×
×

سيمينز تفوز بعقد لتوسعة الشبكة والخدمات الإدارية من تيلينور باكستان

قامت شركة “تيلينور باكستان” Telenor Pakistan التي تعد ثاني أكبر جهة لتشغيل الشبكات في باكستان، بتكليف شركة “سيمينز نيتويركس” Siemens Networks لتوسيع وإدارة شبكة “جي إس إم” GSM الخاصة بها.

وتبلغ قيمة هذه الاتفاقية المعنية رقما بالملايين من ثلاث خانات، ومن المتوقع أن يستمر العمل بها على مدى ثلاث سنوات.

ويشتمل نطاق هذا الاتفاق على قيام شركة “سيمينز” بأعمال التخطيط والتوريد والتطبيق للتقنيات الخاصة بالراديو والبث في جنوب باكستان، كما تضمن على أمور أخرى، مع الأعمال ذات الصلة بتوسيع وتحديث الشبكة الأساسية في شتى أنحاء البلاد، وتشغيل شبكة “جي إس إم” في مرحلة الإعداد، وتوفير خدمات الإدارة.

وستشتمل أعمال التوسعة على تشغيل أكثر من 2000 محطة أساسية والمرافق المتعلقة بالشبكة الأساسية. وكانت شركة “تيلينور باكستان” قد قامت بترسية هذا الطلب على كل شركتي “سيمينز” و “نوكيا”. ومع إمكان وصول قيمتها الإجمالية إلى 750 مليون دولار أمريكي، فإن هذه الاتفاقية تشكل واحدة من أكبر الاتفاقيات من هذا النوع والتي تتم ترسيتها في هذا القطاع.

ويتمثل هدف قيام شركة “تيلينور باكستان” بتكليف شركة “سيمينز نيتويركس” لتوسيع وإدارة شبكة “جي إس إم” GSM الخاصة بها، في الحصول على قدرة استيعابية جديدة حتى تكون قادرة على التعامل مع العدد المتزايد من المشتركين في البلاد، لاسيما وأن هذه الاتفاقية الكبرى تشتمل على أعمال مهمة مثل التخطيط للقواعد الثابتة لشبكة “جي إس إم” وتركيبها في جنوب باكستان، إضافة إلى توسعة الشبكة الأساسية وتركيب محطات التتابع الراديوية وإنشاء العديد من الخدمات الجديدة، بما في ذلك خدمة تبادل الرسائل وتعزيز حل الدفع المسبق للخدمات.

وتقوم شركة “سيمينز” في الوقت الحالي بعملية توسعة للشبكة، وتتضمن هذه المهمة على خطوات التركيب ودعم التكامل ومراقبة الشبكة في أثناء مرحلة الإنشاء وتشغيل الأقسام الجديدة في هذه الشبكة. وستقوم شركة “سيمينز” بتشغيل الشبكة إلى جانب توفير الخدمات الإدارية لها.

ويقول تور جونسين المدير التنفيذي في شركة “تيلينور باكستان”: “إن اختيارنا لشركة “سيمينز” لتكون بمثابة شريك استراتيجي لنا في هذا المشروع لتقديم الخدمات الكاملة المطلوبة، سيساعدنا حتما على توسعة نطاق تغطيتنا الجغرافية بكلفة معقولة جداً، في الوقت الذي يمكننا فيه ضمان توفير الخدمة وفق أعلى معايير الجودة مع القدرة على توافر الخدمات من الشبكة”.

ويقول الدكتور جان كرون نائب الرئيس لشؤون الشبكات المحمولة في شركة “سيمينز نيتويركس” في مقر الشركة في منطقة الشرق الأوسط: “إن العقد الرئيسي الذي يشتمل على إدارة الخدمات سيتيح لشركة “تيلينور باكستان” القدرة على تسويق الخدمة القيمة إلى عملائها، كما ستساعد على فتح طرق جديدة من أجل زيادة قاعدة المشتركين في خدماتها في المستقبل، خاصة في سوق باكستان”.

وهناك منافسة قوية بين عدد من الشركات الخاصة في سوق الهواتف المحمولة الذي يشهد اتساعاً بصورة سريعة. وكانت شركة “تيلينور” قد حصلت على ترخيص لتقديم خدمات “جي إس إم” في باكستان في العام 2004، وبعد ذلك عمدت إلى إطلاق خدماتها على المستوى التجاري في كل من إسلام أباد وروالبندي وكراتشي ولاهور وفيصل أباد وحيدر أباد في العام التالي. وفي غضون عامين، تمكنت شركة “تيلينور” من إثبات جدارتها وأصبحت تحتل المرتبة الثانية بين أكبر الشركات العاملة في مجال توفير خدمات الهواتف المحمولة في باكستان، وذلك بعد إطلاق أكثر من 1100 وجهة خلال عامين. وفي السنة المالية 2006 أعلنت مؤخراً عن نتائج مالية ممتازة، وإضافة ما يزيد على مليونين من العملاء الجدد خلال ثلاثة أشهر بين تشرين الأول/ أكتوبر وكانون الأول/ ديسمبر 2006 فقط. وفي كانون الأول/ ديسمبر 2006، كشفت شركة “باكستان تيلينور” عن تحقيقها لأعلى مستوى من المبيعات لتتفوق بذلك على جميع شركات توفير خدمات الهواتف المحمولة في السوق الباكستانية.

  • 6205
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE