×
×

دل تطلق نظام تخزين “ديناميكي” جديد لتعزيز قدرات الأعمال المتنامية في الشرق الأوسط

أعلنت شركة “دل”، إحدى الشركات العملاقة المنتجة لأنظمة الحاسبات الآلية وتكنولوجيا المعلومات في العالم، اليوم عن إطلاق نظام تخزين “ديناميكي” جديد يخدم المستخدمين المحترفين بكفاءة عالية وأسلوب مهني متطور للغاية ويساعدهم على تعزي قدرات أعمالهم المتنامية في منطقة “أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا”.

على الرغم مع النمو المتزايد للأعمال والمشاريع مختلفة الأحجام في المنطقة واستخدامها المتزايد لوسائل ووسائط تكنولوجيا المعلومات، فإن مايكل دل الرئيس التنفيذي لشركة “دل” يرى أن التكنولوجيا الحالية الخاصة بأنظمة التخزين المتعددة لا تزال لا تقدم خدماتها على النحو الأمثل للمشاريع الصغيرة والمتوسطة من أجل أن تلبي احتياجاتها على أكمل وجه.

وقال مايكل دل في حديثه عبر الأقمار الأصطناعية من لندن اليوم: “النمو السريع للأعمال التجارية جعلها تصل إلى نقطة حساسة للغاية في قدرتها على استخدام أنظمة التخزين الحالية التي باتت غير قادرة على استيعاب كافة البيانات والمعلومات التي ترغب هذه الشركات في الاحتفاظ بها. ومن هنا بات على أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة أن يواجهوا خيارين أحدهما الاعتماد على أنظمة التخزين التي يمتلكونها بالفعل وغير القادرة على إيجاد الحلول الملائمة لأعمالهم المتنامية أو اللجوء إلى شراء أنظمة التخزين الضخمة التي تعتمد عليها الشركات والمشاريع الكبرى مما يجعلهم يواجهون تكلفة مالية عالية للغاية، ولذا فقد عملنا نحن على تغيير هذا الواقع”.

وأوضح مايكل دل أثناء تقديمه أحدث شبكة للتخزين من نظام “إس إيه إن” ، وهي من طراز “إم دي 3000 أي” المبسطة والمصممة خصيصاً لتعزيز قدرات الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة “نحن ملتزمون أمام زبائننا بضرورة توفير وتبسيط الأجهزة والأنظمة اللازمة لتعزيز قدرات أعمالهم ومشاريعهم من حيث أنظمة التخزين وغيرها، و”إم دي 3000 أي” هو نموذج متكامل ومثالي للتأكيد على ذلك ولتقديم الحلول الجديدة لعملائنا والتي تساعدهم على تغيير اقتصاديات عمليات تخزين المعلومات والبيانات مع توفر أعلى معايير الجودة، إلى جانب دفع عجلة الصناعة واعتماد تكنولوجيا متطورة تتوافق مع متطلبات واحتياجات العملاء”.

ووفقاً لما قاله ستيف ديبلسي كبير المحللين في مجموعة “إنتربرايز ستراتيجي جروب”، فإن “صناعة أنظمة التخزين تتطلب دائماً الوصول إلى معايير جديدة ولا تعترف بالفرص التسويقية الأدني، بل تعمل دائماً على تجاوز هذه المشكلة بالعمل على تخفيض تكاليف هذه الأنظمة والوصول بها إلى أقل سعر ممكن”.

وأضاف “تسعى الشركات لتحقيق هذا الهدف من أجل حماية زبائنها الذين يعانون من التكاليف الباهظة من أجل الحصول على أنظمة تخزين تتلائم مع متطلبات أعمالهم ومشاريعهم بمختلف أحجامها، ولكن الحقيقة أن النتائج دائماً ما تكون مخيبة للآمال خصوصا في الأسواق الجديدة”.

وتزداد كمية المعلومات والبيانات التي ترغب الشركات في الاحتفاظ بها بلا هوادة، وتبين أن أقل من 20 في المئة من الأعمال الصغيرة وأقل من ثلث الأعمال المتوسطة تملك أنظمة تخزين فعالة تلبي احتياجاتها وتعتمد على أحدث التقنيات الفنية والتكنولوجية مثل نظام “إس إيه إن” الذي يسمح بمساحة تخزينية لا نهائية.

وفي الوقت الذي يردد فيه 41 في المئة من أصحاب المشروعات الصغيرة أن عليهم تغيير أنظمة تخزين المعلومات لديهم والإتجاه إلى أنظمة أكثر قدرة وفعالية ومساحة، فإن التكلفة العالية لهذا الإجراء وتعقيدات الأنظمة الضخمة وتوفر المهارات اللازمة لاستخدامها تمنعهم من اتخاذه.

والآن، وفرت شركة “دل” نظام “إم دي 3000 أي” سهل الاستخدام من أجل التوسع في تخزين البيانات والمعلومات من خلال سلسلة من أقراص “دل” المرنة، مما يوفر حلولاً بسيطة يمكن تنفيذها اثناء عمليات الصيانة مما يعني الحصول على قدرات أكبر لهذه الأنظمة تتناسب مع نمو الأعمال والشركات.

وقال بول كايلي مدير الاستشارات التخزينية في شركة “دل”: “نستخدم تكنولوجيا متطورة للغاية في نظام التخزين “إم دي 3000 أي”، الذي يوفر خصائص وميزات لم تتواجد في السنوات الماضية إلا من خلال أنظمة التخزين الضخمة والمعقدة بشكل كبير للغاية، أما ألان فيقوم نظام “أي إس سي إس أي” بالغاء هذه التعقيدات كلياً”.

وأجرت شركة “دل” تجربة مبدئية على نظام التخزين الجديد مع مؤسسة “تلليوريان نيتوورك” التي تتعامل مع نحو عشرة آلاف عميل يعملون في مجالي اإدارة الإلكترونية والتقارير الطبية، وقد أثبت هذا النظام فعالية كبيرة خلال هذه التجربة.

وعلق روبرت بويل الرئيس التنفيذي لمؤسسة “تلليوريان نيتوورك” على هذه التجربة بقوله: “مثلت زيادة قدرة التخزين بالنسبة إلينا عنصراً أساسياً في أهم بنود البيع، ولقد كنا مسرورين للغاية من فرط المفاجأة السعيدة التي تمثلت في نجاح نظام “أي إس سي إس أي” في الوصول إلى أقصى درجة ممكنة من النجاح”.

وأوضح كايلي “هدفنا في “دل” هو تزويد عملائنا من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة ببنية تحتية متكاملة من شبكة “أي إس سي إس أي”، والذي يتضمن خوادم “باورإيدج” وشبكة “باوركونكيت” وأنظمة تخزين “باورفولت” المتعددة والتي صممت خصيصاً للتتوافق مع “أي إس سي إس أي”، والمؤكد أن هذا الحل الجديد سيجعل العمل أسهل بالنسبة لعملائنا من أجل الوصول إلى قدرات وأفاق جديدة تلبي متطلباتهم وأهدافهم من وراء أعمالهم”.

ويتميز النظام الجديد بسهولة تركيبه وتبسيط إجراءت تشغيله، مع التوافق التام مع الشبكات التي تعمل بنظام “أي إس سي إس أي”. كما يتميز بمرونته وسهولة ترفيع قدراته إلى الحد المرغوب بدون تكاليف باهظة.

  • 7860
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE