×
×

نجاح الإطلاق التجريبي لتقنية البث التلفزيوني عبر النقال في دبي

أعلنت مدينة دبي للإعلام، العضو في تيكوم للاستثمارات، نجاح عملية الإطلاق التجريبي لتقنية DVB-H التلفزيونية عبر الهاتف المتحرك من خلال 12 قناة تلفزيونية للمرة الأولى في دولة الإمارات، وتجري تجربة الخدمة حالياً من خلال 500 مستخدم للهاتف المتحرك.

وكانت مدينة دبي للإعلام قد أعلنت شراكتها مع المشغل الجديد للاتصالات في دولة الإمارات دو، ومع أكبر مؤسستين إعلاميتين بالدولة وهما مؤسسة دبي للإعلام، وشركة أبوظبي للإعلام، وذلك خلال معرض جيتكس العام الماضي لتقديم تقنية DVB-H الفريدة والجديدة عبر الهاتف المتحرك بدولة الإمارات.

والهدف من تجربة هذه التقنية هو دراسة الجدوى الفنية والتجارية لخدمات ال DVB-H وتمهيد السوق لبدء إطلاقها بشكل تجاري واسع. كما تهدف التجربة أيضا لتحديد مضمون واختيارات القنوات للمستخدمين مع تحديد الوقت/الموقع المفضل. وسيكشف المزيد من التحليل المتطور وبشكل أعمق الفرص المتاحة أمام طرح باقات منقحة ومخصصة لمستخدمي التلفزيون عبر الهاتف المتحرك.

قد بدأت هذه التجربة التجارية والمرخص لها من قبل هيئة تنظيم الاتصالات مطلع شهر يونيو لهذا العام. وتم نشر شبكة بث ترددات خدمة DVB-H SFN وتتكون شبكة تردد البث من ثلاثة مواقع للبث بفضل دعم كبار الخبراء الدوليين من آر أند إس (رود شوارتز)، وشركة نوكيا لصناعة الهواتف النقالة وتي سيستمز، أحد أقسام دويتشه تيليكوم، بالشكل الذي يوفر تغطية خارجية وداخلية جيدة لهذه التجربة عبر دبي. وخلال الشهرين الأولين، تم إنجاز التقييم الفني للنظام والأجهزة ومجال تغطية البث بنجاح.

وقد بدأت أبحاث السوق مطلع أغسطس وقام بها المركز العربي للبحوث (بارك). ويتضمن المحتوى التجريبي لتلفزيون الهاتف المتحرك مزيجاً مشوقاً من مختلف المواد كالرياضة، والموسيقى، والأخبار، والأخبار الاقتصادية والترفيهية. والقنوات التلفزيونية ال 12 الجاري بثها حاليا هي تلفزيون دبي، وقناة دبي الرياضية، وقناة أبوظبي، ومحطة إم بي سي، وقناة العربية، وبي بي سي وورلد، وإيه آر تي برايم الرياضية، ومحطة بلومبيرج، وقناة زي أرابيا، وروتانا موسيقى، وزي نيوز وستار بلس.

وقامت مدينة دبي للإعلام بتوزيع 500 هاتف محمول نوكيا (موديل إن،92 إن 77) على 500 شخص من جنسيات مختلفة ذوي خلفيات مختلفة، وفئات عمرية متنوعة تم اختيارهم من مختلف جنسيات سكان مدينة دبي بما يخدم أهداف أبحاث السوق.

وقالت د. أمينة الرستماني المدير التنفيذي لقطاع الإعلام بالمنطقة الحرة للتكنولوجيا والإعلام “تيكوم للاستثمارات” : “إن هذه المبادرة جزء من مهمتنا الأكبر المتمثلة فى إدخال الجيل المقبل من التكنولوجيا في المنطقة لدفع صناعة الإعلام بالشرق الأوسط. وتفخر مدينة دبى للإعلام بأن تجمع معا بعض أقطاب الإعلام والاتصالات والتكنولوجيا العالميين في هذا المشروع الرائد. وتتمثل القيمة الحقيقية لهذه التجربة في توفير منابر جديدة لكل من شركاء الإعلام والتكنولوجيا لعرض منتجاتهم وتوسيع حصتهم في السوق باستخدام البنية التحتية المتطورة لدولة الإمارات، وأن تكون مستعدة لمستقبل واعد للتلفزيون المتحرك”.

وأضافت: “إن المرحلة الأولى من التجربة تبدو واعدة والمردود تجاه المحتوى إيجابي. حيث إن تقنية DVB-H التلفزيونية عبر الهاتف المتحرك من المتوقع أن تكون واحدة من التكنولوجيات التي ستحدد مستقبل وسائل الإعلام والترفيه”.

إن مبادرة تقنية DVB-H تجمع بين خبرة وسائل الإعلام الرائدة وشركات الاتصالات. وستعمل مدينة دبي للإعلام على تعزيز صلاتها القوية مع قطاع الإعلام من خلال شركائها التجاريين الحاليين وكذلك مكانتها مع مدينة دبي للاستوديوهات لبناء شراكة أخرى لتقنية DVB-H التلفزيونية عبر الهاتف المتحرك.

بدوره قال رياض المبارك، الرئيس التنفيذي لشركة أبو ظبي للإعلام: “حرصنا أن نكون شركاء في هذه المبادرة منذ مراحلها الأولى لأننا نعتبر أن الوسائل الإعلامية الجديدة تمثل إحدى أهم مكونات توصيل المحتوى إلى الجمهور. نحن نرحب بهذه المبادرة، خاصة وأن استخدام تقنيات الهاتف المتحرك تأتي في مقدمة أولوياتنا الاستراتيجية، ونرى في تقنية DVB-H فرصة ستمكن فئات أوسع من الجمهور في المنطقة من الوصول إلى محتوى إعلامي راق في كل مكان وزمان من خلال هواتفهم المتحركة”.

وأضاف: “نعتبر هذه التجربة خطوة مهمة في سوق ما تزال جديدة، ونتطلع قدماً إلى النتائج. وكلنا ثقة أن هذه الخطوة ستوفر لنا فهماً أعمق حول توقعات جمهور المنطقة من الشركات الإعلامية كشركتنا، كما أن ردود أفعال الجمهور تجاه هذه التقنية الجديدة سيحدد الطريقة التي نسلكها في المستقبل في ظل تنامي سوق تلفزيون الهاتف المتحرك”.

وقال حسين لوتاه، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للإعلام: “لقد كنا على تواصل وشراكة مباشرة مع هذه المبادرة منذ انطلاقتها الأولى وذلك لأنها تتماشى مع استراتيجيتنا في استخدام أحدث التقنيات لإيصال محتوى راق لمشاهدينا في كل مكان وكل وقت وباستخدام كافة الوسائل الممكنة. لقد أدرجنا تلفزيون دبي ودبي الرياضية على قائمة قنوات الهاتف المتحرك لأننا نؤمن بأن تقنية DVB-H ستتيح أمامنا فرصاً واسعة لايصال برامجنا عبر الهاتف المتحرك، والذي سيمثل بدوره وسيلة حيوية في المستقبل القريب من وجهة نظر اقتصادية وجماهيرية على حد سواء”.

وأضاف: “لقد لعبت المنطقة دوراً ريادياً في استخدام تقنيات الهاتف النقال، ومما لا شك فيه أن الدمج بين البث التلفزيوني والهاتف النقال سيكون له الدور الأساسي في دفع تقنية تلفزيون الهاتف النقال في منطقة الشرق الأوسط”.

إن طرح تقنية DVB-H يبشر بثورة فيما يتعلق بزمان ومكان وكيفية مشاهدة الناس للتلفزيون بدولة الإمارات. كما أنها تفتح الباب أمام إمكانية تقديم مجموعة كبيرة من الخدمات عند الطلب والخدمات التفاعلية ذات الصلة بالمعلومات والأخبار والرياضة.

وحول مشاركة دو في المبادرة قال عثمان سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة du لا شك أن تقنية البث الجديدة ستحظى بمستقبل واعد، ونحن فخورون بتقديم الدعم التكنولوجي في هذه التجربة. إن دو ملتزمة بتقديم تقنيات جديدة ومبتكرة مثل DVB-H والتي تمكنا من توفير محتوى أكثر فعالية وأسهل استخداماً لعملائنا.

يذكر أن DVB-H تعد حالياً، وفي لغة عالم التكنولوجيا العالمية اختصاراً لبث الفيديو الرقمي- المحمول، وهي مجموعة من المعايير العامة المقبولة دوليا للتلفزيون الرقمي والتي يحتفظ بها مشروع DVB، وهو اتحاد صناعي عالمي يضم أكثر من 300 عضو. وقد أكدت التجارب والخدمات الأولية في الأسواق العالمية الرئيسية القدرات التقنية الفائقة والمزايا الاقتصادية ل DVB-H التلفزيونية التي يمكن بثها على الترددات العالية جداً (يو أتش إف) ويمكن استقبالها على الهواتف النقالة والأجهزة المحمولة المتوافقة مع تقنية .DVB-H

  • 7520
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE