×
×

حضور كبير للمسؤولين السعوديين في مجال الحكومة والخدمات الإلكترونية وتقنية المعلومات

بمشاركة كبيرة من قبل خبراء ومسؤولي الحكومة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية في القطاعين العام والخاص، أفتتحت في إمارة دبي بدولة الإمارات صباح أمس (السبت )فعاليات المنتدى الثالث عشر للحكومة والخدمات الالكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي والذي تنظمه مجموعة داتاماتكس لمدة 5أيام، بحضورالمسؤولين وصناع القرار والاستشاريين في الحكومة والخدمات الالكترونية وقطاع تقنية المعلومات وبمشاركة 30متحدثاً وخبيراً إقليمياً ودولياً وحضور مندوبي وسائل الاعلام المختلفة من داخل الامارات وخارجها، وبرعاية عدد من المؤسسات والشركات والتي تتمتع بمكانة رائدة في المجالات التي تنشط بها وهو ما يتماشى مع النجاح الذي حققه المنتدى في دوراته السابقة والاهداف التي يسعى لتحقيقها وهي كل من صحيفة “الرياض” الشريك الإعلامي السعودي الحصري وغرفة تجارة وصناعة أبو ظبي، حكومة دبي الإلكترونية وكمبيوتر أسوسيتس، وأرنست آند وينج، شركة إنجازات.

وفي بداية المنتدى القى الأستاذ علي الكمالي رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى كلمة رحب فيها بالوفود المشاركة في المنتدى من المنطقة وخارجها وتمنى لهم طيب الاقامة في دولة الامارات العربية المتحدة خلال أيام المنتدى.

واكد على أن المنتدى يعد من أكبر وانجح المنتديات في المنطقة والعالم والذي يسلط الضوء على مشاريع الحكومة الإلكترونية والاستراتيجيات التي تبنتها دول مجلس التعاون الخليجي في تهيئة مجتمعاتها ومؤسساتها للتطبيق الحقيقي للحكومة الإلكترونية وتفعيل الأداء المتميز للخدمات الإلكترونية.

كما أكد الكمالي على أن الحكومة الإلكترونية تعد إحدى الوسائل الرئيسة للاستمرار في برنامج الاصلاح الاقتصادي والاداري وأن هذا المنتدى يأتي في نسخته الثالثة عشرة تدعيماً وترسيخاً لمبادرات الحكومة الإلكترونية التي تدعم بأحدث ما توصلت اليه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والذي ينعكس بشكل إيجابي على المواطن الوافد والقطاع الاقتصادي.

وأضاف الكمالي، أنه في ظل التحولات الاقتصادية العالمية والانفتاح التكنولوجي أصبحت الحكومة والخدمات الإلكترونية من أبرز التطبيقات الإدارية الحديثة التي ظهرت خلال السنوات الماضية، وسوف تشكل حيزا كبيرا في مستقبل الإدارة الإلكترونية خلال السنوات القادمة.

وقال مما لاشك فيه أن لهذا التوجه الإلكتروني أمرا بالغ الأهمية نظرا لأنه يترتب عليه التزامات كثيرة، فهو يحتاج إلى المعرفة، الكفاءة، الرأسمال والإبداع، وكلما ازداد هذا التوجه تحققت معالم ومتطلبات الحكومة والتعاملات الإلكترونية خاصة وأن مثل هذا المشروع الإستراتيجي يستلزم وضع خططا رئيسة وتحديد وبناء المواقع الالكترونية الموحدة بحيث يكون هناك موقع واحد لجميع المؤسسات الحكومية وفق المعايير والنماذج الإلكترونية ومواصفات تقنية المعلومات والإتصالات.

وأوضح رئيس اللجنة المنظمة، أن التطورات الجديدة في تقنية المعلومات والاتصالات والتحديات التي تواجه تطبيقات حلول الحكومة والتعاملات الإلكترونية فرضت على صناع القرار وخبراء تقنية المعلومات إيجاد حلول إبداعية لتحسين الأداء المتميز بشكل مستمر وبناء التحالفات الإستراتيجية.

وفي نهاية كلمته توجه بالشكر الى جميع المؤسسات والشركات الرعاية على الرعاية والدعم الذي قدموه لإنجاح.

وقد افتتحت جلسات المنتدى بكلمة من السيد سالم الشاعر مدير الخدمات الإلكترونية بحكومة دبي الإلكترونية تحدث فيها عن معايير نجاح الحكومة والخدمات الإلكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي.

ثم قدم السيد تشان مينغ خوونغ رئيس تقنية المعلومات التنفيذي للقطاع الحكومي بالمجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بقطر دراسة تحليلية بعنوان: استراتيجيات الحكومة الإلكترونية المتكاملة ناقش خلالها خطة قطر الوطنية لبناء حكومة الكترونيةمتكاملة والتي بدأت مند عام 2006وسارية المفعول.

كما قدم الدكتور علي آل صمع محاضرة بعنوان تطبيق الخطة التنفيذية لبرنامج الحكومة الإلكترونية في المملكة العربية السعودية : أكد من خلالها على أنه في ظل التوجهات والإنجازات في ظل اهتمام حكومة المملكة للتحول الى مجتمع معلوماتي، جاءت مبادرة التعاملات الإلكترونية الحكومية لتحويل الخدمات والأعمال في القطاع الحكومي الى خدمات وتعاملات إلكترونية مبسطة.. كما استعرضت هذه المحاضرة ابرز مكونات ومشاريع الخطة التنفيذية للتعاملات الإلكترونية الحكومية في المملكة والوضع الراهن لمرحلة التنفيذ الحالية والانجازات والتوجهات المستقبلية نحو تطبيق مفهوم التعاملات الإلكترونية الحكومية في القطاع العام.

بعدها قدم السيد محمود البستكي ورقة عمل بعنوان بلورة الخطط الإستراتيجية لتطبيق آليات الحكومة والخدمات الإلكترونية التي أستعرض من خلالها عدداً من النقاط من أبرزها التكنولوجيات الحديثة التي تعمل على تحقيق وبلورة رؤية الحكومة الإلكترونية ولماذا لم تتحقق، تضمنت ورقة العمل الذي قدمها السيد أيمن طاهر مدير عام الخدمات العامة بشركة بيرنج بوينت للاستشارات التكنولوجيا والادارية الجوانب الرئيسة للتخطيط لهيكل هندسي لتقنية المعلومات في مشروع الخدمات الإلكترونية للمؤسسات الحكومية أكد من خلالها على أن تطوير الخدمات الإلكترونية من خلال قنوات التوصيل الحديثة للخدمات الإلكترونية أظهر وجود العديد من القضايا المطروحة أمام مدراء تقنية المعلومات التنفيذيين، وبغرض تحقيق المردود من خياراتهم التكنولوجية فالمؤسسات في حاجة لتوصيل خدماتها الإلكترونية وإظهار مرونة أكثر وذلك من خلال: ضرورة تغير المهام والاحتياجات، أستدامة جودة الخدمات، تقديم الخدمات بأقل كلفة وفي أسرع وقت ممكن، التغلب على تحديات الميزانية، استغلال المصادر المتاحة وإدارة المواهب البشرية، العمل على رفع كفاءاتها والاستفادة من البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. كما أكد على أن معظم المؤسسات لاتنفق وقتاً كافياً في التخطيط لتطوير الهيكل الهندسي لخدماتها الالكترونية وهو ماينتج عنه بيئة هندسية أقل مثالية، وبالتالي كان الهدف من تقديم هذه الورقة هو تعريف أساليب التخطيط الجادة والفعالة التي تساعد المؤسسات على تحقيق شراكة حقيقية لهندسة الخدمات الإلكترونية عالية المستوى.

أيضا تضمنت ورقة العمل الذي قدمها الدكتور سالم الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تكنولوجيا المعلومات بسلطنة عمان أهم المبادرات التي طرحتها السلطنة في الحكومة والمجتمع العماني الالكتروني تتضمن الرؤية المستقبلية للاقتصاد العُماني 2020والتي تم الإعلان عنها عام 1995تأكيدا كبيرا على أهمية التنوع الاقتصادي وتنمية الموارد البشرية والاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية والبشرية وتنميتها والعمل على تطوير المنجزات التي تحققت في العقود الثلاثة الماضية من عمر النهضة المباركة.

تناول الدكتور طه فخرو مدير التكنولوجيا وخدمات الحماية من المخاطر بشركة ايرنست اند يونج بدولة الامارات العربية المتحدة في ورقة عمله تأثير الاستراتيجيات والهياكل الهندسية على الخدمات الإلكترونية الحكومية استعرض فيها العمليات وأشكال الخدمات الالكترونية الحكومية ومدى قدرة المؤسسات على التحول للخدمات الرلكتروني والهياكل الهندسية للخدماتِ الإلكترونية الحكومية، وتأثير الخدماتِ الإلكترونية الحكومية على المواطنين الوافدين والقطاع الاقتصادي.

تخللت جلسات اليوم الاول مناقشة مفتوحة حول” لماذا لم تنجح ثقافة المعرفة والخدمات الالكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي؟ كيفية قياس مبادرات المعرفة الالكترونية البناءة من قبل مؤسسات الحكومة والخدمات الإلكترونية، دور الشريك الإلكتروني الفعال بين القطاعين الحكومي والأعمال، ماهي حقيقة الخدمات والحكومة الإلكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي، لماذا لاتستطيع الخدمات والحكومة الإلكترونية إدِّعاء النجاحِ الرئيسيِ؟ ماهي القضايا والمسؤوليات الداخلية اللتان تقرّرانِ نجاح الحكومة الإلكترونية؟ ماهو مستوى الإلتزامِ والدعمِ الذي تحتاج اليه مِنء السلطاتِ الحكوميةِ؟ هل هناك التزام من جانب الشريكِ، وقلة الدعم والتقنية؟هَلء موظفو الحكومة الالكترونية مؤهلون لإداء وظائفِهم؟ ماهو مستوى إدراك المواطن وقطاع الاعمال في دول مجلس التعاون حول خدمات الحكومة الالكترونية، هَلّ بامكان الحكومة الالكترونية في دول مجلس التعاون اللحاق ببقيّة دول العالمِ قريباً؟ مَنء المسؤول عن بطء العملِ والنجاحِ؟ لماذا لاتوجد شراكة بين القطاعين العام والخاص بصورة فعّالة للارتقاء بخدمات الحكومة الإلكترونية؟

وقد أدار هذه الجلسة كل من السيد سالم الشاعر مدير الخدمات الالكترونية بحكومة دبي الإلكترونية، الدكتور سالم سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي للهيئة الوطنية لتقنية المعلومات بسلطنة عمان، تشان مينغ رئيس تقنية المعلومات التنفيذي للقطاع الحكومي بالمجلس الاعلي للاتصالات وتقنية المعلومات بقطر، السيد جو كلابي نائب رئيس مؤسسة كلابي للدراسات التحليلية بالولايات المتحدة الامريكية.

وعلى هامش المنتدى سوف تكرم مؤسسات سعودية حكومية وخاصة، يتم تكريمها من قبل اللجنةالمنظمة للمؤتمر مساء اليوم(الأحد) في مدينة دبي.

وقال السيد علي الكمالي ل “الرياض” لقد ساهم معهد جائزة الشرق الأوسط للتميز في زيادة الوعي بشكل كبير في العديد من المجالات خلال السنوات 14الماضية من خلال رعاية وتكريم القيادات، المؤسسات، المبدعين، المواهب والقدرات التي تستحق التكريم وذلك من بعد البحوث والدراسات الميدانية والتعرف على انجازات تلك القيادات والمبدعين وذلك حسب المعايير الدولية وذلك بمشاركة المسؤولين الإقليميين والدوليين والمؤسسات والمنظمات التي تعمل في مثل هذا المجال وذلك في إطار سعيها للمساهمة في تطوير هذه القاعدة، وحرصاً على تبني الأفكار والمبادرات الحديثة التي أصبحت تنتشر على نطاق كبير، وأضاف أن الهدف من مبادرات المعهد لتكريم القيادات والمؤسسات المبدعة هو القاء الضوء على ما أحرزته هذه المجالات من تقدم ملحوظ بمنطقة الشرق الأوسط وتسويقها عالمياً.

إن هناك عدداً كبيراً من المؤسسات الحكومية قد تقدمت للترشح لهذه الجائزة هذا العام وقد أسفرت النتائج النهائية للجائزة عن حصول مؤسسات سعودية واماراتية على عدد من الجوائز لعام

2007.وبين أن الجائزة تهدف لخلق مناخ التنافس القائم على مستوى الجودة بين الأفراد والمؤسسات الحكومية والاقتصادية في المنطقة وفقاً للمعايير الدولية في التقييم مما له أكبر الأثر في نمو صناعة تقنية المعلومات وتطورها في المنطقة وبذل المزيد من الجهد والبحث عن الأفضل والأحدث لتقديمه باستمرار، في وقت تشهد فيه المنطقة تطورات وأحداثاً اقتصادية وتكنولوجية جديدة تشكل تغيراً جوهرياً في الخريطة التكنولوجية والاقتصادية الإقليمية والعالمية وتساعد تلك التغيرات في تحقيق التنمية الاقتصادية.

  • 6875
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE