×
×

موبايلي تسعى لتدبير قرض إسلامي قيمته 10.5 مليار ريال

تسعى شركة اتحاد اتصالات (موبايلي) السعودية لتدبير نحو 2. 8 مليار دولار (10.5) مليار ريال في أضخم قرض إسلامي مشترك على الاطلاق لتمويل عمليات توسع قبل أن تمنح المملكة ترخيصا لمنافس جديد.

وقال جمال الجروان المدير العام للاستثمارات الدولية في مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات): إن الشركة ستضع اللمسات الأخيرة للقرض الطويل الأجل مع مجموعة من البنوك السعودية والأجنبية بحلول منتصف مارس.

وتملك اتصالات 35 في المئة من (موبايلي) ولها السيطرة الإدارية على (موبايلي) ثاني أكبر شركة لخدمات الهاتف المحمول بالسعودية، وتدير شركة الاتصالات السعودية الشبكة الأخرى. وقال الجروان ل(رويترز): اليوم الأربعاء (أمس) الغرض الأساسي من القرض هو تمويل التوسع في العمليات وفي البنية الأساسية. وأضاف: إن القرض لن يحمل فائدة تمشيا مع أحكام الشريعة الإسلامية وسوف يستخدم ايضا في مد آجال ديون قصيرة الأجل، ولم يذكر تفاصيل بشأن البنوك التي ستقدم القرض.

وقال محمد فايز مدير التمويل الإسلامي في بنك دبي الوطني: إن (موبايلي) كانت قد اقترضت 2.35 مليار دولار في 2005 لتمويل شراء رخصتها وكان هذا حتى الآن أكبر قرض إسلامي ترتبه بنوك.

وتتأهب (موبايلي) و(الاتصالات) السعودية للمنافسة منذ أعلنت الحكومة العام الماضي أنها ستبيع رخصة محمول ثالثة وتنهي احتكار الاتصالات السعودية للخطوط الهاتفية الثابتة في المملكة أكبر بلد مصدر للنفط في العالم والتي يقطنها 24 مليون نسمة.

وكان مصدر مصرفي أبلغ (رويترز) في يناير أن الاتصالات السعودية تجري محادثات لاقتراض ستة مليارات ريال لتمويل أول عمليات استحواذ تقوم بها.

  • 6198
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE