×
×

“إيه إم دي” تكشف النقاب عن المعالج المرتقب فينوم ثلاثي النوى

أعلنت شركة “إيه إم دي”، المسجلة في بورصة نيويورك بالرمز (AMD)، اليوم عن إضافة معالجات “إيه إم دي فينوم” (AMD Phenom™) ثلاثية النوى إلى محفظة منتجاتها المبتكرة. وسيتيح “إيه إم دي فينوم ثلاثي النوى” المتوقع أن يكون أول معالج للكمبيوتر الشخصي في العالم يجمع ثلاث نوى حاسوبية في لوحة سيليكون واحدة؛ لشريحة واسعة من المستخدمين الاستمتاع بتجربة بصرية فريدة وأداءً عالياً وإمكانيات عديدة تجسد الأبعاد والمزايا الحقيقية لتكنولوجيا النوى المتعدد.

ويقدم “إيه إم دي فينوم” المتطور، الذي يعد المعالج الوحيد ثلاثي النوى الوحيد من فئة ” x86″ والمتوقع ان يتوفر في الأسواق في الربع الأول من عام 2008، سبباً آخر يجعل “إيه إم دي” الخيار الأفضل، إذ يشكل إضافة نوعية إلى محفظة منتجاتها المتنامية. ويأتي ذلك في الوقت سيبقى فيه شحن معالجات “إيه إم دي فينوم” (AMD Phenom™) رباعية النوى، مدرجاً حسب الجدول الزمني المقرر خلال عام 2007.

وقال غوتام شريفاستافا، نائب رئيس “إيه إم دي” للمبيعات والتسويق والعضو المنتدب في الشرق الأوسط وأفريقيا وباكستان: “تحتل ’إيه إم دي‘ موقعاً فريداً بما لديها من تقنيات النوى المتعددة المتطورة التي توفر للعملاء والمستخدمين النهائيين خيارات مبتكرة من الحلول الحاسوبية الذكية. ويأتي هذا الابتكار كنتيجة مباشرة لعملية تطوير أول تصميم أصيل رباعي النوى في القطاع، إضافة إلى كفاءة وقدرة ’إيه إم دي‘ على تصنيع معالجات ثنائية وثلاثية ورباعية النوى على لوحة سيليكون واحدة. وكونها شركة تضع تلبية احتياجات عملائها في مقدمة أولوياتها، تحرص ’إيه إم دي‘ على العمل مع شركائها من منتجي الأجهزة الأصلية من أجل توفير حلول قيّمة ولا غنى عنها وتتمثل في مجموعة واسعة من التقنيات متعددة النوى ذات الإمكانات التي تلبي متطلبات العملاء والمستخدمين النهائيين وترقى إلى مستوى تطلعاتهم”.

وتأتي معالجات “إيه إم دي فينوم” ثلاثية النوى تلبية للطلب الكبير على منتجات عالية الأداء مثل المعالجات متعددة النوى لتشغيل أحدث التطبيقات. وتشير الإحصاءات الصادرة عن مؤسسة “ميركوري ريسيرتش”، المختصة بتحليلات السوق، إلى أن المعالجات الرباعية النوى شكلت أقل من 2% من شحنات البضائع الخاصة بالكمبيوتر خلال الربع الثاني من العام الحالي، مما يعنى حسب رأي “إيه إم دي”، أن هناك حاجة إلى تشكيلة أوسع من الحلول المتعددة النوى. ومن شأن المعالج الجديد أن يعزز انتشار استخدام المعالجات متعددة النوى عبر مجموعة من التقنيات التي توفر خيارات متنوعة للعملاء.

ويتميز التصميم المبتكر للمعالج المرتقب “إيه إم دي فينوم” الذي يعتمد على بنية الربط المباشر (Direct Connect Architecture)، بمنظم مدمج للذاكرة يعمل على تسريع الأداء من أجل تعزيز الإنتاجية، وإنشاء المحتوى، والارتقاء بمتعة الترفيه وممارسة الألعاب الإلكترونية.

وعلاوة على ذلك، يتضمن هذا التصميم المتطور تقنية Balanced Smart Cache من “إيه إم دي” التي تعزز سرعة الوصول إلى الذاكرة، مع ذاكرة جزئية من المستوى الثالث (L3) من أجل أداء فائق لبرمجيات المهام المتعددة المتزامنة. وبدعمها لمعيار HyperTransport™ 3.0 الذي يتيح سرعة عالية لمدخلات ومخرجات الموجة العريضة تصل إلى 16 جيجابايت/ثانية، توفر معالجات “إيه إم دي فينوم” أفضل تجربة بصرية أثناء مشاهدة الأفلام عالية الدقة وممارسة الألعاب الإلكترونية. ويضاف إلى ذلك، أن تقنية Cool‘n’Quiet™ 2.0 تعمل بشكل متواصل على ضبط كل نواة على حدة، إضافة إلى تقنيتي “HyperTransport”، و”منظم الذاكرة” اللتين تعززان أداءً الكمبيوتر الشخصي من حيث الهدوء وانخفاض الحرارة.

وعليه، من المتوقع أن تلعب معالجات “إيه إم دي فينوم” ثلاثية النوى دوراً محورياً في تعزيز أداءً التطبيقات متعددة المهام المتزامنة، وكذلك دعم المزايا التي توفرها المعالجات المرتقبة “إيه إم دي فينوم رباعية النوى”.

  • 633
  • عالم الكمبيوتر
  • computer-pc-news
Dubai, UAE