×
×

الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف تكرم “اتصالات”

تحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أقامت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، مساء أمس في فندق قصر الإمارات في أبوظبي، حفلاً لتكريم رعاة حملة الوقف التي أطلقتها الهيئة مع بداية شهر رمضان المبارك حيث كرمت “اتصالات” لمساهمتها ودعمها للحملة. وحضر الحفل سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، وزير خارجية دولة الإمارات، الذي سلم الجائزة للمهندس أحمد بن علي، نائب الرئيس لاتصال المؤسسة – اتصالات. كما حضر الحفل عدد من كبار الشخصيات و رجال الدين وممثلي الجهات الراعية للحملة.

وفي هذه المناسبة قال أحمد بن علي: “أود أولاً أن أتوجه بالشكر للفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وللهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على هذا التكريم. ونحن فخورون بكوننا جزءاً من هذه الحملة التي تنظمتها الهيئة، والتي استطاعت تحقيق العديد من الانجازات المهمة على صعيد بيان مفهوم الوقف ورسالته في المجتمع، الأمر الذي ينسجم مع رؤية “اتصالات” واستراتيجيتها في التواصل مع المجتمعات التي تعمل فيها”.

وألقى سعادة الدكتور حمدان مسلم المزروعى، رئيس الهيئة كلمة أشاد فيها بدور الجهات الراعية للحملة، قال فيها: “أتشرف اليوم بهذا اللقاء، وتحت رعاية الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ، ولي عهد أبوظبي، ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تتويجاً لحملة الوقف التي رعاها سموه، وأدت رسالتها، فتسارع الأفراد والمؤسسات للتجاوب معها. واليوم يجيء وقت القطاف، والتكريم لهذه النخبة من الرعاة للحملة، ولهؤلاء المحسنين الكبار الذين بذلوا جهدهم من أجل دينهم ومستقبل أجيال الوطن”.

تهدف الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الى الإرشاد والتوجيه الديني في الدولة، ونشر الثقافة الإسلامية وتنمية الوعي الديني. وتقوم الهيئة بعدد من المسؤوليات الملقاة على عاتقها كإدارة المساجد والإشراف عليها، وإبداء الرأي في المسائل الشرعية، وتنظيم شؤون الحج والعمرة، وغيرها من المهمات الدينية والشرعية التي تشرف عليها. وهي هيئة عامة تتمتع بالشخصية الاعتبارية المستقلة والأهلية القانونية اللازمة لمباشرة جميع الأعمال والتصرفات الكفيلة بتحقيق أهدافها.

وتعد “اتصالات” إحـدى أهم المؤسـسات التي تعنى بتقديم الدعم والرعاية للفعاليات الاجتماعية و الدينية التي تقام على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة، وارتبط اسم المؤسسة بعدد من المشاريع والمبادرات الانسانية، حيث قامت “اتصالات” مؤخراً بالمساهمة في حملة “دبي العطاء” من خلال التبرع بمبلغ 25 مليون درهم، كما قامت المؤسسة بالتبرع بمبلغ 25 مليون درهم لمؤسسة الإمارات، وتوزيع ما يزيد عن 150,000 قرص مدمج تحتوى على موسوعة القرآن الشاملة، وإضافة روابط القرآن الكريم، قصص وعبر، وأدعية وأذكار، والمسابقات الرمضانية عبر تعرض “بوابة ويّـاك الالكترونية” من “اتصالات”.

  • 7961
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE