعتبارية القوة الشرائية واتجاهات ثقافية وفكرية ففي اليابان مثلا صارت تلك الخدمات تشكل 45% من قيمة المبيعات الإجمالية لشركات الاتصالات عندهم .

أعود للصحوة الغريبة لهيئة الاتصالات من إعلاناتهم التحذيرية التي جاءت متأخرة جدا ولم نجد لها صدى على الواقع حتى الآن من رسائل الإعلانات التي تضحك على الذقون بتهاني كاذبة بالفوز ومن رسائل خادشة للحياء تخترق جوّالاتنا مع عجز شبه تام لوقف تلك الرسائل وتتبع مرسليها ، ومن إعلانات ودعايات ودعوات للاشتراك في رسائل المجموعات ذات الجوائز فيما لازالت إعلاناتها قائمة حتى تاريخه ، أما ما استفزني للكتابة حول أداء هيئة الاتصالات وعدم رضانا عنها هو مطالبتها لشركات تزويد خدمة الاتصال اللاسلكي العريض بالانترنت بوقف الإعلان عن سرعات غير حقيقية خدع بها الكثير من المستخدمين ومن بينهم كاتب هذه السطور حيث يتم الإعلان عن سرعة القطعة فيما السرعة الحقيقية لا تبلغ حتى 1 على 7 من السرعة المعلنة حتى في أحسن حالات الاتصال ؟! من يعوضنا عن الخداع الذي تم ؟ من يدافع عنا ؟ لماذا لا يكون هناك مطالبة بأن لا يكون أي إعلان إلا بعد مصادقة هيئة الاتصالات عليه وأنه حقيقي وغير متلاعب فيه بالألفاظ ، خاصة وأن خطوط الدعم الفني للشركتين لا زالت دون المستوى خاصة في مسألة الانتظار الطويل جدا لأجل أن تجد إجابة – تطول مدة الانتظار بك إلى 45 دقيقة كاملة – عدا أن تكون تلك الإجابة واضحة وحقيقية وغير مضللة هي الأخرى .

برجاء يا معالي المحافظ الدكتور عبدالرحمن الجعفري ، أن تفتح قلبك للمستفيدين من الخدمة والذين ينتظرون منك دورا رائدا تجاه مستوى خدمات الاتصالات وأسعارها ومستواها والإجابة على شكاواهم وإنصافهم وتعويضهم من شركات تطورت في كل شيء إلا في خدمة ورضا المستفيد .

[email protected]
www.monem75.blogspot.com

  • 3835
  • آخر الأخبار العالمية
  • latest-it-news
Dubai, UAE