×
×

برنامج كمبيوتر يكشف عن إعجازي رقمي في القرآن الكريم

(خالد البرماوي، القاهرة): أقرت لجنة مشكلة من قبل الأزهر الشريف ومجمع البحوث الإسلامية بصحة النتائج التي جاءت في “بحث نور الإيمان في الإحكام الرياضي للقرآن” وبرنامج الحاسب الآلي للبصمة الرقمية للرسالة الأخيرة والذي يدل على جود شفرات في القرآن الكريم تعتمد على منظومة رقمية تم فك بعض رموزها من خلال برنامج كمبيوتر عمل عليه باحثون شركة أ ل م الرسالة الأخيرة (الخاتمة).

وتعمل الشركة حالياّ فهم مضمون الشفرات ونتائجها، ومباشرة التطبيقات التجارية لهذا الكشف العظيم، فيما يخص نشره، وإبرام تعاقدات نشره وتسويق برنامج الحاسب الآلي، والبرنامج الإلكتروني لحفظ وطباعة نص القرآن في صورته المعاصرة، والبرنامج الإلكتروني لحماية تداوله عبر الشبكات الإلكترونية.

وعقدت الشركة مؤتمر صحفي بالقاهرة بحضور مجموعة من شيخ الأزهر ومجمع البحوث الإسلامية في مقدمته مفتي الديار المصرية الأسبق الدكتور نصر فريد واصل والدكتور إبراهيم كامل صاحب شركة “الرسالة الخاتمة” صاحبة الاكتشاف، لتعلن نتائج هذا الكشف الذي أقرت بما جاء به مجموعة من اللجان المتخصصة، المشكلة (بتوجيه من فضيلة الدكتور محمد سيد طنطاوي، شيخ الأزهر، ورئيس مجمع البحوث الإسلامية، وأمين مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف وبرئاسة صاحب الفضيلة الأستاذ الدكتور، أحمد المعصراوي، أستاذ علوم القرآن بجامعة الأزهر الشريف. وتم كذلك مراجعة النص المستخدم في ذاكرة الحاسب الآلي بعد اختباره علي شاشة الحاسب الآلي للتأكد من استحالة مغالطة النص الكريم أو تحريفه أو تبديله.

ووفقاً لما صرح به المسئولون في الشركة فقد راجعت لجنة الحاسب الآلي واختبرت الأسطوانات الإلكترونية المسجل عليها النصوص القرآنية، والبيانات الإحصائية الإعجازية في النص القرآني، التي منّ الله بها على عباده الباحثين، لتتيقن اللجنة من سلامة المادة العلمية المخزنة في البرنامج، ووسائل إنجاز العمليات الحسابية.

وفي بيان صحفي لها قالت الشركة صاحبت البحث: “بعد بحث دؤوب استمر أكثر من إحدى عشرة سنة في مدينة سرس الليان، بالمنوفية، بكشف علمي عظيم، يخاطبنا به الله اليوم. حيث فتح الله للبشر الشفرات الربانية الحاكمة لنص القرآن العظيم. فثبت يقينا رياضيا بالإعجاز العددي ولأول مرة في تاريخ البشرية لكل من شك في ذلك، أن القرآن من عند الله، بدليل من آياته وهى قوله تعالى: “عليها تسعة عشر” (الآية 30 من سورة المدثر)، وهذه الشفرات يستحيل معها على الإنس والجان كتابة نص منطقي مفهوم بها. فظهر ولأول مرة منذ نزول القرآن سر الأربعة عشر من الحروف المتقطعة (النورانية) التي لا تجتمع إلا لتشكل جملة واحدة هي: “نص حكيم قاطع له سر”، وأخرجت الشفرات ولأول مرة منذ نزول القرآن، الآيات الكريمة التي تشكل هذا “النص الحكيم القاطع” بعد أن من الله علينا بسره، فيخاطبنا الله – جل وعلا – اليوم شفقة ورحمة منه على ما وصلت إليه أمورنا الدينية والدنيوية من سوء.

كما دلت الشفرات القرآنية، ولأول مرة، علي “الآيات المحكمات” التي أخبر الله عنها بقوله: “هن أم الكتاب” (الآية 7 من سورة آل عمران) والتي هي الأساس الأوحد لتأويله الصحيح.

كما شملت الشفرة، ولأول مرة أيضاً، تبيان النظام الرباني للجذور اللغوية لألفاظ القرآن الكريم في كل موضوع يبين الله به سنة من سننه، التي “لا تبديل ولا تغيير فيها”، الأمر الذي سيحسم – بإذن الله – التطرف والتخبط والعداء الذي تفشي بين أتباع الأديان السماوية، مجدداً للحوار الديني بإذن الله، وجامعاً لأهل الكتاب على وحدانية الله وسنته في شؤون عباده الدينية والدنيوية، حيث ينص سبحانه وتعالى على مايفيد أساب تلك الشفرات بقوله: “ليستيقن الذين أوتوا الكتاب، ويزداد الذين آمنوا إيمانا ولا يرتاب الذين أوتوا الكتاب والمؤمنون” (الآية 31 من السورة المدثر). كما رجحت الشفرات احتمال وجود “نموذج رياضي معجز للقرآن” جاري التضرع لله أن يمن به علينا.

ورغم وصول هذا البيان الصحفي إلى البوابة العربية للأخبار التقنية www.aitnews.com إلى أننا نسعى للحصول على مزيد من التوضيح والتفاصيل، في الوقت الذي لا تزال هنالك بعض الأمور غامضة على القارئ.

  • 2973
  • برامج وتطبيقات
  • software-and-programs-news
Dubai, UAE