×
×

إم تي سي-فودافون (البحرين) الأولى التي تجري تجارب على الخدمات اللاسلكية

تعرض إم تي سي-فودافون (البحرين) يوم الأربعاء 28 مارس 2007 القدرات الكاملة التي مكنتها مؤخرا من الحصول على ترخيص الخدمات اللاسلكية الوطنية الثابتة في البحرين.

فمن المقرر أن تعرض مجموعة واسعة من المنتجات والخدمات المبتكرة التي تتراوح ما بين الاتصالات الهاتفية الصوتية العادية وخدمات الموجة العريضة للإنترنت إلي أحدث الاتصالات الهاتفية بالفيديو وتوفير برامج التليفزيون والفيديو عند الطلب لمشتركين إم تي سي-فودافون (البحرين) الحاليين والمحتملين في منتجع بنيان تري، بمنطقة الصخير.

سوف تشتمل التجربة على عرض تقنية وايماكس (WiMAX) والبنية التحتية التي تسمح بتقديم خدمات الصوت والبيانات الثابتة والمتنقلة والمتجولة عبر الهواء. وقد أصبح هذا ممكنا بالتعاون مع انتركوم الشرق الأوسط FZ LLC، وهي إحدى شركات تكامل الأنظمة المرشحة والتي تدرس إم تي سي-فودافون (البحرين) تكليفها بتنفيذ هذا المشروع.

من الجدير بالذكر أن إم تي سي-فودافون (البحرين) قد منحت أحد ترخيصين وايماكس في وقت سابق من هذا العام لتمكين المزود المبتكر لخدمات الاتصالات في المملكة من تقديم الخدمات الكاملة للاتصالات للمشتركين – بما في ذلك خدمات الاتصالات الهاتفية والانترنت المتنقلة والثابتة – بحيث تحل محل الاعتماد على تقنية الاتصالات عبر الأسلاك النحاسية وبذلك تستخدم الاتصالات اللاسلكية بالكامل.

فقد نجحت إم تي سي-فودافون (البحرين) في الفوز بحقوق تشغيل الخدمات الوطنية اللاسلكية الثابتة من هيئة تنظيم الاتصالات في البحرين في أعقاب طرح مناقصة تنافسية مفتوحة شاركت فيها ثماني شركات أخرى. وقد أوصت اللجنة المختصة في الهيئة بمنح الترخيص إلي إم تي سي -فودافون (البحرين) نظرا لما تعتمد عليه الشركة من قدرات فنية وقوة استثماراتها المالية.

وقال الدكتور أحمد الشطي، رئيس العمليات التنفيذي في إم تي سي-فودافون (البحرين) في تصريح له: “إن الفوز بالترخيص لتشغيل خدمات وايماكس يعتبر تقديرا هاما لشركة إم تي سي-فودافون (البحرين) والتزامها المستمر بتقديم أكثر خدمات الاتصالات المبتكرة وذات الأسعار التنافسية لشعب البحرين.”

وهذه الخدمة المقرر تدشينها في شهر يوليو 2007 تعرف باسم “وايماكس – أو “خدمة الاتصال اللاسلكية” – وهي عبارة عن نظام لتوفير النفاذ اللاسلكي بالموجة العريضة للمشتركين.

وتعتبر هذه أحدث تقنية متطورة في مجال الاتصالات وقد أصبحت تلقى إقبالا هائلا عليها لتوفير الخدمات الثابتة والمتنقلة والعالية السرعة للانترنت والخدمات الصوتية الجدير بالاعتماد عليها للمشتركين في البيوت والمؤسسات.

من جهة أخرى تقدم وايماكس بديلا حقيقيا لتقنية الاتصالات الثابتة بحيث يعني ذلك أنه لن يتعين على المشتركين التقيد باستعمال الأسلاك من أجل التوصيل بالانترنت.

وأضاف الدكتور الشطي قائلا: “إن الانفتاح والشفافية والمتطلبات الصعبة لعملية تقديم العطاءات إلي هيئة تنظيم الاتصالات كان من فوائده دخول المنافسة من قبل أفضل شركات الاتصالات فقط وتضمن هذه العملية إتباع أفضل الممارسات الدولية والاستثمار في البنية التحتية. وهذا بالإضافة إلي الفوائد المكتسبة من خلال الدور الذي تقوم به إم تي سي-فودافون (البحرين) كجزء من مؤسسة متعددة الجنسيات يضمن للمشتركين في البحرين الحصول على أحدث الخدمات في قطاع الاتصالات العالمي بأفضل الأسعار الممكنة.”

وقال: “إن دخولنا إلي السوق كسر الوضع الاحتكاري وأدخل التحرير والمنافسة مما أدى إلي أننا أصبحنا أول من يدشن شبكة الجيل الثالث والنصف 3.5G بحيث أصبح لنا سبق الصدارة في ميدان الاتصالات اللاسلكية في المملكة والعالم ويعتبر ابتكارنا المستمر ضروريا للتطوير الذي طال انتظاره للخدمات الصوتية الثابتة وخدمات البيانات.”

“إن ترخيص وايماكس البالغ قيمته 5.5 مليون دينار بحريني (14.58 مليون دولار أمريكي) يعتبر تأكيدا آخر لمدى ثقتنا والتزامنا بالاستثمار في التقنية والخدمات في سوق البحرين ونحن نتوقع استمرار الاستثمار في البنية التحتية المساندة خلال السنوات الثلاث القادمة بمبلغ قدره 20 مليون دينار بحريني (53.04 مليون دولار أمريكي). تجرى هذه الاستثمارات بناء على أسس تجارية سليمة وتوقعات مالية دقيقة مما يتيح لنا توقع الإقبال الجيد وتقديم خدمات رائعة وفقا لمتطلبات الترخيص بحيث ينتج عنه نجاح خدماتنا وايماكس في المملكة وتمكين إم تي سي-فودافون (البحرين) من أن تظل “المشغل المفضل” الرائد في البلاد.”

وقال: “إن الوقت مناسب جدا بالنسبة لخدمة وايماكس في البحرين – كما أن مبتكراتنا التقنية الرائدة تساعد على الانتقال بعيدا عن الخدمات الصوتية وخدمات البيانات الثابتة التقليدية التي تعتمد على الأسلاك في الوقت الذي تشهد فيه البلاد قدوم الشركات والمؤسسات الجديدة بالإضافة إلي الطفرة العمرانية التي تتطلب بنية تحتية متقدمة للاتصالات بما يتوفر من مظاهرها في القرن الحادي والعشرين. وهذا ما نعمل نحن على تقديمه تماما.”

واختتم الدكتور أحمد الشطي حديثه قائلا: “بهذا الترخيص سوف نقدم مجموعة واسعة من الخدمات التي توفر الخدمات الثابتة اللاسلكية التي تتمشى مع إستراتيجية مجموعة إم تي سي بتوفير أفضل خدمات الاتصالات إلي مشتركيها لاسلكيا. إن مشتركينا سوف يتمكنون من التمتع بأفضل وأكثر الخدمات المبتكرة للاتصالات الهاتفية الصوتية، الانترنت وخدمات البيانات بأكثر الأسعار التنافسية.”

من الجدير بالذكر أن إم تي سي-فودافون (البحرين) قد كان لها السبق في العديد من المجالات منذ دخولها سوق البحرين، ومنها تدشين شبكة الجيل الثالث والنصف G3.5 تغطي جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسء وشبكة الجيل الثالث تغطي جميع بلدان منطقة الشرق الأوسط وشبكة EDGE في جميع بلدان الشرق الأوسط. كما كانت أول شركة تدشن الخدمات الترفيهية المتنقلة باسم “عالم واو” في مملكة البحرين، الخدمة التليفزيونية المباشرة على الهواتف المتنقلة في منطقة الشرق الأوسء وخدمة الشبكة الافتراضية الخاصة في البحرين، نغمات الرنين الخاصة (RBT) في منطقة الخليج والشرق الأوسء وخدمات حركة المعلومات في المنطقة، والتجهيزات الشاملة للتجوال مع أكثر من 142 دولة و303 مشغل، ويشمل ذلك التجوال بأنظمة الجيل الثالث والنصف G3.5 (HSDPA)، جي بي أر إس GPRS، التجوال المدفوع الأجر مقدما وخدمة التجوال لدولة واحدة.

للحصول على مزيد من المعلومات عن منتجات وخدمات إم تي سي-فودافون يمكن لمشتركي الهواتف المتنقلة زيارة الموقع: www.mtc-vodafone.com.bh أو الاتصال بمركز خدمات بالمشتركين على رقم 107.

  • 6418
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE