×
×

إنتل: معالجات رباعية النوى وعالية الأداء للخوادم تستهلك 50 واط فقط

في إطار توسيع سلسلة عائلتها من المعالجات رباعية النوى، أعلنت شركة إنتل اليوم عن معالجين جديدين مصممين للخوادم، يستهلك الواحد منهما 50 واط فقء ما يحقق كفاءة عالية في استهلاك الطاقة، ويمثل انخفاضاً يتراوح بين 35 إلى نحو 60 بالمائة في الطاقة عن معالجات إنتل رباعية النوى الحالية للخوادم، ذات الاستهلاك 80 و120 واط.

ومع تزايد تركيز الشركات المختلفة على تقليل فواتير الكهرباء وتكاليف التبريد المرتبطة بنظمها الحاسوبية، فإن هذين المعالجين الجديدين، اللذين يتطلبان 12.5 واط فقط لكل من النوى أو محركات المعالج الأربعة، يقدمان المستوى ذاته من الأداء، في الوقت الذي يرسيان فيه معياراً جديداً في مجال كفاءة استهلاك الطاقة.

وكانت إنتل قد طرحت 11 معالجاً جديداً رباعي النوى لأجهزة الخادم ومحطات العمل والحواسيب الشخصية المكتبية منذ نوفمبر الماضي.

وتُصمم أجهزة الخادم القائمة على المعالجات الجديدة رباعية النوى منخفضة الطاقة لمراكز البيانات الشبكية الكثيفة، وأجهزة الخادم النصلية، والصناعات المتخصصة مثل الخدمات المالية التي يتأثر فيها حجم وكثافة أجهزة الخادم كثيراً بتكاليف الطاقة والتبريد، وتكاليف المساحات التي تشغلها هذه الخوادم. ويبلغ الوفر المحتمل في التكاليف عند الاستغناء عن البنية التحتية القديمة، وإحلال معالجات Intel® Xeon® رباعية النوى مكانها، وبعد نشر تقنية التمثيل الافتراضي، نحو 6 آلاف دولار أمريكي سنوياً طول فترة حياة كل خادم، وذلك تبعاً لتقديرات إنتل الخاصة. **

وبالإضافة إلى ذلك، تمثل هذه المعالجات الجديدة تحسناً يقدر بنحو عشرة أضعاف ما شهده مجال تحسين استهلاك الطاقة لكل نواة خلال عام ونصف فقط***. وتعزو الشركة هذا النجاح المتراكم إلى مزايا تقنيتها المصغرة الثورية Intel® Core™ وللتنفيذ الدقيق للتصميمات. يقول سمير الشماع، مدير عام إنتل في منطقة الخليج العربي: “استجابت إنتل فعلياً لحاجة الصناعة إلى تحقيق تقدم غير مسبوق في مجال تحسين كفاءة استهلاك الطاقة في مراكز البيانات. ويمكن لمديري تقنية المعلومات اليوم الحصول على الأداء المتميز لمعالجات Intel Xeon رباعية النوى المعدة للخوادم، بدون زيادة في السعر عن تكلفة المعالجات ذات النواتين. وإننا لنشعر بالإثارة لنجاحنا في تحقيق المزيد من الأرقام القياسية في مجال استهلاك الطاقة المنخفض، ولن نتوقف هنا. فمهندسونا ومصممونا تحدوهم الرغبة في تقديم مزيد من الابتكارات الأكثر توفيراً للطاقة في المستقبل”.

وتقدم إنتل اليوم معالجين منخفضي الفولتية هما: المعالجين L5320 و L5310 من سلسلة معالجات Intel Xeon رباعية النوى. ويعمل المعالجان الجديدان بطاقة 50 واط عند الترددات 1.86 و 1.60 جيجاهرتز على التوالي، ويتمتعان بـ 8 ميجابايت من ذاكرة الكاش ذات المستوى الثاني على الرقاقة لتقديم مزيد من السرعة في نقل البيانات عبر الذاكرة، ويعملان على نواقل أمامية مخصصة بتردد 1066 ميجاهرتز.

ويتوافر المعالج L5320 بكميات تضم ألف وحدة بسعر 519 دولار أمريكي للمعالج الواحد، بينما يتوافر المعالج L5310 بسعر 455 دولاراً للمعالج عند شراء 1000 وحدة منه أيضاً.

ويمكن مزاوجة هذين المعالجين مع منصة الخوادم Bensley الحالية من إنتل، وقد صمما بحيث يتوافقان مع عائلة معالجات Intel Xeon ثنائية ورباعية النوى الحالية من حيث إمكانية التركيب الفوري مكانها.

ومن المتوقع أن تتوافر أجهزة الخادم القائمة على المعالجين الجديدين في مختلف أنحاء العالم خلال الأشهر القليلة المقبلة، من الشركات: Acer, Dell, Digital Henge, Fujitsu Siemens, HP, HCL, IBM, Lenovo, Rackable Systems, Samsung, Verari, Wipro وغيرها.

تعمل شركة إنتل، الرائدة عالمياً في مبتكراتها من رقاقات السيليكون، على تطوير التقنيات والمنتجات والمبادرات التي تعمل باستمرار على تحسين أسلوب حياة وعمل الناس. وتتوفر معلومات إضافية عن إنتل في الموقع www.intel.com/pressroom

  • 6330
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE