×
×

إنتل وموشن كومبيوتينغ تختبران جهازاً جديداً في المستشفيات الرائدة حول العالم

أعلنت شركة إنتل اليوم أن جهاز المساعدة السريرية النقال (MCA) أصبح جاهزاً للاستخدام، ما يمكِّن الممرضات من قضاء وقت أطول في رعاية المرضى، وأداء مهامهم أثناء التنقل، مع المحافظة على الاتصال المستمر، وإدارة عمليات العلاج. ويعد الجهاز C5 من شركة موشن كومبيوتنغ أول منتج يرتكز إلى منصة إنتل MCA، وحصل على الدعم من الأطباء السريريين والممرضات المشاركين في الدراسات التجريبية الجارية حول العالم، بما في ذلك مشفى ومؤسسة سالفورد الملكية في المملكة المتحدة.

وبصفتها أول منصة من إنتل معدة خصيصاً لمجال الرعاية الصحية، فإن MCA تعتبر خطوة مهمة ضمن جهود الشركة لتمكين الأطباء من الاتصال آنياً وبشكل أفضل بسجلات معلومات المرضى الشاملة. ويمتاز الجهاز MCA بخفة الوزن ومقاومة انسكاب السوائل والقدرة على تحمل السقوط وسهولة التعقيم، ويسمح للممرضات بالوصول إلى سجلات المرضى دقيقة بدقيقة وتوثيق حالة المريض آنياً، ما يحسِّن سير العمل في مجال الطب السريري، مع تخفيف أعباء الأعمال الإدارية عن كاهل طواقم العلاج السريري.

يضم جهاز موشن C5 عدداً من المزايا صممت خصيصاً لتخفيف أعباء العمل اليومية عن كاهل الممرضات وذلك من خلال إمكانية الاستعانة بمزايا الوصل اللاسلكية للوصول إلى أحدث المعلومات المتوفرة عن المرضى وتعليمات الأطباء، إضافة إلى تقنية RFID للتعرف من خلال الموجات الراديوية والتي تتيح دخولا سريعا إلى الأنظمة التي تضم المعطيات. هذا إلى جانب توفر كاميرا رقمية لتعزيز المعطيات المأخوذة عن المرضى، وتقنية بلوتوث التي تمكن من تسجيل المؤشرات الحيوية للمرضى خلال وجودهم في المستشفى.

وضمن خطوات تطوير هذا الحل، عملت إنتل وموشن كومبيوتينغ عن كثب مع شركات برمجيات السجلات الطبية الإلكترونية (EMR) والشركات الأخرى المختصة ببرمجيات المستشفيات، لتعديل تطبيقاتها بحيث يمكن استخدامها مع جهاز MCA. كما أجرت إنتل أيضاً مجموعة واسعة من الدراسات الاختبارية خلال تطوير جهاز MCA في عدد من المستشفيات حول العالم، شملت مشفى سالفورد في المملكة المتحدة، ومستشفى إلكامينو في كاليفورنيا الشمالية، ومستشفى شانغي العام في سنغافورة.

كما أجرى علماء الاجتماع في مجموعة الصحة الرقمية لدى إنتل دراسات عن مستخدمي جهاز MCA في كل مستشفى، لفهم أنماط الاستخدام وفوائد وقابلية استخدام جهاز MCA أثناء العمل الحقيقي في المستشفيات. وقد عبر الممرضات والأطباء في هذه المستشفيات عن إعجابهم بالمقبض المدمج وإمكانية الوصول المباشر والآمن لمعلومات وطلبات المرضى في أي زمان ومكان، ووحدة التثبيت التي تسمح بتبديل بطارية الجهاز بسهولة، بحيث يمكن استخدامه طوال نوبة العمل.

وكانت تجربة جهاز MCA في مستشفى ومؤسسة سالفورد الاختبار الأول في أوروبا لهذا النوع الجديد من أجهزة الحوسبة. وقد أمضى طاقم المساعدة السريرية المختص بأخذ عينات الدم من المرضى وطاقم رعاية الكهول أربعة أسابيع في اختبار جهاز MCA في جناح رعاية الكهول.

وقالت جيني كويليام، الممرضة في مشفى سالفورد: “أتاح لي جهاز MCA الوصول إلى مركز إدخال بيانات المريض أثناء وجودي إلى جانبه في السرير. وقد تمكنت من مراجعة النتائج والتأكد من المعلومات أثناء الجولة في الجناح، وخلال الاستشارات، بفضل الوصول السريع لبيانات المرضى”.

وقد عملت إنتل عن كثب مع شركة موشن، التي احتضنت فكرة هذه الفئة الجديدة من الأجهزة، وقادت الصناعة نحو توفير حلول أفضل للممرضات والأطباء.

وقال سكوت إكيرت، الرئيس التنفيذي لشركة موشن: “تسعى شركة موشن جاهدة لفهم الطريقة التي يمكن بها للتقنية أن تساعد الأطباء السريريين على خدمة المرضى بشكل أفضل. وإنه لمن دواعي سرورنا العمل مع إنتل ومجتمع تطوير برمجيات الرعاية الصحية لتوفير جهاز MCA في الأسواق. ونتطلع قدماً لتوسيع ونشر أسلوبنا المتمحور حول النتائج، لمساعدة زبائننا من الجهات التي تقدم الرعاية الصحية على تحقيق أهدافهم في رفع إنتاجية الأطباء السريريين وتحسين مستويات رعاية المرضى”.

  • 462
  • عالم الكمبيوتر
  • computer-pc-news
Dubai, UAE