×
×

«جلف كومس» يعزز قطاع الاتصالات في المنطقة

من المنتظر أن تجمع النسخة الثانية من معرض جلف كومس ، كبار مشغلي خدمة الاتصالات والخبراء المختصين في هذا القطاع، في المنطقة والشرق الأوسء في الوقت الذي تتطلع فيه المزيد من الشركات لأن تصبح جزءاً من قطاع الاتصالات والشبكات الأسرع نمواً في العالم.

وتتميز المنطقة بنمو كبير يشمل العديد من قطاعات السوق مع احتمالات لتحقيق تطور كبير في هذه القطاعات، وذلك حسبما أشارت مجموعة المرشدين العرب (AAG)، ورغم أن معدل انتشار الخطوط الهاتفية الثابتة، والهواتف النقالة والإنترنت يشهد ازدياداً في العالم العربي، إلا أن المنطقة لا تزال تعاني من نقص في انتشار شبكات الموجة العريضة.

ويتوقع أن تتراجع هذه الفجوة بين العالم العربي والعالم المتقدم، وذلك بسبب الاستثمارات الكبيرة في قطاع الاتصالات في المنطقة، حيث حصلت شركات الاتصالات الإقليمية على مبلغ 7,14 مليار دولار من المستثمرين خلال أول أربعة أشهر من عام 2007 فقط لتدعم استراتيجية التوسع والتملك.

ويعتبر جلف كومس واحداً من مجموعة من المعارض الكبرى التي ستقام في الفترة بين 8 ـ 12 سبتمبر، 2007 خلال معرض أسبوع جيتكس للتقنية، والذي يعتبر تطوراً لمعرض جيتكس، أكبر معرض للتقنية في المنطقة، ليكون بذلك أسبوعاً حافلاً بالأنشطة التجارية المكرسة لقطاع المعلومات وتقنيات الاتصالات الذي يشهد ازدهاراً في الشرق الأوسط.

وروعي في تنظيم هذا المعرض أن يكون بشكل يوفر فيه أكبر قيمة لكل من الزوار والعارضين، ومن أهم المعارض التي سيتضمنها هذا الأسبوع كل من معرض جيتكس لحلول الأعمال، المعرض التجاري الأهم في مجال مبيعات تقنية المعلومات للمؤسسات والشركات الصغيرة والمتوسطة، ومعرض إلكترونيات المستهلكين، الذي يعتبر أكبر تجمع إقليمي لقطاع الاتصالات النقالة والثابتة، والاتصالات عبر الإنترنت وعبر الأقمار الصناعية.

وقال هلال سعيد المري، مدير عام مركز دبي التجاري العالمي، الجهة المنظمة لمعرض جلف كومس: يقدم المعرض منصة فائقة الأهمية لتطوير الأعمال في قطاع الشبكات والاتصالات في الشرق الأوسء وبالأخص خلال هذه الفترة التي يشهد فيها القطاع التحرير والنمو. أما بالنسبة لمعرض عام 2007 فإننا سوف نقدم عددا من الأنشطة المبتكرة، والتي تشمل غداء عمل للتواصل في قضايا الاتصالات، مما يعزز قيمة هذا القطاع بشكل عام.

وأضاف أن هذا المعرض ألهم قرار الحكومة لفتح سوق الاتصالات للمزيد من الشركات ليصبح لديها توجهات جديدة لتحرير هذا القطاع، وتوفير عدد كبير جدا من الفرص للشركات التي تعمل على تطوير شبكات الاتصالات، وتطبيقات الأقمار الصناعية وحلول البنية التحتية.

ويوفر معرض جلف كومس إحدى أكبر نقاط الجذب للدخول إلى هذا السوق الفعال والنشء بوجود الشركات التي تعرض تشكيلة واسعة من المنتجات السائدة والعصرية والتقنيات مثل تقنيات التقارب بين الهواتف النقالة والثابتة، وتقنيات WiMAX وشبكات الجيل القادم.

وقال محمد ناصر الغانم، المدير العام وعضو مجلس في هيئة تنظيم قطاع الاتصالات: يلعب معرض جلف كومس دوراً مهماً في تنشيط صناعة الاتصالات في الشرق الأوسط. ويتناسب هذا الحدث الديناميكي مع أهداف الهيئة لدعم نمو القطاع وتشجيع أفضل وأحدث التقنيات في دولة الإمارات.

وأكدت الشركات العالمية مثل: ألكاتيل وبلاكبيري ودو واتصالات والثريا وفرانس تليكوم وكوريا تليكوم ونورتيل وأورانج لحلول الأعمال، وUT ستاركوم مشاركتها في المعرض بدورته التي تعقد عام 2007.

وقال عيسى الحداد، مدير التسويق في شركة اتصالات: نحن فخورون بدعمنا لمعرض جلف كومس، كون هذا الحدث سيمكننا من الانخراط بشكل فعال مع عملائنا وشركائنا وبهذه الصناعة بشكل عام. وبما أننا شركة الاتصالات الرائدة في دولة الإمارات فقد أمضينا ثلاثين عاما في تطوير هذا القطاع ودعم عملائنا وقد لعبنا دورا مهما في بناء الدولة من خلال تأكيدنا على المصداقية والتفوق التكنولوجي. وسوف تستفيد دو، شركة الاتصالات الجديدة في السوق، من الحدث كفرصة للاتصال مع عملاء جدد واستعراض التزامها بالقطاع.

وقال عثمان سلطان، الرئيس التنفيذي لشركة دو: قطاع الاتصالات آخذ بالازدهار في المنطقة، وبلا شك فإن جلف كومس هو أفضل تجمع لشركات الاتصالات لتتمكن من تقديم نفسها. إننا نرى المعرض ينمو بشكل يواكب النمو في قطاع الاتصالات و نتطلع لأن نكون جزءا من الدورة الثانية للمعرض، حيث يمكن للزوار أن يتوقعوا الحصول على تجربة فريدة من نوعها في جناح دو.

  • 7177
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE