×
×

سورية تشارك دول المتوسط في بناء شبكات حوسبة الكترونية لدعم التعليم والبحث العلمي

تشارك سورية في مشروع شبكة الحوسبة الاورومتوسطية EUMED-GRID الهادف الى نقل الخبرة في بناء واستخدام الحوسبة الشبكية .

الى دول حوض المتوسط التي تفتقر الى مثل هذه الخبرات وذلك من خلال تنفيذ بنية تحتية لشبكة حوسبة في المنطقة. ‏

وهذا من شأنه تمكين الباحثين في هذه المنطقة من الاستفادة من هذه الاداة الفعالة لتعزيز التعاون مع المشاريع في اوروبا وبقية العالم ودعم التطور العلمي والصناعي في المنطقة. وبهدف نشر التوعية حول التكنولوجيا الجديدة المستخدمة لهذه الشبكة نظّم المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا التابع لمركز الدراسات والبحوث العلمية في دمشق مؤخرا ورشة عمل بعنوان (البنى التحتية الالكترونية للبحث والتعليم داعمة التنمية) في فندق الفورسيزنز. ‏

عن اهمية هذه الورشة ذكر الدكتور ماهر سليمان الباحث في المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا والمنسق الوطني لمشروع شبكة الحوسبة الاورومتوسطية بأنها تهدف الى تلاقي اصحاب القرار ومديري شبكات التعليم والبحث العلمي ومشغلي الشبكات والاتصالات ورؤساء المؤسسات التعليمية والبحثية لعرض ومناقشة الوضع الراهن للبنى التحتية الالكترونية واهميتها في دعم التعليم والبحث العلمي في منطقة حوض المتوسط بشكل عام وفي سورية بشكل خاص. ‏

واشار الى انه تم انشاء مركز حساب في المعهد وربط مع شبكة الحوسبة الاورومتوسطية من خلال الوصل الشبكي الذي تقدمه شبكة ترابط شبكات التعليم والبحث الاورومتوسطية. ونوه بأن المشروع حقق بعد عام ونصف على انطلاقه في المنطقة العديد من النتائج المهمة على اكثر من صعيد وليس فقط على الصعيد التكنولوجي لافتا الى ان المشروع ممول من الاتحاد الاوروبي ضمن اطار البرنامج الاطاري السادس للبحث والتطوير التكنولوجي، كجزء محدد من برنامج انشاء منطقة البحث الاوروبية. ‏

وضمن فعالية «البنى التحتية للبحث، تطوير شبكات الاتصالات والبنى التحتية الالكترونية». ‏

وللحديث عن الية عمل هذه الشبكات بين الدكتور سليمان ان شبكات الحوسبة هي مجموعة خدمات عبر الانترنت تسمح للمستخدمين الموزعين جغرافيا التشارك بعمليات وادوات الحوسبة عن بعد وبأحجام تخزين المعطيات، وقال: يرى الخبراء انه على الرغم من ان شبكات الحوسبة مازالت في مرحلة التجريب الا انه سيكون لها اثر كبير بالمقارنة مع شبكة«الويب» العالمية في السنوات القريبة القادمة. ‏

ويمكن للعديد من التطبيقات العلمية ذات المتطلبات الكبيرة من حيث معالجة المعطيات ان تستفيد من تقنية شبكات الحوسبة الالكترونية التي تمكن الكثير من مراكز الحوسبة حيثما كانت من التشارك بنفس العمليات الحسابية وبنفس الفعالية تقريبا كما لو كانت جميع وحدات المعالجة موجودة في نفس الغرفة. ‏

كذلك فان امكانات هذه التقنيات هائلة وتفيد بشكل اساسي كل شخص او مؤسسة تحتاج لعمليات حسابية وحجوم تخزين كبيرة. وهي لاتقتصر على معاهد البحث فقط وا نما أبدت العديد من المؤسسات الخاصة وكبرى شركات البرمجيات بالاضافة الى الحكومات اهتماما بالاستثمار في هذا المجال. ‏

ويستخدم هذا النموذج اليوم في العديد من الميادين والتطبيقات مثل الفيزياء والفيزياء الفلكية والكيمياء وعلم الاحياء والطب وعلم الارض والارصاد الجوية والمناخ وعلم الآثار. ‏

وحول الموضوعات المطروحة في ورشة العمل اوضح الدكتور سليمان انه شارك بالورشة باحثون وخبراء من مختلف الدول المتوسطية وركزت المحاضرات على اهمية انشاء بنية تحتية الكترونية للبحث والتعليم في دول المتوسط. وتم عرض اهم النتائج التي تم تحقيقها حتى الان في مجال بناء شبكات التعليم والبحث العلمي واستخدامها لاعداد بنية تحتية لشبكة حوسبة GRID عامة على مستوى دول المتوسط والتي تتيح امكانية القيام بحسابات معقدة بأزمنة مناسبة من خلال توزيع المهام الحسابية على عدد كبير من مراكز الحاسب المربوطة الى الشبكة. ويمكن استثمار مثل هذه البنية بشكل سهل وفعال من قبل طيف واسع من الباحثين في مختلف الاختصاصات لتسريع اعمال الحوسبة المتعلقة بأبحاثهم ومشاريعهم العلمية. ‏

  • 7855
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE