×
×

وزارة التضامن الاجتماعى في مصر تعلن عن بداية التدريب فى أكاديمية الجمعيات الأهلية

فى خطوة تمثل بداية العمل الفعلى بأكاديمية الجمعيات الأهلية تعقد وزارة التضامن الاجتماعى بالمشاركة مع شركة مايكروسوفت مؤتمرا لإعلان بداية البرنامج التدريبى بالأكاديمية، وذلك بحضور الدكتور على المصيلحى وزير التضامن الاجتماعى يوم الأحد الأول من يوليو 2007 فى التاسعة صباحا بمقر الوزارة بالعجوزة.

وبهذه المناسبة تقدم الأكاديمية منحة مجانية لتدريب 300 متدرب من 100 جمعية أهلية
ويشارك فى أعمال المؤتمر العديد من ممثلى الجمعيات الأهلية فى مصر التى سيحصل العاملين بها على التدريب المتخصص من خلال الأكاديمية، وتضم أعمال المؤتمر جلسة لتعريف الجمعيات الأهلية ببرنامج التدريب بالأكاديمية واستعراض لطرق قياس نمو الجمعيات، وجلسة أخرى حول استخدام تكنولوجيا المعلومات فى التنمية، وجلسة ثالثة حول مايكروسوفت والتنمية الاجتماعية.

ومشروع أكاديمية الجمعيات الأهلية NGO Academy هو مشروع مشترك بين وزارة التضامن الاجتماعى وشركة مايكروسوفت والبرنامج الانمائى للأمم المتحدة، وهى الأكاديمية الأولى من نوعها فى مصر والشرق الأوسط والتى تأتى كخطوة لتفعيل وتقوية المجتمع المدنى للمساهمة فى النمو الاجتماعى-الاقتصادى للمجتمع المصرى.

وتم تأسيس هذه الأكاديمية بهدف تدريب أفراد الجمعيات الأهلية على مهارات تكنولوجيا المعلومات والإدارة وبهدف رفع كفاءة عمل هذه الجمعيات وتمكينها من تحقيق أقصى استفادة من مواردها، وتسعى الأكاديمية لتوفير التدريب لكل الجمعيات الأهلية المصرية ، وسوف تمنح الأكاديمية شهادات معتمدة من وزارة التضامن الاجتماعى وشركة مايكروسوفت للمتدربين.

ومن خلال الأكاديمية سيتم تقديم التدريب من خلال عدة مسارات مختلفة هى : تنمية مهارات تكنولوجيا المعلومات من خلال منهج دراسى يتضمن مقدمة إلى الكمبيوتر، معالجة الكلمات، الجداول الحسابية، عروض التقديم وأساسيات قواعد البيانات واستخدام الانترنت، أما المسار الثانى فهو تنمية مهارات الأعمال والذى يتضمن التدريب على مهارات الادارة مثل التخطيط الاستراتيجى وإدارة الموارد البشرية وإدارة المشروعات باستخدام تطبيق MS Project وإدارة الأداء باستخدام تطبيقات MS Office Performance Manger أما المسار الثالث فهو يختص بتنمية المهارات الإدارية ويتضمن التدريب على مهارات القيادة وحل المشاكل والأفكار المحورية ومهارات عروض التقديم.

ويقول الدكتور “على المصيلحى” وزير التضامن الاجتماعى أن الجمعيات الأهلية على مستوى العالم تحولت إلى عنصر فاعل ومؤثر فى تنمية المجتمعات، وهذه الجمعيات تكتسب أهمية مضاعفة فى الواقع المصرى حيث تعمل بالتوازى مع خطط الدولة الشاملة فى التنمية والتطور. والمشكلة الكبرى التى تواجهها هذه الجمعيات هى الموارد المحدودة ومع ذلك فإن استخدام هذه الموارد بطريقة عملية ومنظمة يمكن أن يحقق أكبر استفادة منها الأمر الذى ينعكس على مستوى وحجم الخدمات التى يمكن أن تقدمها، ومن هنا تبرز أهمية مشروع الأكاديمية الفريد الذى يقدم نموذجا واضحا لأهمية الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص، وبخاصة إذا كان المساهم شركة مثل مايكروسوفت صاحبة الاسم العالمى وكذلك البرنامج الانمائى للأمم المتحدة.

وسوف تبدأ الأكاديمية العمل بتدريب 100 مدرب أساسى للعمل كمدربين من خلال مناهج الأكاديمية المعتمدة، وتوفير مجموعة ICT4NGO Kit وهى مجموعة تدريب مصممة خصيصا للجمعيات الأهلية.

  • 7196
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE