×
×

مؤسسة الرخصة الدولية تشيد بجهود “جامعة السلطان قابوس” في نشر الثقافة المعلوماتية في عُمان

أشادت مؤسسة “الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر لمجلس التعاون الخليجي”, الجهة المعنية بالإدارة والإشراف على عمليات توفير التدريب والاختبار للحصول على شهادة الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر في منطقة الخليج، بالجهود المبذولة من قبل “جامعة السلطان قابوس” الرامية إلى نشر الثقافة المعلوماتية في السلطنة. جاء ذلك بمناسبة أكمال أكثر من 800 متدرب متطلبات الحصول على شهادة الرخصة الدولية لقيادة الحاسوب.

وقد بدأ “مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر” التابع للجامعة تطبيق معيار الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر خلال العام 2005، حيث تم إطلاق هذه المبادرة في إطار حرص الجامعة على الارتقاء بمستوى الكفاءة في استخدام الكمبيوتر بين أفراد المجتمع. ونجح المركز منذ إنطلاق البرنامج في تدريب واختبار مرشحين من مختلف مؤسسات القطاعين العام والخاص والأفراد في سلطنة عُمان.

وقال الفاضل راشد بن حمد الكيومي، مدير مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر بجامعة السلطان قابوس “حظي برنامج الرخصة الدولية لقيادة الحاسوب الذي يتبناه المركز في جامعتنا، بقبول كبير من قبل مختلف الشرائح الاقتصادية، وخاصةً الوزارات الحكومية والمؤسسات الخاصة. ويسرنا حصول أكثر من 800 متدرب على شهادة الرخصة الدولية خلال فترة وجيزة، ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى أكثر من 1500 متدرب مع نهاية العام الحالي، حيث نتطلع إلى المساهمة الايجابية في نشر الثقافة المعلوماتية والارتقاء بالمهارات الأساسية لاستخدام الحاسوب والانترنت وتطبيقاتهما اليومية في المجتمع العماني. كما نود أن نعلن زيادة القدرة الاستيعابية للمركز لقبول مرشحين أكثر للحصول على شهادة الرخصة في ضوء تزايد الطلب على الانضمام إليه”.

وقد ضمت الدفعة الأولى من برنامج الرخصة الدولية لقيادة الحاسوب 176 متدرب، وارتفع هذا العدد تدريجياً إلى أن بلغ 238 متدرب في الدفعة الرابعة. وقام المركز إجمالا بتدريب واختبار أكثر من 800 متدرب من مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة والإفراد.

وقال جميل عزو، مدير عام مؤسسة “الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر لمجلس التعاون الخليجي”: “تشترك مؤسستنا مع “جامعة السلطان قابوس” بنفس الرؤى والأهداف في نشر الثقافة المعلوماتية بين جميع أفراد مجتمع سلطنة عُمان. وقد قطعنا سويا شوطاً طويلاً في سبيل تحقيق هذه الغاية، واليوم تنظر مؤسسة الرخصة الدولية إلى “جامعة السلطان قابوس” على أنها أحد أبرز الشركاء الذين يتعاونون معنا بغية ردم الفجوة الرقمية على المستوى المحلي والإقليمي. ونغتنم هذه الفرصة لنتقدم بالتهنئة إلى “مركز خدمة المجتمع والتعليم المستمر” في “جامعة السلطان قابوس” على انجازاته المتميزة ودعمه تطبيق الرخصة الدولية كمعيار لنشر الوعي المعلوماتي “.

وعملت مؤسسة “الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر لمجلس التعاون الخليجي بالتعاون مع “جامعة السلطان قابوس” على تنفيذ عدد من المبادرات بما فيها حملة توعية اجتماعية تستهدف شرائح المجتمع العماني المختلفة وتدعو إلى رفع مستوى الوعي العام بأهمية اكتساب المهارات الأساسية لاستخدام الكمبيوتر والانترنت والإلمام بمبادئ الثقافة المعلوماتية. كما تشارك الجامعة في برنامج تجريبي يضم 400 مرشح يمثلون أربع دول من مجلس التعاون الخليجي لإطلاق الاختبار الإلكتروني على برنامج “الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر المتقدمة” (ICDL Advanced) الذي تم تطويره بغية الارتقاء بمهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لدى مستخدمي الكمبيوتر العاديين لمستويات متقدمة قبل اعتماده على مستوى المنطقة.

وتعد شهادة الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر برنامجاً مصمماً ليشمل الجميع بالمعرفة المعلوماتية بهدف رفع كفاءة الأفراد في استخدام جهاز الكمبيوتر الشخصي والتطبيقات والمفاهيم العامة في مجال تكنولوجيا المعلومات بغية تعزيز الثقة باستخدام أجهزة الكمبيوتر في مكان العمل وعلى صعيد الحياة الشخصية. وتوفر مناهج الرخصة فهماً أعمق حول حسن الاستخدام لجهاز الكمبيوتر وشبكة الانترنت من خلال مواضيع متعددة بما فيها حقوق الملكية الفكرية والحماية من الفيروسات وعمليات إعادة التصنيع والحفاظ على البيئة المرتبطة باستخدام عناصر التكنولوجيا المختلفة. وتتضمن المفاهيم الأخرى اعتماد التطبيقات التكنولوجية الحديثة في الحياة اليومية بما فيها الكاميرات الرقمية وأجهزة المساعد الشخصي (PDA) والجيل الثالث من الهواتف النقالة. وتتبنى المؤسسات الحكومية والأكاديمية في كافة أنحاء العالم برنامج الرخصة الدولية لقيادة الكمبيوتر كمعيار عالمي للكفاءة في استخدام أجهزة الكمبيوتر.

  • 7147
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE