×
×

سيتا تتعهد مشروعاً لتحديث تكنولوجيا المعلومات في مطارات المملكة السعودية الدولية

أعلن اليوم عن برنامج للإستثمار في مجال تكنولوجيا المعلومات بقيمة 16،8 مليون دولار أمريكي عهد به إلى شركة سيتا لتحويل نمط العمل في المطارات الدولية الأربع في المملكة خلال السنوات الخمسة المقبلة. ويركّز هذا المشروع على أنظمة مراقبة المغادرة وتسجيل المسافرين وإدارة الحقائب.

وقّعت سيتا إتفاقية مع الهيئة العامة للطيران المدني في السعودية لمكننة معالجة شؤون المسافرين والحقائب في كل من مطارات الملك عبد العزيز في جدّه، والملك خالد في الرياض، والملك فهد في الدمام، والأمير محمد في المدينة للإهتمام بكل المسافرين على متن خطوط الطيران الأجنبية عبر تلك المطارات.

قال رئيس الهيئة العامة للطيران المدني المهندس عبد الله الرحيمي: ” مطاراتنا الدولية تواجه تحديات عدة وهي بحاجة لأنظمة حديثة ومرنة وموثوق بها في مجال تكنولوجيا المعلومات تمكنها من دمج عملياتها ومكننتها بطريقة فعّالة بالنسبة إلى الكلفة لصالح شركات الطيران كما وللمسافرين”.

وأردف قائلاً: “سوف تحوّل الإتفاقية التي عقدناها مع سيتا للسنوات الخمسة المقبلة بيئة المطارات الدولية في المملكة من خلال نشر تكنولوجيا المعلومات بطريقة ذكية تقوم على مكننة عملية تسجيل المسافرين وتوحيدها بالكامل. ومن شأن هذه التطبيقات أن تحدّ من حصول تأخيرات وتحسّن الأمن في المطار من خلال عملية المطابقة بين المسافرين والحقائب في كافة الأوقات”.

وتشتمل الإتفاقية المذكورة على برامج حديثة خاصة بالمطارات في مجال تكنولوجيا المعلومات، منها: “إيربورت كونكت كيوت” (AirportConnect CUTE) للتسجيل، وبرنامج إدارة العفش لمطابقة العفش والمسافرين بطريقة آلية تهدف إلى الحد من نسبة الأخطاء (Bag Manager)، ونظام مراقبة المغادرة (Maestro Local DCS).

يعتبر برنامج “إيربورت كونكت كيوت اوبن” (AirportConnect CUTE Open) من سيتا برنامجاً مدمجاً مع عناصر الشبكة والبرامج والأجهزة. فهو يعمل بصفة منصة لتكنولوجيا المعلومات في المطارات فيسمح لشركات الطيران بأن يكون لها تطبيقاتها الخاصة التي تعمل على نظام الترحيل الآلي. وهو أكثر الأنظمة رواجاً اليوم في مجالي تسجيل المسافرين والصعود على متن الطائرة، مما يخفف الضغط عن بيئة المطارات ويزوّد شركات الطيران بمرونة أكبر في طريقة عملها ضمن بيئة المطار، خاصة لتلبية الطلبات في بعض الفصول.

أما نظام إدارة الحقائب من سيتا فهو نظام رائد في مطابقة الحقائب وسيسهم في تشديد الأمن وتحسين خدمة العملاء ومراقبة الحقائب من خلال تتبّع وتسجيل مكان كل حقيبة في المطار الواحد وعبر مطارات عدّة، كما يسمح بالتأكّد من أنّ كل مسافر يسافر مع حقائبه. بالتالي سوف تتمكّن المطارات الدولية السعودية الأربع من الإلتزام بتوصيات المنظمة الدولية للطيران المدني حول الأمن.

إنّ نظام مراقبة المغادرة من سيتا (Maestro Local DCS) هو نظام آلي بالكامل للتسجيل ومراقبة الصعود على متن الطائرة والوزن ضمن إطار مراقبة مغادرة الطائرات. صمّم هذا النظام من أجل شركات الطيران والمطارات والمدبّرين على الأرض وشركات الرحلات الخاصة فيزوّدهم بعمليات سهلة الإستعمال وبكلفة منخفضة للتسجيل ومراقبة المغادرة.

قال السيد هاني الأسعد نائب الرئيس عن منطقة الشرق الأوسط وتركيا في سيتا: ” إنّ إبرام هذا العقد مع الهيئة العامة للطيران المدني السعودية يشكّل تقدماً كبيراً بالنسبة إلى سيتا ويعزّز قدراتنا الإجمالية على خدمة مجتمع النقل الجوي السعودي. سوف تستفيد كل شركات الطيران التي تستخدم مطارات المملكة من منافع مباشرة، منها إستعمال أنظمة مراقبة المغادرة الخاصة بها ومعايير أمن محسّنة ترعى عمليات الحقائب”.

  • 7313
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE