×
×

إنتل ونوكيا ونوكيا-سيمنز نتووركس تتعاون لتوفير قابلية التشغيل المتبادل حول العالم لتقنية الواي ماكس

ضمن الجهود الرامية لضمان توافق عمل منتجات واي ماكس (WiMAX) اللاسلكية النقالة فيما بينها ومع المنتجات الأخرى عالمياً، أعلنت اليوم شركات إنتل ونوكيا ونوكيا-سيمنز نتووركس عن قيامها باختبار قابلية التشغيل المتبادل لرقاقة واي ماكس المقبلة من إنتل والمصممة للحواسيب المحمولة وأجهزة الإنترنت النقالة، وأجهزة نوكيا واي ماكس، ومعدات البنية التحتية لتقنية واي ماكس من نوكيا-سيمنز نتووركس.

وقالت نوكيا إنها ستستخدم رقاقة إنتل واي ماكس التي تحمل الاسم الرمزي باكستر بيك (Baxter Peak) في أجهزة الإنترنت اللوحية المقبلة من الفئة N، وهي رقاقة مصممة خصيصاً لأجهزة الإنترنت النقالة والأجهزة الإلكترونية الاستهلاكية. وستكون أجهزة نوكيا اللوحية للإنترنت من بين أوائل أجهزة إنترنت المفتوحة التي تستخدم تقنية الواي ماكس، ويتوقع أن يبدأ طرحها في العام 2008.

يقول رافيف ميلامِد، المدير العام لمجموعة الأجهزة اللاسلكية النقالة لدى إنتل: “تتيح تقنية الواي ماكس استخدام الإنترنت أثناء التنقل، وتمكننا من الحصول على المحتوى بسرعات عالية عبر العديد من الأجهزة النقالة الجديدة، وقد صمم الحل الذي نقدمه ويحمل الاسم الرمزي باكستر بيك خصيصاً لهذه الأجهزة الجديدة المثيرة. وتدرك كل من إنتل ونوكيا ونوكيا-سيمنز نتووركس المسؤولية المشتركة تجاه ضمان استفادة المستخدمين بشكل كامل من تقنية الواي ماكس. فببساطة، يجب أن تعمل البنية التحتية للشبكات والأجهزة المتصلة بتلك الشبكات معاً بسلاسة كاملة”.

وتعتبر تقنية الواي ماكس اللاسلكية تقنية نقالة عريضة الحزمة توفر سرعات تبلغ عدة ميغابتات في الثانية، ومعدلات عالية لنقل البيانات تتيح الوصول إلى الملفات الضخمة مثل الأفلام والمحتوى متعدد الوسائء وتؤمن تغطية واسعة للوصول إلى هذه البيانات من مسافات بعيدة. وستساعد أجهزة ومعدات الواي ماكس، التي تم اختبار توافقها وقدرتها على العمل فيما بينها، على تسهيل تنقل المستهلكين بين الشبكات باستخدام أجهزة الإنترنت أينما ذهبوا، للبقاء على اتصال دائم بالإنترنت أثناء التنقل.

وقال آري فيرتانين، نائب الرئيس في نوكيا ملتيميديا: “بفضل الواي ماكس، سيتمكن المستخدمون من الاطلاع على كل ما يرغبون به على الإنترنت أثناء التنقل دون التضحية بالجودة، سواء كان مشاهدة الفيديو أو بث الموسيقى أو إجراء الأبحاث على الإنترنت”.

وقد بدأت إنتل ونوكيا ونوكيا-سيمنز نتووركس بالفعل اختبار معداتها وأجهزتها في مختبرات سبرينت في هيرندون بفيرجينيا مع عشرات المنتجات التي تقدمها الشركات الأخرى، للتأكد من قابلية التشغيل المتبادل والتطابق مع معايير الصناعة. وستساعد الاختبارات المبكرة لقابلية التشغيل المتبادل بين منتجات المصنعين المتنوعين على تقليل الوقت اللازم لتمكين منتجاتهم من الوفاء بالمتطلبات التقنية التي يضعها “منتدى الواي ماكس”، وبالتالي تسريع وصولها إلى الأسواق.

وستواصل إنتل ونوكيا جهودهما الكبيرة مع 500 عضو آخر في المنتدى، لتوفير مواصفات متكاملة لقابلية التشغيل المتبادل عالمياً في أجهزة الواي ماكس والبنية التحتية الخاصة بها.

  • 7937
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE