×
×

الرئيس التنفيذي لشركة “ستارلينك” يحاضر في جامعة قطر

تعرفت مجموعة من طالبات كلية الأعمال والاقتصاد في جامعة قطر على قطاع خدمات الاتصالات في قطر الذي يشهد تطورات متلاحقة على كافة الصعد، وذلك من خلال محاضرة ألقاها السيد ألان سينفيلد الرئيس التنفيذي لشركة “ستارلينك”. ويملك سينفيلد خبرة طويلة ومتخصصة في عالم التسويق والتوزيع، وقد تمكن بفضل تلك الخبرة من أن يجعل من ستارلينك خلال أقل من عام، شركة ناجحة لها مكانتها المرموقة في السوق القطرية.

تمحورت هذه المحاضرة حول أهم الأسباب التي تقود إلى نجاح شركات خدمات التجزئة في عالم الاتصالات، وقد سلط السيد سينفيلد الضوء على مسيرة شركة ستارلينك، شركة الاتصالات والحلول الترفيهية الأولى من نوعها في قطر والتي احتلت مكانة الصدارة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هذا العام. كما شدّ سينفيلد انتباه الطالبات الحاضرات وهو يتحدث عن الشركة ودورها في خدمة سوق الاتصالات الذي يشهد تطوراً سريعاً وواسعاً في قطر.

وتعليقاً على المحاضرة قال السيد سينفيلد: “لقد سررت بهذه الدعوة الكريمة لإلقاء محاضرة حول سوق الاتصالات في الدولة والفرص اللوجستية المتعلقة باستراتيجيات التوزيع الخاصة بخدمة قطاعات معينة مع التركيز على مسيرة ستارلينك كدراسة حالة ودورها البارز في دولة قطر. وقد شعرت بأنني أتحدث أمام جيل واعد من الطالبات الطموحات، وإنني على ثقة من أنهن سيقتحمن عالم الأعمال بعد التخرج ويتميّزن به وقد يترأسن شركاتهن الخاصة”.

وتابع سينفيلد قائلاً: “إن أهم ما تمتاز به ستارلينك هو أن لها خطواتها الواضحة في مسيرتها نحو المستقبل بما يصب في مصلحة قطاع الاتصالات والمعلومات. وفي ضوء المنتجات والخدمات الفائقة والمتنامية وتزايد الطلب على خدمات الاتصالات والمعلومات، فإننا نتميز بتقديم كل هذه الخدمات عبر منفذ واحد وبما يحقق لعملائنا كافة متطلباتهم واحتياجاتهم”.

من جهة أخرى، وبينما تقف دولة قطر على عتبة تحرير قطاع الاتصالات، فإنه من المهم تماماً توافر شبكة قوية لتوزيع خدمات الاتصالات المختلفة. وتحتل ستارلينك التي تملك قنوات توزيع واسعة وممتدة وحضوراً قوياً في الدولة مكانة راسخة تؤهلها لدعم هذا القطاع في السوق القطرية.

وفي هذا السياق قال سينفيلد: “إأن قطاع الاتصالات في دولة قطر سيشهد بكل تأكيد تحولات جذرية مع دخول شركة أو شركات اتصالات أخرى. وبطبيعة الحال فإن شركات الاتصالات القادمة ستحتاج إلى شركة متخصصة وموثوقة ذات قنوات توزيع قوية لدعم قطاع الاتصالات في الدولة”.

وقد عززت ستارلينك سمعتها ومكانتها بوصفها شركة مستقلة وذات منهجية ريادية في المنطقة. ولعل أهم ما يعزز سمعتها ومكانتها، هي رؤيتها الاستشرافية لمستقبل قطاع الاتصالات والحلول الترفيهية في دولة قطر خاصة ودول مجلس التعاون الخليجي عامة، والذي سيشهد تحولاً متزايداً نحو الخدمات الإلكترونية.

ويبدي سينفيلد رأيه بالموضوع: “نعتقد أن مستقبل التوزيع في هذا القطاع سيعتمد أكثر فأكثر على الخدمات الإلكترونية، وهذا ما يجعلنا نولي أولوية مطلقة لحلول التوزيع الإلكتروني المبتكرة، وهذه هي مهمة قطاع توزيع خدمات الاتصالات. إذ لم يعد كافياً أن نواكبَ الأسواق التي تشهد تغيرات سريعة وتتزايد مطالبها يوماً بعد آخر، بل يجب علينا أن نسبقها في التفكير، وهذا يعني في المحصلة أن نوفر لعملائنا ما يريدونه عندما يريدونه (وربما قبل أن يطلبونه)”.

وانسجاماً مع هذه الرؤية، فإن ستارلينك حريصة على أن توسِّع نطاق خدماتها الإلكترونية الخاصة بمنتجات كيوتل وأن توصلها إلى كافة أنحاء الدولة، كما أنها حريصة على إبرام شراكات مع منافذ رئيسية من أجل تعزيز قاعدة نظام القسائم الإلكترونية المدفوعة مسبقاً وبما يصب في مصلحة العملاء والمتاجر على حد سواء. وقد افتتحت خمسة منافذ لها وهي بصدد افتتاح منافذ أخرى في مجمعي فيلاجيو والسيتي سنتر التجاريين وفي مركز كيوبوست الكورنيش وفي شارع النصر، حيث من المتوقع أن يكون المنفذ الأخير الأكبر من نوعه والذي من المقرر افتتاحه خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وختم سينفيلد قائلاً: “نحن مسرورون لما حققناه من إنجازات لافتة في دولة قطر منذ انطلاقتنا وحتى يومنا هذا. وما يسعدنا ربما هو أننا ننقل معرفتنا وخبرتنا في صناعة الاتصالات ومناقشها مع نخبة من الطالبات اللواتي ربما يقدن هذا القطاع يوماً ما نحو المزيد والمزيد من الإنجازات المشرقة”.

  • 7562
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE