×
×

إل جي تطلق حملة ترويجية لأجهزة التلفاز البلازمية في آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا

أعلنت شركة إل جي إلكترونيكس، رائدة قطاع التقنية الرقمية في المنطقة والعالم، عن اعتزامها إطلاق حملتها الترويجية “Eye Love Plasma TV” هذا الشهر في آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا للترويج لمنتجاتها من أجهزة التلفاز البلازمية التي تقلل من إجهاد وتوتر العين خلال المشاهدة، مقارنة بتلك الأجهزة التي تستخدم تقنيات أخرى أو من مصنعين آخرين.

وستتضمن الحملة مجموعة من الفعاليات، مثل الحافلات المغطاة واللوحات الإعلانية التي تُعرف الجماهير بأجهزة التلفاز البلازمية من إل جي. وسيتمكن المستهلكون من تحديد أجهزة التلفاز البلازمية بصورة أفضل من خلال البحث عن شعار الحملة “No Eye Stress”، الذي يضم صورة لطفل مبتسم.

وعلق كيه. دبليو. كيم، رئيس عمليات شركة إل جي إلكترونيكس في الشرق الأوسط وأفريقيا، على الحملة بقوله: “تعد حملة “Eye Love Plasma TV” مثالاً واضحاً على كيفية قيام إل جي بتنفيذ أحدث التقنيات لضمان راحة وسعادة المستهلكين. فنحن نرغب بأن يلمس المستهلكون ويختبروا بأنفسهم المزايا الكاملة التي تتمتع بها منتجاتنا بأقل جهد ممكن. كما أن هذه الحملة تعد دليلاً على فلسفتنا التي ننتهجها تجاه المستهلكين”.

توفر أجهزة التلفاز البلازمية للمشاهدين صورة طبيعية مريحة للنظر، وتسمح لهم بالاستمتاع بمشاهدة المباريات الرياضية والأفلام لفترات طويلة من الوقت بدون تعب أو إرهاق للعين. وتعد تقنية التردد 100 هرتز، التي تزيل أي تأثير للوميض المتقطع أو المضطرب في الصورة، واحدة من أكثر الخصائص أهمية في أجهزة التلفاز البلازمية. وتعد أسرع بـ 33 في المائة من معدل تجدد التردد 75 هرتز المستخدم من قبل غالبية المنافسين لـ إل جي.

كما يعد زمن الاستجابة 0.001 مل/ثانية في جهاز التلفاز البلازمي من إل جي من الخصائص المساعدة عند مشاهدة المباريات الرياضية وأفلام الحركة أو تشغيل ألعاب الفيديو، مما يضمن أن صورة أسرع لاعب ستبدو أكثر حدة ووضوحاً.

وتتفوق أجهزة التلفاز البلازمية على غيرها من التقنيات الأخرى في توفير الألوان بشكل طبيعي يتوافق مع الإضاءة في البيئة المحيطة في غالبية غرف المعيشة أو المطاعم. وتضم هذه البيئات معدل إضاءة أقل من 200 لكس، بينما تميل متاجر الإلكترونيات إلى أن تكون ذات إضاءة أكبر حوالي 1000 لكس، مما يجعل أجهزة التلفاز البلازمية تبدو أفضل عند تشغيلها في المنزل.

تتسم أجهزة التلفاز البلازمية من إل جي بتميزها في عرض الصور الداكنة، وذلك بفضل تقنية “True Black Panel” التي تقلل الضوء الساطع المنتشر. كما توفر هذه الأجهزة 117 في المائة من طيف الألوان “ATSC”، مقارنة بـ 112 في المائة لغالبية المصنعين، مما يجعل الصور تبدو أكثر حيوية مع تقنيتها “True Color”. كما تجعل كافة هذه التقنيات أجهزة تلفاز إل جي البلازمية تبدو مناسبة أكثر للمشاهدة المنزلية.

وتخطط إل جي باعتبارها واحدة من الشركات العالمية الرائدة المنتجة لأجهزة التلفاز البلازمية، لزيادة تنافسية قطاعها في هذا المجال من خلال فصله عن قطاعها لأجهزة التلفاز الكريستالية “LCD”. وتتوقع إل جي أن هذا التنافس الداخلي من شأنه المساعدة على تعزيز جودة أجهزة التلفاز البلازمية.

وتخطط أيضاً إل جي لتعزيز مجال أجهزة التلفاز البلازمية من خلال زيادة فعالياتها التسويقية في أمريكا الشمالية وأوروبا لدعم أجهزة التلفاز قياس 50 و60 بوصة. كما تعتزم إل جي توفير أجهزة التلفاز البلازمية قياس 32 بوصة على مستوى العالم، والذي يعد أصغر حجم بين الشاشات البلازمية، حيث تستهدف الأسواق الناشئة التي يزداد الطلب فيها على شاشات العرض الرقمية عالية الجودة.

  • 7554
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE