×
×

إنتل ترفع إمكانات الكمبيوترات المحمولة إلى “الحد الأقصى” مع أول معالج Extreme Edition

تلبية للاحتياجات المتزايدة لهواة الألعاب ومنتجي الأعمال الفنية وعشاق الوسائط المتعددة من الكمبيوترات المحمولة فائقة السرعة، قدمت شركة إنتل اليوم أول معالجاتها النقالة ثنائية النواة من فئة Intel® Core™2 Extreme، وهو المعالج النقال الأعلى أداءً في العالم1، مستفيدة من العلامة التجارية لفئة المعالجات المكتبية الرائدة Extreme التي تنتجها الشركة. كما قدمت إنتل معالجات مكتبية جديدة، وقالت أنها تتوقع الإعلان في العام المقبل عن معالجات رباعية النوى الكمبيوترات المحمولة ستكون ذات استهلاك معقول للطاقة.

وتأتي المعالجات الجديدة بعيد الذكرى الأولى لتقديم الشركة معالجات للخوادم والأجهزة المكتبية والمحمولة ترتكز على المعمارية المصغرة المبتكرة Intel® Core™.

وقال سمير الشماع، مدير عام إنتل في دول مجلس التعاون الخليجي: “الكمبيوترات المحمولة هي القطاع الأسرع نمواً في سوق الكمبيوتر، وثمة طلب متزايد عليها ممن يتوقون للحصول على أقصى أداء في مجالات الفيديو والألعاب والتصميم، ويرغبون في الوقت ذاته بالحصول على الحرية والمرونة اللتين توفرهما الكمبيوترات المحمولة. ونتوقع استمرار انتشار الكمبيوترات المحمولة مقابل المكتبية في المنطقة لتتعادل في العدد مع الكمبيوترات المكتبية عام 2010. وبفضل تقنياتنا المبتكرة وخبراتنا في التصميم، فإن بإمكاننا تقديم أداء عالمي المستوى مع الكفاءة في استهلاك الطاقة لمستخدمي الأجهزة المتنقلة الأكثر تطلباً، ونفخر بتقديم المعالج الجديد تحت العلامة التجارية Intel Core 2 Extreme، الاسم الذي أصبح مرادفاً لأقصى درجات الأداء.”

يمتاز المعالج النقال ثنائي النواة Core 2 Extreme X7800، الذي تعمل كل من نواتيه بسرعة عالية تبلغ 2.6 غيغاهرتز، بمواصفات خاصة لتوفير الطاقة في الكمبيوترات المحمولة تساعد شركات تصنيع الكمبيوترات المحمولة الذين يستخدمون تقنيات إنتل على تقديم تصاميم أكثر كفاءة في استهلاك الطاقة وأعلى أداءً.

وعلى سبيل المثال، يقدم المعالج النقال Core 2 Extreme X7800 أداء أعلى2 بنسبة تصل إلى 28% مقارنة بالجيل السابق من معالجات إنتل النقالة.

إضافة إلى ذلك، ألغيت في المعالج النقال Core 2 Extreme إلغاء3 ميزة إقفال تعديل سرعة الناقل (التي تمنع التشغيل بسرعة زائدة) تلبية لاحتياجات المستخدمين المتمرسين والراغبين في الحصول على مزيد من القدرات. ويوفر ذلك مزيداً من المرونة التقنية في تخصيص الأنظمة، ما يمكِّن مصنِّعي التجهيزات الأصليين من إطلاق العنان لمزيد من الأداء في أجهزتهم.

معالج مكتبي جديد

أعلنت إنتل كذلك عن مجموعة قوية من المعالجات الجديدة للكمبيوترات المكتبية، تشمل المعالج البارز رباعي النوىCore™2 Extreme QX6850 . ويعمل هذا المعالج بتردد 3.0 غيغاهرتز وهو مزود بناقل جديد يعمل بتردد 1333 ميغاهرتز، وسيلقى ترحيباً واسعاً من قبل مطوري الألعاب الراغبين بتوفير مستويات جديدة من المزايا والأداء. كما أعلنت إنتل أيضاً عن المعالجين الجديدين Core™2 Duo وCore™2 Quad.

المعمارية المصغرة في عامها الأول

في مثل هذا الشهر من السنة الماضية بدأت إنتل تقديم المنتجات المبتكرة وذات الكفاءة العالية في استهلاك الطاقة المرتكزة على هذه المعمارية الثورية، وفي تلك السنة حققت المعمارية المصغرة Intel Core ومعالجاتها عدداً من الإنجازات البارزة، أهمها:

• تقديم أول سلسلة من معالجات x86 رباعية النوى في العالم للخوادم والكمبيوترات الشخصية، إضافة إلى استخدامها في أنظمة التخزين والأنظمة المضمنة في الأجهزة الأخرى. وقد قدمت إنتل حتى الآن 14 إصداراً من المعالجات رباعية النوى

• حصدت إنتل أكثر من 75 جائزة من جهات مستقلة كمحرري المجلات ومواقع الإنترنت التقنية حول العالم. وتوجد القائمة كاملة على الموقع

http://www.intel.com/pressroom/kits/core2duo/awards.htm

• تأمين موقع لها في حوالي نصف (224) الكمبيوترات المتقدمة المصنفة على رأس قائمة الأجهزة الخمسمئة عالية الأداء، وفقاً لقائمة أفضل 500 الكمبيوتر فائق في العالم (www.top500.org)

• مضاعفة أداء الكمبيوترات المحمولة بفضل المعالجات Core 2 Duo، مع المحافظة على عمر البطارية4 عند مستويات رائعة

تمهيد الطريق لأكبر تغيير في تصميم الترانزستورات منذ 40 عاماً، والذي سيجمع بين عملية التصنيع 45 نانومتر التي طورتها الشركة والجيل المقبل من المعالجات Core™2 وXeon®.

  • 7310
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE