×
×

د. القصيبي: ما قامت به الاتصالات بادرة إنسانية وطنية

أشاد معالي وزير العمل الدكتور – غازي بن عبدالرحمن القصيبي بالمبادرة الوطنية لشركة الاتصالات السعودية من خلال برنامج (الوفاء التعليمي) بدعمها وتبنيها تأهيل وتدريب (1300) شاب سعودي (بما في ذلك ذوو الاحتياجات الخاصة) في المجالين التقني والمهني وتزويدهم بالمعارف والمهارات التي تؤهلهم للاستفادة من فرص العمل المتوفرة في السوق المحلية.

من خلال دعم الشركة لبرنامج العمل المشترك مع المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني لتأهيل القوى العاملة الوطنية.

حيث أكد معالي وزير العمل (أن ما قامت به شركة الاتصالات السعودية من تأهيل (300) شاب سعودي من ذوي الاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى تدريب ( 1000) شاب سعودي في برامج نظرية وتطبيقية، هي بادرة إنسانية وطنية تعتز بها وزارة العمل وتقدرها، وتتمنى أن تحذو كل الشركات السعودية حذو هذه الشركة الرائدة في هذا المجال).

من جهته ثمن معالي الدكتور محمد بن سليمان الجاسر رئيس مجلس إدارة شركة الاتصالات السعودية للدكتور غازي القصيبي إشادته ببرنامج العمل المشترك بين المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني وشركة الاتصالات السعودية لتأهيل القوى العاملة الوطنية التي تقوم الاتصالات السعودية بتبنيه ورعايته, وأكد الجاسر في تعليقه على تقدير معالي وزير العمل لمبادرة الشركة في هذا المجال أن ما قامت به الاتصالات السعودية هواستمرار للرسالة الوطنية للشركة في تطوير دور الشركة الاجتماعي الذي يضاف إلى عقد المشاريع والبرامج الاجتماعية التي تحرص الشركة على رعايتها وتبنيها من منطلق واجبها الوطني والاجتماعي حيث تحتم ريادة الشركة وما وصلت إليه من مكانة أن تكون من أكثر القطاعات مساهمة فيما يدعم الوطن والمواطن.

وأن تدشين الاتصالات السعودية برنامج (الوفاء التعليمي) سيمكن الشركة بالتعاون مع المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني من تقديم الدعم المادي لتدريب وتأهيل (1300 ) شاب وخصوصا الشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة وأبناء شهداء الواجب وأبناء السجناء والمفرج عنهم وأبناء الأسر المحتاجة والأيتام، وذلك في المجالين الفني والمهني، وهذه المبادرة من الشركة ستتيح لهذه الفئة العزيزة من مواطنينا فرصة التزود بالمعارف والمهارات التي تؤهلهم للاستفادة من فرص العمل المتاحة في وطننا من خلال إلحاقهم ببرامج متخصصة علميا ومهنيا ومعدة بكل حرص وعناية لتواكب حاجات سوق العمل.

وفي ختام حديثه أكد الجاسر أن الاتصالات السعودية باعتبارها ثاني أضخم شركة مساهمة في الاقتصاد السعودي تفتخر بدورها في المجتمع، فهي توفر وظائف مجزية لأكثر من 22 ألف موظف سعودي إضافة إلى الوظائف غير المباشرة عن طريق المقاولين والموردين الوطنيين للشركة، كما أن ريادة الاتصالات السعودية في توفير أفضل التقنيات ساهم ويساهم بشكل جوهري في تطوير البنية التحتية للاقتصاد الوطني مما يساعد على تحقيق معدلات نمو اقتصادي مميز، وفي الوقت نفسه لم تغفل الشركة دورها الاجتماعي كجزء لا يتجزأ من النسيج الوطني لهذا المجتمع.

  • 6097
  • أخبار قطاع الأعمال
  • itc-company-news
Dubai, UAE