×
×

“إبسون” تطلق أول جهاز للعرض الضوئي بتقنيتي 3LCD و الشاشات المتعددة

أعلنت “إبسون” (Epson)، الشركة العالمية الرائدة في مجال حلول التصوير والطباعة الرقمية، في مؤتمر صحفي عقد مساء أمس (الإثنين 16 أبريل/نيسان 2007) على هامش معرض “جيتكس السعودية 2007” (GITEX Suadi Arabia 2007)، عن إطلاقها جهاز العرض الضوئي “إي. أم. بي-1715” (EMP-1715) بتقنيتي “ثري. إل. سي. دي” (3LCD) والشاشات المتعددة ويستخدم وصلة الناقل التسلسلي العام (USB). ويعتبر هذا الجهاز الأول من نوعه على مستوى العالم ويتميز بخفة وزنه وقابلية نقله ما يجعله مثالياً للمتخصصين الذين تتطلب مهامهم التنقل.

وتعتبر تقنية “ثري إل. سي. دي” أكثر تقنيات العرض الضوئي “مايكرو ديسبلاي” (Microdisplay) انتشاراً في العالم، الأمر الذي تؤكده الأرقام الخاصة بعدد المستهلكين الذين اشتروا أجهزة عرض ضوئي أمامي أو خلفي. وتشير إحصاءات إلى شراء أكثر من تسعة ملايين جهاز عرض ضوئي يعتمد تقنية “ثري إل. سي. دي” حتى الآن, وهو ما يجعلها تتفوق على تقنيات العرض الضوئي الأخرى المتاحة حالياً في الأسواق.

وتتيح هذه التقنية العديد من المميزات التـي من بينها “عدم تشتت الألوان” (No Color Breakup)، حيث أنها تقوم باسقاط ثلاث صور للألون الأحمر والأخضر والأزرق بشكل متزامن ومتواصل. وتضمن هذه الوظيفة عـدم تشتت الألـوان أو حدوث مـا يعرف “بتأثير قوس قزح” (rainbow effect) والذي يمكن أن يتسبب في إجهاد العين. وتقدم حلول العرض بتقنية “ثري إل. سي. دي” أيضـاً “معدل تدرج فائق للون الرمـادي” (Superior Greyscale). وهي تتيح مجموعة واسعة من تدرجات اللون الرمادي الحيادية. وعلاوة على ذلك, تتيح أجهزة العرض بتقنية “ثري إل. سي. دي” أيضاً معدل “تباين مثالي” (Excellent Contrast) مقارنة بعدد كبير من المنتجات التقليدية والذي يبلغ معدل التباين الخاص بها إلى 1:1000 أو أكثر. وتوفر معظم أجهزة العرض الضوئي المخصصة للأعمال التي تشتمل على تقنية “ثري إل. سي. دي” والمتاحة حالياً في الأسواق صوراً واضحة من خلال معدل إضاءة يصل إلى 5.000 شمعة (حسب معايير المعهد الوطني الأمريكي للمقاييس).

ويستهدف جهاز العرض الضوئي “إي. أم. بي-1715” قطاعات الأعمال والتعليم في الشرق الأوسط. ويزن هذا الطراز 1.7 كلغ، حيث يعد جهاز العرض الضوئي اللاسلكي الأصغر والأخف وزناً ويوفر أعلى مستويات السطوع في هذا المجال. ويشتمل هذا الجهاز على خيار الاسقاط على أربع شاشات مختلفة في نفس الوقت إضافة إلى وظيفة حماية لاسلكية متطورة عند إرسال الأفلام والبيانات.

كما أعلنت شركة “إبسون” اليوم عن إطلاقها لمجموعة طابعات الصور “بكتشر ميت بي. أم” (PictureMate PM). وتتميز هذه الطابعات بتصميمها الأنيق، كما أنها تتيح لمستخدميها طباعة منزلية اقتصادية وعالية الجودة للصور بشكل أكثر فعالية عن ذي قبل. وتم الكشف عن الطرازين “بكتشر ميت بي. أم 280″ (PictureMate PM 280) و”بكتشر ميت بي. أم 240” (PictureMate PM 240) خلال المؤتمر الصحفي. وتطبع هذه الطرازات الصور بدقة عالية على ورق من قياس 10×15 سم.

وقال خليل الدلو، مدير عام شركة “إبسون الشرق الأوسط”: “سنركز خلال مشاركتنا في دورة هذا العام من معرض “جيتكس السعودية” على تقنية العرض الضوئي اللاسلكي وطباعة الصور، التي تأثرت بالاتجاهات الأخيرة في الأسواق السعودية المتميزة باهتمام العملاء الكبير بالأجهزة ذات التقنية اللاسلكية وطابعات الصور”.

وأضاف الدلو: “تلائم الابتكارات التقنية الموجودة في الطراز “إي. أم. بي-1715″ قطاعات الأعمال والتعليم في المنطقة وهي مخصصة لتوفر للمستخدمين مزيداً من الاعتمادية والمرونة وجودة العرض. وتعد إضافة شركتنا لتقنيتي العرض على شاشات متعددة ووصلة الناقل التسلسلي العام في هذا الطراز خطوة سباقة من نوعها على مستوى العالم”.

ويوفر جهاز العرض الضوئي “إي. أم. بي-1715” مجموعة من الميزات للمحاضرين الراغبين بمرونة ووظائف أكبر، حيث تضمن ميزة التشغيل السريع تشغيل الجهاز خلال خمس ثوان فقء ما يجعله مثالياً لذوي الوقت المحدود. ويوفر هذا الطراز شدة سطوع عالية تساوي 2700 شمعة، الأمر الذي يجعله واحداً من أشد أجهزة العرض الضوئي سطوعاً من نوعه. كما أنه مزود بتقنية الناقل التسلسلي العام (USB)، ما يعني سهولة وصله بجهاز الكمبيوتر الشخصي أو المحمول. وبخلاف تقنية “في. جي. إيه” (VGA) فهو لا يحتاج لتهيئته مع جهاز الكمبيوتر، الأمر الذي يعني السهولة والسرعة في إعداده.

ويشتمل الطراز “إي. أم. بي-1715” على تقنية “أدفانسد إيزي أم. بي” (Advanced EasyMP) التي طورتها شركة “إبسون” وتوفر وظيفة العرض على شاشات متعددة. ويستطيع المستخدم عرض المحتوى الرقمي على أربعة أجهزة للعرض الضوئي سواء لاسلكياً أو عن طريق الشبكة وبشكل مباشر من برنامج “ويندوز” (Windows). ويتيح ذلك للمستخدمين عرض المواد إلى جانب عروضهم التقديمية الرئيسية أو حتى أثنين أو أكثر من هذا العروض.

من جهة أخرى، تشتمل الطابعات “بكتشر ميت بي. أم 280″ و”بكتشر ميت بي. أم 240” على العديد من الميزات. وتعمل هذه الطابعات بشكل مستقل دون الحاجة لوصلها بالكمبيوتر وهي تعتبر سهلة الاستخدام كما أنها تتميز بسرعتها، حيث تطبع الصورة الواحدة خلال 42 ثانية فقط. وينفرد الطراز “بكتشر ميت بي. أم 280” باحتوائه على قرص ليزري داخلي، الأمر الذي يسمح للمستخدمين الطباعة المباشرة من القرص الليزري أو تخزين الصور من بطاقات الذاكرة الرقمية فيه. كما يتيح كلا هذين الطرازين الطباعة المباشرة من بطاقات الذاكرة الخاصة بالكاميرات الرقمية وعبر تقنيتي “يو. أس. بي. دايركت برنت” (USB Direct Print) و”بكتشر بريدج” (PictBridge) إضافة إلى وصلة “بلوتوث” (Bluetooth) اختيارية.

وتحتوي الطابعتان “بكتشر ميت بي. أم 280 ” و”بكتشر ميت بي. أم 240″ على تقنية “فوتو إنهانس” (PhotoEnhance)، التي تعين نوع المشهد في الصورة بشكل أوتوماتيكي وتقوم بضبط الألوان والتباين. فعلى سبيل المثال، تحدد هذه التقنية في الصور الشخصية وجه الشخص ثم تضبط لون الجلد والإضاءة المناسبة لتتيح طباعة الصورة بجودة عالية. كما يمكن للمستخدمين تحسين طباعة الصور من خلال ميزات القص وإزالة تأثير العين الحمراء.

من ناحية ثانية، تحتوي هذه الطرازات على تقنية “أدفانسد فاريابل سايزد دروبليت” (Advanced Variable Sized Droplet). وتشتمل هذه الطابعات على أنماط عرض متنوعة، حيث يمكن اختيار الصور الملونة أو بالأبيض والأسود أو اللون البني الداكن أو إضافة إطارات فنية أو صور كرتونية أو كتابة نصوص عليها. وتتيح مجموعة البطاريات الإضافية في هذه الطرازات للمستخدمين طباعة الصور في الأمكنة التي لا تتوفر فيها الطاقة الكهربائية، حيث يمكنهم استخدام هذه الطابعات في أي مكان.

وقال الدلو: “”يشتمل كلا الطرازين على مجموعة من الميزات سهلة الاستخدام، الأمر الذي يتيح التقاط صور منزلية عالية الجودة. وتضمن ميزات تحسين جودة الطباعة والقوالب المبتكرة المعدّة في هذه الطابعات إمكانية إدارة وتحرير هذه الصور ومشاركتها مع الأهل والأصدقاء بغض النظر عن المستوى والخبرة التي يتمتع بها المستخدم”.

  • 6564
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE