×
×

إبسون تطلق أجهزة عرض ضوئية متطورة مخصصة لقطاع الأعمال في الشرق الأوسط

أعلنت “إبسون” (Epson)، الشركة العالمية الرائدة في مجال حلول التصوير والطباعة الرقمية، عن إطلاقها طرازين جديدين من أجهزة العرض الضوئي في أسواق الشرق الأوسط. ويعتبر الطرازان “إي. أم. بي-1810″ (EMP-1810) و”إي. أم. بي-1815” (EMP-1815) المتطوران مثاليان للشركات الراغبة باقتناء أجهزة عرض ضوئي مرنة تجمع ما بين الجودة العالية والاعتمادية وشدة السطوع. وتعد هذه الأجهزة سهلة التركيب والصيانة، حيث يتم استبدال مصابيح الإضاءة والمرشح بسرعة ودون الحاجة إلى نزع الجهاز من ذراع التثبيت في السقف.

وتم تجهيز هذين الطرازين بميزة الإعداد السريع (Quick Set-up) التي طورتها شركة “إبسون” لسهولة الاستخدام. ويمكن لهذه الطرازات العرض على الشاشة من أية زاوية، حيث يتم الضغط على زر ليعيد جهاز العرض الضوئي تغيير حجم الصورة المعروضة أوتوماتيكياً لتتناسب مع الشاشة. كما أنهما يتميزان بسطوع ضوئي قوي يعادل 3500 شمعة، (شدة السطوع حسب معايير المعهد الوطني الأمريكي للمقاييس) ما يجعلهما أجهزة العرض الضوئي المزودة بتقنية “ثري. أل. سي. دي” (3LCD) الأشد سطوعاً في السوق. ويوفر الطراز “إي. أم. بي-1815” اتصالاً شبكياً سلكياً ولاسلكياً لإضافة مزيد من التكامل السلس مع الشبكة المحلية للشركات. كما أنه يتيح الاتصال عبر الناقل التسلسلي العام (USB) ومنفذ لبطاقات الذاكرة “كومباكت فلاش” (Compact Flash).

ويشتمل الطراز “إي. أم. بي – 1815” على تقنية “إيزي أم. بي” (EasyMP) التي تعزز من خيارات الاتصال والعرض عن طريق الشبكة ودون الحاجة لجهاز الكمبيوتر الشخصي. وتسهل تقنية الاتصال عبر الناقل التسلسلي العام (USB 2.0) من عملية وصل جهاز العرض الضوئي بالكمبيوتر الشخصي أو المحمول عن طريق كابل الناقل التسلسلي العام القياسي. وبخلاف تقنية الاتصال “في. جي. أيه” (VGA) لا تستلزم هذه التقنية أية تهيئة بين الكمبيوتر وجهاز العرض الضوئي.

وتصل المعلومات إلى الجهاز “إي. أم. بي – 1815” من الشبكة عن طريق الاتصال السلكي أو اللاسلكي. كما يتيح هذا الجهاز إمكانية العرض المنفصل عن الكمبيوتر من خلال بطاقة الذاكرة “كومباكت فلاش” أو منفذ الناقل التسلسلي العام، حيث تعتبر هذه الطريقة مثالية للعرض عندما يكون الاتصال بجهاز الكمبيوتر الشخصي أو المحمول غير ملائم كما هو الحال في الفعاليات التجارية والعروض التقديمية. ويمكن تحرير وتغيير الملفات في بطاقة الذاكرة “كومباكت فلاش” بشكل مباشر عن طريق الشبكة. كما يمكن عرض مقاطع مختلفة من المحتوى الرقمي مباشرة من جهاز الكمبيوتر المتوافق مع نظام التشغيل “ويندوز” (Windows) على أربعة أجهزة للعرض الضوئي سواء لاسلكياً أو من خلال الشبكة المحلية. وتسمح هذه الميزة بعرض المواد الملحقة إلى جانب العرض الرئيسي أو حتى تقديم عرضين أو أكثر في نفس الوقت.

وبالإضافة إلى كونهما جهازين مدمجين، فإن الطرازان “إي. أم. بي-1810″ و”إي. أم. بي-1815” بتصميمهما العصري ذو السطح الأبيض المصقول يتخذان شكلاً مهنياً سواء تم تثبيتهما في السقف أو تم استخدامها من قبل المحاضرين الذين تتطلب مهامهم التنقل. كما يحتوي كلا الطرازين على تقنية “ثري. أل. سي. دي” التي توفر ألوان مشرقة وصوراً واضحة وعرض فيديو نقي.

وقال خليل الدلو، مدير عام شركة “إبسون الشرق الأوسط”: “نتوقع أن تلقى سلسلة منتجاتنا من أجهزة العرض الضوئي الجديدة إقبالاً كبيراً في الأسواق خصوصاً مع تزايد تركيز الشركات في الشرق الأوسط على اقتناء أحدث التقنيات في غرف الاجتماعات والمكاتب. وتعكس مجموعة منتجاتنا الأخيرة من أجهزة العرض الضوئي ريادتنا في مجال تكنولوجيا العرض الضوئي. وقد كانت شركتنا الأولى على مستوى العالم التي توفر تقنية الاتصال عبر الناقل التسلسلي العام في أجهزة العرض الضوئي، كما أننا أول من ابتكر جهاز العرض الضوئي المزود بتقنية “ثري. أل. سي. دي” وبوزن 3 كلغ وشدة سطوع ضوئي تعادل 3500 شمعة. وتبدأ شاشة الكمبيوتر بالعرض تلقائياً عندما يتم وصل هذه الأجهزة بكابل الناقل التسلسلي العام، الأمر الذي يعني سهولة في إعدادها واستخدامها. كم أنها تعد أجهزة عرض مثالية لأي شركة ترغب باقتناء أحدث الابتكارات التكنولوجية ضمن جهاز عرض ضوئي مدمج وعالي الجودة”.

  • 7066
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE