×
×

“سكيور كمبيوتنغ” توسع نطاق أعمالها في منطقة الشرق الأوسط

أعلنت “سكيور كمبيوتينغ” (Secure Computing)، الشركة الرائدة في مجال تأمين الاتصالات عن تبنيها خطة توسع طموحة نحو أسواق جديدة بهدف تلبية الطلب المتنامي على منتجات الحماية الشبكية عالية الجودة في الشرق الأوسط. وتركز شركة “سكيور كمبيوتنغ” بشكل خاص على قطاعات المصارف والنفط والغاز والاتصالات في المنطقة.

وقال سامي ملا، مدير منطقة الشرق الأوسط وافريقيا في شركة “سكيور كمبيوتنغ”: “تدرك شركتنا حاجة منطقة الشرق الأوسط الملحة لحلول حماية الشبكات، ومن هذا المنطلق نعمل على ملء هذه الفجوة. وقد أصبحت الجرائم الإلكترونية أكثر تطوراً، الأمر الذي دفع إلى تبني التكنولوجيا المتطورة للحماية من الرسائل الالكترونية الاعلانية (Spam) والديدان الالكترونية (Worms) وبرامج الاختراق (Botnets) والتصيد الالكتروني (Phishing) في العديد من الشركات. ولطالما قمنا بتوفير التطبيقات المتطورة ضد عمليات الاختراق التي تقوم بها جماعات وأفراد غير مسؤولين، الأمر الذي جعل من شركتنا الموفر المفضل لهذه الحلول”.

وتسعى شركة “سكيور كمبيوتنغ” إلى رفع مستوى فعالية قدرات منتجاتها الخاصة بحماية بوابات الانترنت بالإضافة إلى تقنية “ترستد سورس” (TrustedSource)، التي طورتها كنظام مبتكر لتقييم حالة بروتوكول الانترنت، بهدف الاستحواذ على حصة أكبر في السوق وتعزيز علامتها التجارية بين عملائها. كما ستعمل “سكيور كمبيوتنغ” على تأسيس شراكات في الأسواق الجديدة لترسيخ مكانتها كشركة رائدة في هذا القطاع.

وأضاف ملا: “ستأتي الهجمات المستقبلية للمخترقين عن طريق تقنيات التصيد الالكتروني المتقدمة، الأمر الذي يمكن أن يتسبب بفقدان الثقة بشبكة الانترنت. وقد ينجم عن ذلك أضرار جدية يمكن أن تؤثر على مستخدمي الإنترنت العاديين. فمثلاً؛ يمكن أن يتم اختراق المعاملات المصرفية الالكترونية، ما سيلحق ضرراً بالعملاء والشركات على السواء”.

وتتوقع “سكيور كمبيوتنغ” أن يكون العام الجاري “عام أجهزة الكمبيوتر المُخترقة” (Year of the Zombies) في إشارة إلى تأثر أجهزة الكمبيوتر الشخصية بالبرمجيات الضارة أو برامج الاختراق التي تتيح للمخترقين التحكم بهذه الأجهزة لتنفيذ أنشطتهم غير المشروعة. وقد أدركت الشركة أن المخترقين باتوا أكثر ذكاءً وقدرة على التخفي. كما تتوقع “سكيور كمبيوتنغ” ارتفاع حجم الرسائل الالكترونية الاعلانية، لتشكل أكثر من 95% من مجموع البريد الالكتروني مع نهاية العام الجاري.

وقال ملا: “أصبح مجرمو الانترنت أكثر جرأة واحتيالاً وباتوا يشكلون خطراً على الشركات والأفراد، حيث يمكن لهم الاستيلاء بسهولة على المعلومات المالية والشخصية لملايين الأشخاص. وتعتبر تدابير الحماية التقليدية غير كافية لصد مثل هذه الهجمات، الأمر الذي يدعوا إلى تبني التكنولوجيا المتطورة الخاصة بحماية الشبكات لأنها السبيل الأنسب لحماية الشركات من هؤلاء المجرمين”.

وأطلقت “سكيور كمبيوتنغ” مؤخراً حلول “ويب واشر 6.5″ (Webwasher 6.5) و”سايدوايندر 7.0” (Sidewinder 7.0). وتحتوي هذه الحلول على تقنية “ترستد سورس”، التي تقوم بتوفير نقاط تقييم لحالة برتوكول الإنترنت وأجهزة الكمبيوتر المتصلة بالشبكة وعناوين مواقع الإنترنت تماماً كما توفر وكالات الائتمان معلومات لعملائها لإجراء عمليات تجارية موثوقة.

  • 6376
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE