×
×

الحلول الجديدة للتحكم بالدخول إلى الشبكات من أروبا تعالج المخاطر الأمنية المصاحبة للأجهزة المحمولة

كشفت اليوم أروبا نيتوركس، الشركة العالمية الرائدة في حلول الشبكات الخاصة بالمستخدمين وحلول التنقل الآمنة والمدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز: ARUN، عن اثنين من التحسينات الجديدة في نظام التحكم بالوصول إلى الشبكات NAC خلال مشاركتها في فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية 2007. حيث يتم فحص الأجهزة من المخاطر الأمنية قبل الولوج إلى الشبكة. ويتمثل التطوير الأول في إعلان الشركة عن نظام التوافق النهائي ECS، وهو عبارة عن أحد حلول نظام التحكم بدخول الشبكات NAC والذي يتناسب تماماً مع الأجهزة المحمولة التي لا تخضع للإدارة، مثل أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالمستخدمين وأجهزة المساعدات الرقمية التي لم يتم تخديمها بحلول التحكم بدخول الشبكات NAC. أما التحسين الآخر فيتمثل في إمكانية تبادل المعلمات في شبكات أروبا التي تركز على المستخدم مع ثلاثة حلول رائدة للتحكم بالدخول إلى الشبكات والتي يتم إدارتها عن طريق الأقسام التقنية. وتأتي هذه التحسينات الجديدة لتستهدف طيف واسع من الأجهزة المدارة وغير المدارة وتقدم للمستخدم في الشرق الأوسط حلول أمنية شاملة لكل من الأجهزة المحمولة والثاتبة.

وتعمل أداة نظام التوافق النهائي ECS الجديدة من أروبا على تعزيز مزايا نظام التحكم بالدخول إلى الشبكات لتشمل تقييم المخاطر وسياسة اتخاذ القرار والتفوق في مجال الأجهزة غير المدارة، والذي يعتبر مجال غير مغطى بشكل جيد من قبل حلول التحكم بدخول الشبكات الرئيسية. وتتضمن الأجهزة غير المدارة عادةً أجهزة نقل، بما في ذلك الكمبيوترات الشخصية وأجهزة المساعدات الرقمية التي يتمتلكها المستخدمين والتي لا تخضع لإدارة الفريق التقني في الشركات، وكثيراً ما نجد هذا النموذج في الجامعات والمشافي.

وبالعمل مع الجدار الناري المرتكز على المستخدم، فإن تعزيز سياسة اتخاذ القرار السليم تعتمد على سلامة اتخاذ القرار السليم ويمكن والذي يمكن أن يتم تنفيذه عن طريق القوائم السوداء أو الحجب أو العزل أو المعالجة المباشرة، وإعادة التوجيه إلى طرف ثالثة يتمتع بالخدمات الأمنية الكافية مثل أدوات الحماية من الفيروسات. حيث يتيح الجدار الناري الخاص بأروبا للمستخدمين المعزولين أن يتمكن من الإنعزال بشكل آمن، الأمر الذي لا يعد سهلاً على الإطلاق مع تقنيات العزل الخاصة بالشبكات المحلية الافتراضية. وعن طريق الحماية من المخاطر النابعة عن الفيروسات والهجمات التخريبية والعملاء غير المخولين، تعمل أداة ECS الجديد والمتطورة من أروبا على ترحيل المخاطر الأمنية الشائعة.

وفي تعليق له بهذه المناسبة، قال خالد لبان، مدير المبيعات لشركة أروبا الشرق الأوسط: “التحديد والمطابقة والتعزيز ي الكلمات السحرية لتقنية التحكم بالشبكات، وتنجز حلول التحكم بالوصول إلى الشبكات NAC من أروبا كل من هذه المهام بشكل ممتاز وفعال”. وأضاف: “وتأتي عملية التعزيز الأمني لترافق المستخدمين في أي مكان يقومون بالاتصال بالشبكات منه، وتعمل على اتخاذ إجراءات أمنية لازمة لدى ملاحظة أي تحركات أو تغيرات مشبوهة. وتتمثل النتيجة في تعزيز النواحي الأمنية والحد من المخاطر. وتعتبر حلول التحكم بدخول الشبكات NAC من الإبداعات اللاسلكية التي ستقوم أروبا بعرضها خلال فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية 2007”.

وعن طريق التأكد من إمكانية تبادل المعلومات مع حلول NAC الرائدة للأجهزة المدارة، تضمن أروبا أن شبكتها قادرة على الإندماج بشكل ناجح مع ثلاثة منصات رئيسية. هذه المنصات هي منصة حماية الدخول إلى الشبكات من مايكروسوفت NAP، ومنصة جونيبر للتحكم بالدخول إلى الشبكات UAC، ومنصة التحكم NAC من سيسكو. حيث تعمل التطبيقات الأمنية الخاصة بالأجهزة المتنقلة من أروبا على تخويل المستخدمين من خلال قواعد البيانات LDAP و RADIUSو ACTIVE DIRECTORY المستخدم من قبل هذه المنصات. وكنتيجة لذلك، فإن كافة منصات NAC الثلاثة إضافة إلى نظام ECS الجديد من أروبا، من شأنها مقارنة الإعدادات الأمنية للأجهزة مع السياسة الأمنية الخاصة بالشركة مثل إصدارات برامج الحماية من الفيروسات وإعدادات الجدار الناري أو ثغرات أو أعطال نظام التشغيل. وأضاف لبان: “تتخطى مبيعات أجهزة الكمبيوتر المحمولة نظيرتها الثابتة بمقدار الضعف، ولذلك من الجيد أن يتم تصميم الشبكات بما يتناسب مع خدمة الأجهزة المحمولة غير المدارة”.

الجدير بالذكر أن أداة ECS من أروبا متوفرة في الوقت الحالي، ويمكن الحصول على الأسعار عند الطلب.

  • 7871
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE