×
×

“مجمع التقنية” يبدأ تنفيذ المرحلة الثانية

أعلن مجمع التقنية (تكنوبارك) التابع لمجموعة “عالم المناطق الاقتصادية” المخصص لمشاريع التكنولوجيا والبحوث والتطوير والتعليم العالي وصناعات التقنية العليا، عن بدء العمل بالمرحلة الثانية من عملية التطوير بموجب المخطط الرئيسي المعدل

تمتد المرحلة الثانية على مساحة أكبر من المرحلة الأولى التي تبلغ مساحتها الإجمالية 2.3 مليون متر مربع تتألف من 112 قطعة مخصصة للتصنيع وقطاع الصناعات الخفيفة والتي تم تأجيرها بالكامل، وبلغت نسبة الإشغال فيها مائة في المائة.

وحسب المخطط المعدل، تمتد المرحلة الثانية على مساحة تزيد عن 17.7 مليون متر مربع، وستكون عند اكتمال أعمال البنية التحتية فيها، بمثابة مدينة تقنية ضمن مدينة.

وقال حمد الهاشمي مدير عام مجمع التقنية “تماشيا مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، فإن الاستراتيجية الشاملة التي أقيم على أساسها مجمع التقنية تتمثل في تكريس موقع دبي كمركز لأحدث التطورات في ميدان العلوم والتكنولوجيا. وستوفر هذه المدينة التقنية تسهيلات ممتازة تصب في مصلحة البحوث والتطوير، ومرافق دعم لإنماء وتسريع تطور الأعمال في مجال البيئة وإدارة الموارد الطبيعية، كما أنها ستكون مقرا لصناعات التقنية العليا في قطاعات تحلية المياه والغاز والنفط.”

وتتضمن الخطة الرئيسية الجديدة ثلاثة مرافق يكمّل كل منها الآخر: حرم أكاديمي، ومجمع بحوث وتطوير مجهز بمختبرات وتسهيلات دعم وإنماء للقطاعات الناشئة، ومنطقة صناعية تعكس مستلزمات الإنتاج والتصنيع والتوزيع لمراكز البحوث والتطوير.

وستكون مراكز تسريع تطور الأعمال، الهادفة إلى المساعدة على تصنيع وتسويق كافة الابتكارات الجديدة، من المكونات المهمة الداعمة للتقنيات الناشئة.
كما ستتضمن مدينة التقنية وحدات صناعية خفيفة مختارة، وتسهيلات وخدمات لوجستية وتخزين، ومكاتب تجارية، ومراكز أعمال، وبنوك، وفنادق، وقاعات مؤتمرات، ومحلات تجزئة، ومساجد وكافة الخدمات المدنية والعامة الأخرى.

وسوف يشيد في وسط مجمع التقنية مبنى رئيسيا (لاندمارك تاورز) يشكل معلما حضاريا بارزا ويتألف من 50 طابقا ويضم المركز الرئيسي لمجمع التقنية، وسيكون المبنى محاطا بثلاث “شفرات” تفصل بينها مسافات متساوية تمثل الطاقة القابلة للتجديد التي تعتبر من المفاهيم الرئيسية لمجمع التقنية، بالإضافة إلى “توربين” يعمل بالهواء يمثل أحد أهم عناصر أبحاث الطاقة المتجددة التي يشجعها المجمع.

وسوف يقام مبنى “لاندمارك تاورز” على مساحة 103.852 متر مربع وهو مصمم بحيث يتسع لحوالي 16 ألف شخص يمارسون نشاطات مختلفة.

أما منطقة الأعمال المركزية أو “القلب التكنولوجي”، فإنها تتضمن استخدام أرض بتسهيلات متكاملة لتوفير أقصى قدر من المنفعة للشركاء، ومطوري المشاريع، والمستأجرين، والموظفين، والعمال والزائرين على حد سواء.

ويتألف “القلب التكنولوجي” من خمسة مكونات رئيسية هي لاندمارك تاورز، والبولفار، وكامبوس كور، وقلب البحوث والتطوير، والأجنحة الشرقية/الغربية.

وقال الهاشمي “نظرا لوتيرة النمو غير المسبوقة التي تشهدها دبي، فإن الانتقال لمسافات طويلة لم يعد سهلا من الناحية العملية. ولذلك أعدنا تصميم مجمع التقنية بحيث يضم مناطق سكنية مع ممرات فسيحة، وبنى مائية، وحدائق ومساحات استجمام وتسلية أخرى. وسيكون هنالك مناطق عازلة تفصل المناطق السكنية عن المناطق الصناعية بهدف تحسين بيئة العيش.”

وروعي في المخطط الرئيسي أن عدد السكان العابرين سيكون حوالي أربعين ألفا، مع قوة عاملة تتألف من حوالي 133 ألف شخص وسكان مقيمين يبلغ عددهم 60 ألفا.

  • 7158
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE