×
×

مجموعة الاتصالات الأردنية تستكمل عملية التحول إلى “Orange”

أعلنت مجموعة الاتصالات الأردنية عن تحول شركة موبايلكم، مشغل الخليوي لديها، إلى العلامة التجارية Orange التي تملكها مجموعة فرانس تيليكوم، المشغل الرائد عالمياً في قطاع الاتصالات.

وبينت مجموعة الإتصالات الأردنية أنها بذلك استكملت عملية التحول لجميع شركاتها.

وقد تم الإعلان عن ذلك خلال لقاء صحفي عُقد في مقر المجموعة بتاريخ 11 آب 2007 حضره رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتصالات الأردنية الدكتور شبيب عماري، نائب الرئيس / مجموعة الاتصالات الأردنية الرئيس التنفيذي لوحدة العمل للخط الخلوي السيدة مجد شويكة.

وقال عماري: “بهذه الخطوة تصبح Orange العلامة التجارية الوحيدة لجميع خدمات الثابت، والخليوي، والإنترنت التي تقدمها مجموعة الاتصالات الأردنية”. وأضاف عماري: “سيتمتع مشتركونا بحلول اتصالاتية تنافسية متنوعة من Orange وخدمات عالية الجودة، كما أنهم سيستفيدون من أفضل العروض التي تلبي جميع احتياجاتهم الاتصالاتية، كل ذلك من خلال مزود واحد ذي سمعة عالمية”.

ومن جانبها قالت شويكة: “لقد أكمل الأردن مرحلة انضمامه إلى عائلة Orange، والتي تعد إحدى أفضل مزودي خدمات الاتصالات المتكاملة عالمياً والمعروفة بتقديمها لحزم العروض المدمجة.” وأضافت شويكة بأن مشتركي المجموعة سيختبرون تجربة Orange الفريدة وهي العلامة التجارية التي تجمع 100 مليون مشترك متواجدين في ما يزيد على 220 دولة ومنطقة حول العالم.

وبهذا ينضم مشتركو الخليوي لدى مجموعة الاتصالات الأردنية والبالغ عددهم حوالي 1.8 مليون مشترك إلى مشتركي Orange من مستخدمي هذه الخدمة والذين يزيد عددهم عن 100 مليون مشترك في كافة أنحاء العالم.

وقالت شويكة: “سيلمس مشتركونا الآن الفرق عند زيارتهم لأي من مراكز بيعنا المتواجدة في جميع أرجاء المملكة، حيث تضع Orange مشتركيها على رأس سلم اولوياتها مانحةً إياهم تجربة فريدة من نوعها. فلدينا كادر مدرب بشكل ممتاز لتلبية احتياجات مشتركينا من خلال تقديم أفضل حلول الاتصالات لهم”.

هذا وسلطت شويكة الضوء على الدور الكبير الذي ستلعبه هذه الخطوة في تعزيز المكانة التي يتمتع بها مشغل الهاتف الخليوي لدى المجموعة.

ويعد المشغل الخليوي لدى المجموعة، والذي كان يحمل إسم موبايلكم، مزوداً رائداً لخدمات الاتصالات المتنقلة في المملكة يجمع بين القدرات المحلية الاردنية وميزات التقنية وادارة الشبكات التي تتمتع بها شركة فرانس تيليكوم، الشريك الاستراتيجي للمجموعة.

وقد تم تسجيل ذراع المشغل الخليوي لدى المجموعة في 21 ايلول، 1999، بهدف بناء شبكة متطورة للاتصالات الخلوية لخدمة المملكة الاردنية الهاشمية، حيث قامت الشركة باطلاق خدماتها في المملكة في 15 ايلول 2000، وتم بناء البنية التحتية عن طريق استخدام احدث التقنيات المتوفرة في الاسواق عن طريق شركة اريكسون الرائدة في توفير اجهزة شبكات الهواتف الخليوية.

وقد كان للاستثمارات التي قام بها مشغل الخليوي في المجموعة تأثيراً ايجابياً على المملكة في مختلف الأصعدة، موسعاًً نطاق التزامه للنهوض بالإقتصاد المحلي، وإيجاد بنى تحتية متطورة للاتصالات الخليوية بالإضافة إلى تطوير المجتمع وصناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في مجال التعليم والتوظيف.

وتلتزم الشركة بواجبها الوطني تجاه المملكة والشعب الأردني. ويعتبر هدفها الأساسي إحداث موجة من التغييرات والنمو في قطاع الاتصالات، الذي يعتبر من اهم القطاعات في العالم.

واختتم عماري: “يعد هذا انجازاً آخراً لمجموعة الاتصالات الأردنية حيث نقطف اليوم ثمار الوعد الذي قطعناه على أنفسنا بتزويد خدمات اتصالات ذات مستوى عالمي، وبالتالي المساهمة في تحقيق رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في جعل الأردن مركزاً إقليمياً للاتصالات”.

  • 7496
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE