×
×

إنتل تطلق أول معالجات رباعية النوى في الصناعة للخوادم عالية المستوى متعددة المعالجات

عرضت شركة إنتل اليوم خلال أسبوع جيتكس للتقنية أول معالج رباعي النوى مصمم خصيصاً للخوادم متعددة النوى، مثل خوادم قواعد البيانات وتخطيط موارد الشركات وتطبيقات إدارة علاقات الزبائن، التي تتطلب مستويات عالية من الأداء والاعتمادية والتدرجية.

ويمكن أن يصل أداء المعالجات Quad-Core Xeon® 7300 series رباعية النوى الخمسة الجديدة إلى ضعفي الأداء وأكثر من ضعفي الأداء للواط مقارنة بالجيل السابق من معالجات الشركة ثنائية النواة. وبهذا الطرح يكتمل تحول الشركة السريع نحو المعمارية Intel Core™ المصغرة المبتكرة والفاعلة في استهلاك الطاقة، والذي تم خلال أقل من 15 شهراً.

وتشمل السلسلة 7300 معالجات يصل ترددها إلى 2.93 غيغاهرتز، وطرازاً يستهلك 50 واط بتردد يبلغ 1.86 غيغاهرتز سيدعم الخوادم النصلية الجديدة رباعية المقابس، وكذلك خوادم الرفوف التركيبية عالية الكثافة ذات الشكل 1U رباعية المقابس. وسبق أن طرحت إنتل بالفعل معالجات 50 واط أخرى بتردد 3 غيغاهرتز للخوادم الأوسع انتشاراً.

وقال سمير الشماع، مدير عام إنتل لمنطقة الخليج العربي: “تعتبر الخوادم متعددة المعالجات المرتكزة إلى معالجات إنتل زيون العمود الفقري للإنترنت، ومع السلسلة الجديدة زيون 7300، تقدم إنتل الآن ما يصل إلى ضعفي الأداء وضعفي الأداء للواط مقارنة بمنصاتنا السابقة رباعية المقابس. وإن إدخال معمارية إنتل المصغرة Core إلى الأنظمة المبتكرة مثل الخوادم النصلية ذات 16 نواة التي تتطلب طاقة أقل من طرازاتنا الأقدم ثنائية النواة، لهو أمر مذهل في الحقيقة”.

مستويات جديدة من التمثيل الافتراضي والتدرجية
من خلال توفير مزايا معمارية إنتل المصغرة Intel® Core للخوادم عالية المستوى مع أداء المعالجات رباعية النوى وتقنية التمثيل الافتراضي Intel® Virtualization Technology، فإن إنتل تزود عملاءها بالمنصة المثالية لتطبيقات التمثيل الافتراضي ودمج الخوادم.

بالإضافة إلى مضاعفة النوى، فإن السلسلة 7300 تقدم ضعفي طاقة الذاكرة وضعفي الأداء مقارنة بالمنصات متعددة المعالجات السابقة، ما يتيح الحصول على قمة الاستجابة لأعباء العمل الكبيرة والمهام التي لا يمكن التنبؤ بها. كما تتيح هذه السلسلة أعلى نسب الاندماج مقارنة بجميع منصات إنتل زيون الأخرى، ما يقلل تكاليف المساحة والطاقة والتشغيل. وكما هو حال منتجات إنتل رباعية النوى الأخرى، فقد صَمَّمت إنتل السلسلة 7300 بحيث تسهِّل توافق العتاد بهدف دعم الانتقال المباشر إلى تقنية التمثيل الافتراضي عبر الأجيال المتعددة لعائلات معالجات إنتل.

كما أن إطلاق معالج يستهلك 50 واط فقء أو 12.5 واط لكل نواة، في الوقت ذاته مع المعالجات الأخرى، سيساعد على إنتاج ونشر الأنظمة الفاعلة في استهلاك الطاقة وفائقة الكثافة، مثل الخوادم النصلية رباعية المقابس، وخوادم الرفوف 1U رباعية المقابس. وتعمل إنتل أيضاً على تحسين إنتاجية الأعمال عبر تقديم تكوينات قياسية مع ذاكرة كبيرة وتدرجية واسعة تصل إلى 32 معالجاً في النظام الواحد.

وابتداء من اليوم، من المتوقع أن تتوافر الخوادم المرتكزة إلى المعالجات من السلسلة 7300 من أكثر من 50 صانع للأنظمة، بما فيها ديل وإيغرينا وفوجيتسو وفوجيتسو-سيمنز وهيتاشي وهيوليت باكارد وآي بي ام و”إن إي سي” صن وسوبرمايكرو ويونيسيس وغيرها. وبالإضافة إلى ذلك فإن الشركات سيتريكس ومايكروسوفت وساب وفي ام وير وغيرها ستدعم السلسلة 7300، مع الحلول البرمجية التي تمكِّن تطبيق تقنية التمثيل الافتراضي وتزيد الأداء. كما تقدم إنتل منصة الخادم Intel® S7000FC4UR لزبائن القنوات الباحثين عن منصات أكثر اكتمالاً ترتكز إلى هذه المعالجات الجديدة. وتوفر هذه المنصة أداء قوياً قابلاً للتدرج وقدرات قابلة للتوسع، واعتمادية من مستوى نظم المؤسسات، تلائم تقنيات التمثيل الافتراضي ودمج الأنظمة.

تعتمد أسعار هذه المعالجات الجديدة على سرعاتها وخصائصها والكميات المطلوبة منها، وتتراوح بين 856 إلى 2301 دولاراً للكميات التي تبلغ ألف وحدة. ولمزيد من التفاصيل حول خصائص الأداء لسلسلة المعالجات إنتل زيون 7300 رباعية النوى.

  • 7817
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE