×
×

“أكاديمية اتصالات” و”المعهد القومي للاتصالات” يوقعان مذكرة تفاهم

تحت رعاية معالي د. طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وسعادة محمد حسن عمران رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات للاتصالات “اتصالات”، وقعت “أكاديمية اتصالات” مذكرة تفاهم مع “المعهد القومي للاتصالات” في مصر، للعمل معاً على تأهيل الكوادر المهنية والاحترافية في منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتهدف المبادرة الجديدة إلى تطوير كفاءة الخريجين الجدد وصقل مهارات العاملين في القطاعين العام والخاص، من خلال تنظيم عدد من المؤتمرات والمنتديات والملتقيات الإقليمية حول علوم الاتصالات وتكنولوجيا وأمن المعلومات وتقنيات الجيل الثالث، فضلاً عن مبادرات التعليم الإليكتروني، وإرساء المعايير الوظيفية والمهنية في مختلف التخصصات.

وقع الاتفاقية كل من الدكتور دعاء فارس، مدير عام “أكاديمية اتصالات”؛ والدكتور أحمد الشربيني، عميد “المعهد القومي للاتصالات”، بحضور محمد حسن عمران، رئيس مجلس إدارة مؤسسة “اتصالات”؛ والمهندس جمال السادات رئيس مجلس إدارة “اتصالات مصر”؛ وعلي الشارد الرئيس التنفيذي لشركة “اتصالات للخدمات القابضة”؛ والمهندس صالح العبدولي، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة “اتصالات مصر”، ونخبة من كبار المسئولين من الجانبين، وذلك خلال الاحتفال الذي عقد بالقاهرة مؤخراً بمناسبة بلوغ عدد مشتركي “اتصالات مصر” المليون الأول.

وقال معالي د. طارق كامل: “يأتي توقيع الاتفاقية في إطار استراتيجية التطوير المهني المتواصل التي تتبعها الوزارة من خلال تفعيل وتأسيس شراكات إستراتيجية مع عدد من الهيئات الإقليمية المتميزة لدعم مبادرات مجتمع المعرفة، لاسيما في مجال تأهيل الكوادر وتعزيز مهارات العاملين في مختلف قطاعات الاقتصادية، وكذلك إعداد الخريجين الجدد لدخول معترك العمل بقوة، وتزويدهم بالمهارات اللازمة لمواجهة التحديات المتجددة في عصر الاقتصاد الرقمي”.

من جانبه، قال محمد حسن عمران، رئيس مؤسسة الإمارات للاتصالات “اتصالات”: ” تتسم هذه الاتفاقية بأهمية استراتيجية، إذ تأتي تلبية لمتطلبات تطوير مجتمع المعلومات والمعرفة. ويسعدنا في ’اتصالات‘ أن نساهم في هذه الجهود من خلال “أكاديمية اتصالات”، انطلاقاً من النهج الذي التزمت وتلتزم به مؤسستنا خلال مسيرتها الطويلة. ولا شك في أن استخدام التقنيات الحديثة المبتكرة سيتيح فرصاً كبيرة لتأهيل وتدريب الكوادر البشرية وإعدادها للالتحاق بسوق العمل، وأيضاً لتعزيز وتطوير المهارات التقنية للقوى العاملة في القطاعين العام والخاص. ويسعدنا أن يقع الاختيار على “أكاديمية اتصالات” من أجل إطلاق عدد من المبادرات في المنطقة، إذ أن ذلك يدل على المكانة المتقدمة التي تتبوأها على المستوى الإقليمي، من خلال مساهمتها الفاعلة في تأهيل وتطوير كوادر العديد من المؤسسات الحكومية والخاصة بالمنطقة، وكذلك تأهيل الخرجين الجدد لتلبية احتياجات سوق العمل”.

وأوضح د. أحمد الشربيني قائلاً: تندرج هذه الشراكة الإستراتيجية بين المعهد والأكاديمية في إطار الرؤية المتكاملة التي يتبعها المعهد في تبنى أحدث المنهجيات والمنظومات التعليمية المتكاملة، واستثمار الجانب النظري الأكاديمى والمهارات التطبيقية لتطوير الكوادر البشرية وتأهيلها لدخول سوق الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتقنيات البرمجيات بكفاءة وثقة. هذا فضلاً عن إتاحة فرصة استكمال الدراسات العليا، واستثمار الإمكانات والموارد المتطورة التى يتميز بها المعهد من خلال إطلاق برامجنا في المنطقة بالتعاون مع الأكاديمية”.

وقال علي الشارد الرئيس التنفيذي لشركة “اتصالات للخدمات القابضة” التي تتبع لها “أكاديمية اتصالات”: “تتبنى أكاديمية اتصالات أرقى المعايير وأفضل الممارسات التعليمية مما يجعلها صرحاً تعليمياً إقليماً متميزاً في مجال التدريب والتأهيل. وهنا لا بد أن أشيد بحرص مؤسسة الإمارات للاتصالات ’اتصالات‘ على تزويد الأكاديمية بأحدث وأرقى الحلول التقنية لدعم مبادراتها في ترسيخ مجتمع المعرفة وتعزيز مساهمتها في تطوير المهارات والكفاءات الوظيفية في القطاعين العام والخاص، بالتعاون مع العديد من بيوت الخبرة بمنطقة الخليج والشرق والأوسط”.

من جهته، قال د. دعاء فارس، مدير عام “أكاديمية اتصالات” : “يعكس اختيار الأكاديمية لإطلاق هذه البرامج، الإمكانات الكبيرة والموارد المتطورة التي تتمتع بها في تخصصات عديدة تشمل علوم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والعلوم الإدارية والمحاسبية والتدقيق، ومهارات خدمة العملاء، والتسويق والمبيعات، وإدارة المشاريع والجودة، وإبرام العقود، والمشتريات، وصياغة التقارير الفنية، والمهارات الإشرافية، والتأهيل القيادي، إلى جانب برامج التطبيقات التقنية والعملية التي صممت بحرفية عالية، مدعومة بأحدث محتويات الوسائط المتعددة لتأهيل الكوادر في مختلف الاختصاصات الوظيفية. ويسعدنا أن نساهم من خلال هذه الاتفاقية الاستراتيجية مع المعهد، في إطلاق العديد من مبادرات التعليم الإلكتروني حصرياً بالمنطقة. وتأتي هذه الخطوة مكملة للعديد من الشراكات التي تتمتع بها الأكاديمية التي تحظى بدعم واعتراف العديد من المعاهد والمؤسسات والجامعات الدولية في أمريكا وكندا وبريطانيا، إلى جانب عدد من الهيئات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة. وقد سبق للأكاديمية المشاركة في العديد من المبادرات الناجحة في سلطنة عمان، وسوريا، والسودان، واليمن، والأردن فضلاً عن دول مجلس التعاون الخليجي”.

  • 7228
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE