×
×

باناسونيك تطلق أحد عشر طرازاً جديداً من كاميرات “لوميكس” الرقمية في الشرق الأوسط

أعلنت “باناسونيك” (Panasonic)، الشركة العالمية الرائدة في مجال تصنيع الالكترونيات الاستهلاكية والأجهزة المنزلية، في مؤتمر صحفي عقد اليوم (الثلاثاء 24 أبريل/نيسان) عن إطلاقها لأحد طرازاً جديداً من مجموعة كاميراتها الرقمية “لوميكس” (LUMIX) في أسواق الشرق الأوسط.

وتشتمل قائمة هذه الطرازات على “دي. أم. سي- تي. زد 3″ (DMC-TZ3) و”دي. أم. سي- تي. زد 2″ (DMC-TZ2) و”دي. أم. سي- أف. زد 8″ (DMC-FZ8) و”دي. أم. سي- أل. زد 7″ (DMC-LZ7) و”دي. أم. سي- أل. زد 6” (DMC-LZ6) “دي. أم. سي- أف. أكس 30″ (DMC-FX30) و”دي. أم. سي- أف. أكس12″ (DMC-FX12) و”دي. أم. سي- أف. أكس 10″ (DMC-FX10) و”دي. أم. سي- أل. أس 75″ (DMC-LS75) و”دي. أم. سي- أل. أس 70″ (DMC-LS70) و”دي. أم. سي- أل. أس 60” (DMC-LS60). ويتضمن كل طراز من هذه الكاميرات على مزايا مبتكرة لتلبية المتطلبات المختلفة لمحترفي وهواة التصوير في المنطقة.

وقال ياسو كيموتو، مدير الانتاج في شركة “باناسونيك الشرق الأوسط”: “ستضاف الطرازات الإحدى عشرة الجديدة إلى المجموعة الموجودة في السوق، ما ستتيح للعملاء خيارات أوسع من حيث الأداء والتصميم الأنيق وسهولة الاستخدام والسعر المدروس والتحسينات التكنولوجية”.

وأضاف كيموتو: “نتوقع أن تلقى هذه الكاميرات وخصوصاً الطرازات “دي. أم. سي- أف. زد8″ و”دي. أم. سي- تي. زد3″ و”دي. أم. سي- تي. زد2″ إقبالاً كبيراً في الأسواق الإقليمية نظراً لميزاتها سهلة الاستخدام والتعديلات التكنولوجية المتطورة التي تسهل من تجربة التصوير الرقمي بشكل كبير”.

ويحتوي الطرازان “دي. أم. سي- تي. زد3″ و”دي. أم. سي- تي. زد2” على عدسات من طراز “ليكا دي. سي” (Leica DC) بزاوية واسعة من قياس 28ملم. ويتميز الطراز “دي. أم. سي- تي. زد3” بدقة تبلغ 7.2 ميغابكسل وشاشة عرض من الكريستال السائل (LCD) بقياس 3.0 بوصة، بينما يتميز الطراز “دي. أم. سي- تي. زد2” بدقة تبلغ 6.0 ميغابكسل وشاشة عرض بقياس 2.5 بوصة. ويعتبر هذان الطرازان أحدث إضافة إلى مجموعة الكاميرات الرقمية “لوميكس تي. زد” (Lumix TZ)، التي تتميز باحتوائها على مقرب بصري “10 إكس” (10 x ) وتصميمها المدمج والأنيق.

ويشتمل هذان الطرازان على نظام ذكي لتثبيت الصورة يحتوي على مثبت بصري متطور من طراز “ميغا أو. آي. أس” (Mega O.I.S.) وميزة التحكم الذكية وفقاً لمعايير “آيزو” (ISO). وقد أصبح المثبت البصري ميزة ضرورية في الكاميرات الرقمية. ويقوم هذا المثبت بتعديل تأثيرات اهتزاز اليد أثناء التصوير، الأمر الذي يسمح بالتقاط صور واضحة ودقيقة في الأماكن الداخلية أو أثناء الليل أو عند التقاط صور مقربة أو خلال استخدام المقرب البصري، حيث تهتز اليدين أثناء عملية التصوير. وحتى المثبت البصري “ميغا أو. آي. أس” لا يمكنه إيقاف الاهتزاز بشكل كامل في الصورة والناتج عن حركة المشهد الذي يتم تصويره كما لو أن هذه الصورة قد التقطت بسرعة وهنا تبرز أهمية ميزة التحكم الذكية وفقاً لمعايير “آيزو”. وفي هذا النظام يقوم محرك معالجة الصور “فينوس إنجين 3” (Venus Engine III) بتحديد ما إذا كان مشهد التصوير متحركاً أم لا وعند الضرورة يقوم بضبط إعدادات “آيزو” وقرص تعديل سرعة مرور الضوء وفقاً لسرعة حركة المشهد وظروف الإضاءة.

كما يحتوي الطرازان “دي. أم. سي- تي. زد3″ و”دي. أم. سي- تي. زد2” على مزايا أخرى تحسن من استخدامهما بما فيها وظيفة الحافظة (Clipboard) التي تتضمن معلومات وأنماط جديدة للتصوير وميزة الطباعة المباشرة التي تسمح بطباعة سريعة وسهلة. وتم وضع غطاء العدسة على الكاميرا نفسها وهو يعتبر بمثابة حاجز للوقاية من الصدمات. وتشتمل هذه الطرازات أيضاً على ذاكرة مدمجة بسعة 12.7 ميغابايت وهي متوافقة مع بطاقات الذاكرة المحمية.

وفي نفس السياق، يتميز الطراز “دي. أم. سي- أف. زد8” بدقة 7.2 ميغابكيل وعدسات مقرب بصري قوية “12 إكس” (12 x). ويحتوي هذا الطراز أيضاً على محرك معالجة الصور “فينوس إنجين 3” ونظام تثبيت الصورة الذكي لضمان الحصول على صور عالية الجودة في مختلف

ظروف التصوير. ويشتمل “دي. أم. سي- أف. زد8” على شاشة من الكريستال السائل بدقة 207 آلاف بكسل وشاشة إلكترونية للمعاينة من طراز “إي. في. أف” (EVF) بقياس 0.44 بوصة وبدقة 188 ألف بكسل، ما يسهل من الرؤية عند فحص الصور أو تدقيقها.

كما يحتوي هذا الطراز على ميزات أخرى تسهل من استخدامه بما فيها وظيفة التشغيل المتطورة المزودة بمقبض متعدد الاستخدامات، الذي يبسط إلى حد بعيد من عملية تعديل العرض. ويمكن التعامل مع الوظائف المستخدمة بكثرة أثناء التصوير مثل قياس الضوء ونمط التركيز الآلي وإعدادات “آيزو” وضبط توازن اللون الأبيض بسهولة وسرعة من خلال وظيفة “كويك ستينغز” (Quick Settings). وعلاوة على ذلك، يمكن اختيار نطاق التركيز الآلي من بين 11 وضعية ضمن أنماط “سنغل بوينت” (Single Point) أو “ملتي بوينت” (Multi-Point) أو “سبوت” (Spot).

وقال كيموتو: “نقدم باستمرار الكاميرات التي تتلائم مع المتطلبات المتغيرة للعملاء. وندرك أهدافنا في الاستثمار بكفاءة بغية تلبية الطلب المتنامي على الكاميرات الرقمية في الشرق الأوسط. وقد رسخنا من مكانتنا في السوق من خلال توفيرنا للكاميرات الرقمية التي تتميز بأدائها العالي وتقنياتها المتطورة وسعرها المدروس”.

  • 6626
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE